إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

21 رجب ولادة السيدة سكينة بنت الحسين (ع) .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 21 رجب ولادة السيدة سكينة بنت الحسين (ع) .

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .

    الاخوة والاخوات المؤمنين والمؤمنات مشرفين واعضاء وزوار منتدى الكفيل المبارك اسعد الله ايامنا وايامكم بذكرى ولادة السيدة الطاهرة سكينة بنت الامام الحسين (ع) .
    سيرة السيدة سكينة (ع) :

    اسمها - على المشهور - أميمة ، وقيل : آمنة ، ولقّبت بسكينة (1) ، أبوها الإمام أبو عبد الله الحسين (ع) سبط رسول الله (ص) ، وسيد شباب أهل الجنة ، والإمام إن قام وإن قعد .

    وأمها - بالاتفاق - الرباب بنت امرئ القيس بن عدي القضاعية (2) ، المرأة الوفية للحسين (ع) ، والتي لم تبق بعد واقعة الطف إلا عاماً - على الأغلب - ثم ماتت حزناً وكمداً على زوجها وإمامها ، وقد هبّ لخطبتها أجلاء العرب وشيوخهم ، فكانت تقول لبني هاشم :


    والله لا أبتغي صهراً بصهركم = = حتى أوسد بين الرمل والطين (3) .

    وكانت في ذلك العام الذي عاشته بعد الحسين باكية حزينة ، حتى أنها اقتلعت سقف بيتها وبقيت تحت حرارة الشمس ، ولما كانت تسألها زينب (ع) عن فعلها هذا ، تقول : كيف أستظل بظل وبعيني رأيت جسد الحسين تصهره رمضاء كربلاء (4) .

    ترعرعت سكينة (ع) في حجر هذه الأم ، وتغذّت من فكر الحسين ، وارتشفت من أخلاقه وعلمه وقداسته ، حتى أن الحسين (ع) كان شغفاً بها وبأمها ، لما وجده فيهما من الإخلاص والإيمان والفضيلة ، وقد قال فيهما ، - على ما رواه البعض - :



    لعمري إنني أحب داراً = = = = تكون بها سكـينة والرباب

    أحبهما وأبذل جلّ مالي = = = = وليس لعاتب عندي عتاب(5) .



    وكان هذا الحب قد أوجد روابط الإيمان والتعلّق بالله تعالى في نفس سكينة ، حتى بلغت من التقوى والانقطاع مبلغاً جعلت الحسين (ع) يعرض عن زواجها لمّا خُطبت ، لأنها لا تصلح إلا للانقطاع والتبتل ، حيث قال (ع) : ( أما سكينة فغلب عليها الاستغراق مع الله فلا تصلح للرجال ) . (6) .

    وقد ذكر جميع المؤرخين أنها (ع) كانت قد خرجت مع أبيها الحسين (ع) إلى كربلاء ورأت بأم عينها مقتل أبيها وأعمامها وإخوتها ، وكانت صابرة محتسبة ، كما أنها آخرمن ودعت الحسين (ع) في حملته الأخيرة والتي نادى فيها : ( يا سكينة يا فاطمة يا زينب (يا أم كلثوم) عليكنّ مني السلام ) ، فنادته سكينة : يا أبه استسلمت للموت ؟ فقال : ( كيف لا يستسلم للموت من لا ناصر له ولا معين ) ، فقالت : يا أبه ردّنا إلى حرم جدنا ، فقال (ع) : ( هيهات لو ترك القطا لنام ) ، فتصارخن النساء ، ثم أقبل على أخته زينب ، وقال لها : ( أوصيك يا أخية بنفسك خيراً ، وإني بارز إلى هؤلاء القوم ) . فأقبلت سكينة وهي صارخة ، وكان يحبها حباً شديداً ، فضمّها إلى صدره ومسح دموعها ، وقال :

    سيطول بعدي يا سكينة فاعلمي == منك البكاء إذا الحمام دهاني .
    لا تحرقي قلبي بدمعك حسرة == ما دام مني الروح في جثماني .
    وإذا قتلت فأنت أولى بالذي == تأتينه يا خيرة النسوان . (7) .


    وبعد مقتل الحسين(ع) تحمّلت مرارة السبي من أرض الطف إلى الكوفة ، ومنها إلى الشام ، ولشدة ما كانت عليه من الصون والحجاب ، لما دخلوا الشام قالت لسهل بن سعد الساعدي صاحب رسول الله (ص) : قل لصاحب هذا الرأس - أي حامل رأس الحسين - أن يقدم الرأس أمامنا حتى ينشغل الناس بالنظر إليه ، ولا ينظروا إلى حرم رسول الله (ص) . (8).

    رجعت مع الإمام زين العابدين ونساء العترة إلى المدينة المنورة ، وبقيت فيها عابدة زاهدة ، كان قد غمرها الحزن على أبيها وأهلها حتى أدركتها الوفاة ، في يوم الخميس (5 ربيع الأول سنة 117هـ) ، ودفنت في المدينة . (9).

    فالسلام على مولاتنا سكينة يوم ولدت ويوم ماتت ويوم تبعث حية بين يدي الله سبحانه وتعالى .

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



    1 - أعيان الشيعة 3 : 491 ، نقله عن الكثير من المؤرخين ، والأغاني لأبي الفجر الأصفهاني 14 : 166.

    2 - نفس المهموم : 528.

    3 - الأغاني 14 : 160 ، نقله عنه في نفس المهموم : 528.
    4 - الكامل في التاريخ ، لابن الأثير 4 : 88.

    5 - مقاتل الطالبيين : 90.

    6 - إسعاف الراغبين (بهامش نور الأبصار) : 21.
    7 - منتخب الطريحي : 316 ، ونفس المهموم : 346.

    8 - بحار الأنوار 10: 223.

    9 - أعيان الشيعة 3 : 492 ، ونفس المهموم : 530.
    التعديل الأخير تم بواسطة المرتجى; الساعة 28-03-2019, 04:23 PM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم مولانا
    وبارك الله بكم

    تعليق


    • #3
      الزميل العزيز والأخ الفاضل المشرف الغالي المرتجى . شرفنا تواجدكم المستمر في قسم المناسبات الإسلامية . وشكرنا وتقديرنا لكم على هذه المشاركة القيمة بخصوص ولادة السيدة سكينة بنت الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X