إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أعظم الله اجوركم (آهٍ على نعشِهِ مُلقىً بقارعةٍ *** مِنْ جسرِ بغدادَ فالأمْوَاهُ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أعظم الله اجوركم (آهٍ على نعشِهِ مُلقىً بقارعةٍ *** مِنْ جسرِ بغدادَ فالأمْوَاهُ



    آهٍ على نعشِهِ مُلقىً بقارعةٍ *** مِنْ جسرِ بغدادَ فالأمْوَاهُ تأبينُ

    والصُّبحُ في حسرةٍ والشمسُ تندُبُهُ *** والنهرُ مستوحِشٌ والدِّينُ مَوهُونُ

    والناسُ في حيرةٍ مِن أمرِهِمْ رَهَباً *** فالكاظمُ المُرتجى للموتِ مَرهُونُ

    مُمَدَّدٌ في طريق الجسرِ مُضطهَدٌ *** ينالُ من قَدْرهِ قاسٍ وملعونُ
    خابَ الطواغيتُ ذا موسى الفِدا شَمَمٌ *** فوق الخُلُودِ وتهواهُ الملايينُ
    وأخيراً يُستَشهد الإمام الكاظم موسى بن جعفر عليه السّلام ببغداد في سجن السِّنديّ بن شاهك في الخامس والعشرين من شهر رجب الأصبّ سنة 183 هجريّة.. متأثّراً بسمٍّ شديد دسّه السنديّ في رطبٍ قدّمه للإمام سلام الله عليه، فإذا تناوله دبّ إليه ما غيّر بدنه من لونٍ إلى آخر، حتّى قضى صلوات الله عليه شهيداً بعد أن كان في حبوسه يحيي الليل بالسهر إلى السحر، بمواصلة المناجاة والابتهال، وحتّى عُرف بالسجدة الطويلة، والدموع الغزيرة، والمناجاة الكثيرة، والضراعات المتّصلة.. ووُصف ـ كما في زيارته الشريفة ـ بأنّه مألَفُ البَلوى والصبر، المضطَهَد بالظلم، والمقبور بالجور، والمعذّب في قعر السجون وظُلم المَطامير، ذو الساق المرضوض بحلَقِ القيود.
    ثمّ حُملت جنازته سلام الله عليه، فنُودي عليها بذُلّ الاستخفاف، فورد على جدّه المصطفى وأبيه المرتضى وأُمّه سيّدة النساء بإرثٍ مغصوب، وولاء مسلوب، وأمرٍ مغلوب، ودم مطلوب، وسمّ مشروب.
    وأُلقيت جنازته المقدّسة على جسر الرصافة ببغداد، حينها سارع محبّو أهل البيت وأشياعهم إلى حملها على الرؤوس وهم في صراخ وبكاء على سيّدهم وإمامهم بعد غيبة طويلة وفراق مرير.
    فإذا غُسِّل وكُفّن من قِبل ولده الإمام الرضا عليه السّلام ـ وقد فُجع بمصابه، بعد أن اكتأب لفراقه وغيابه ـ دُفن بقيوده سلام الله عليه ـ كما أوصى هو بذلك ـ في مقابر قريش ببغداد، في بقعةٍ كان قد اشتراها لنفسه قبل شهادته؛ لعلمه أنّه سيُقتل فيكون دفنه فيها.


    عَبرة.. وعِبرة
    ويُشيَّد للإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السّلام قبر مهيب، وضريح مطهّر، وقبّة سامقة يسطع ذهبها ليل نهار، وصحن كبير يفترش أجنحته كلّ يوم لاستقبال الزائرين الموالين القادمين من جميع أقطار العالم، ليفدوا باكين على مصائب باب الحوائج، ويقفوا خاشعين عند أعتاب العزّ والشموخ والعلوّ والإباء، بعد تلك السجون التي اندثر سجّانوها وخسئوا وانقلبوا إلى مَهين العذاب، وبعد تلك الحكومات التي أرسل التاريخ حكّامها إلى ساحة اللعنة والعقاب
    .



    مِنْ عِلْمِ حيدرةَ الكرّارِ منبعُهُ *** وصيُّ طه إليهِ الحقُّ مَذعُونُ

    يا أيها الكاظمُ المبذالُ دُمْ ظَفَرَاً *** على طواغيتَ أغواهُم شياطينُ

    فداءُ نَعشِكَ مَنْ عاداكَ مُجترِئاً *** على الإله ومَنْ بالمُلْكِ مَفتونُ

    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 29-03-2019, 08:15 PM.

  • #2

    تعليق


    • #3
      الأخت الفاضلة صدى المهدي . عظم الله لنا ولكِ الأجر بذكرى شهادة سيدنا ومولانا المسموم المظلوم الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) . وأحسنتِ وأجدتِ وسلمت أناملكِ على نشر هذا الموضوع . رزقنا الله وإياك في الدنيا زيارته وفي الأخرة شفاعته . وجعل الله عملكِ هذا في ميزان حسناتكِ . ودمتِ في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X