إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكاية الاسبوع (( جارية هارون والامام الكاظم (عليه السلام) ))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكاية الاسبوع (( جارية هارون والامام الكاظم (عليه السلام) ))

    بسمه تعالى وله الحمد

    وصلاته وسلامه على رسوله الامين وآله الطيبين الطاهرين


    حكاية الاسبوع (( جارية هارون والامام الكاظم (عليه السلام) ))


    يروى أن هارون العباسي بعثَ بجاريةٍ له ذات جمالٍ ووضاءة الى الامام الكاظم (عليه السلام)

    وهو في السجن لتوقع به ، وبعد مدّة أنفذ هارون خادمه ليتفحص حالها وما صنعت مع

    الامام (عليه السلام) فرآها ساجدةٍ الى ربها لا ترفع رأسها وهي تقول :

    قدّوس سبحانك سبحانك ، فقال هارون سحرها والله موسى بن جعفر بسحره

    عليّ بها ، فأتى بها وهي ترتعد شاخصة نحو السماء ببصرها ، فقال : ما شأنك ؟

    فقالت : شأني الشأن البديع ، إنَّي كنتُ عنده واقفة وهو قائم يصلي ليله ونهاره

    فلما أنصرف من صلاته بوجهه وهو يسبح الله ويقدسه ، فقلتُ : يا سيدي هل لك حاجة

    أعطيكها ، قال : وما حاجتي إليك ؟ قلتُ إنَّي أدخلتُ عليك لحوائجك

    قال : فما بال هؤلاء ؟

    قالت : فألتفتُ فإذا بروضةٍ مزهرة ، لا أبلغ آخرها من أولها بنظري ولا أولها من آخرها

    فيها مجالس مفروشة بالوشي والديباج وعليها وصفاء ووصائف لم أرَ مثل وجوههم حسنا

    ولا مثل لباسهم لباساً ، عليهم الحرير الاخضر والاكاليل والدر والياقوت وفي أيديهم

    الاباريق ومن كل الطعام ، فخررتُ ساجدة حتى أقامني هذا الخادم

    فرأيتُ نفسي حيتُ كنت ، فقال هارون : إقبض هذه الخبيثة إليك ، فلا يسمع هذا منها أحد

    فأقبلت في الصلاة فإذا قيل لها في ذلك ، قالت : هكذا رأيتُ العبد الصالح

    ثم قالت : إنَّي لما عاينتُ من الامر نادتني الجواري يا فلانة إبعدي عن العبد الصالح

    حتى ندخل عليه فنحن له دونك ، فما زالت كذلك حتى ماتت ولك قبل شهادة الامام

    الكاظم (عليه السلام) بأيامٍ يسيرة .

    ( المصدر : بحار الانوار ج38 / 238. بتصرف )








    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X