إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مظلومية الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) في كتب ومصادر اهل السنة ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مظلومية الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) في كتب ومصادر اهل السنة ...

    مظلومية الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) في كتب ومصادر اهل السنة ...
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    نتقدم باحر التعازي الى مولانا الحجة بن الحسن المهدي (ع) والى مراجع الدين العظام والى المؤمنين والمؤمنات كافة بمناشبة هذا اليوم الاليم الذي استشهد فيه الامام موسى الكاظم (ع) مسموما السجين تحت الارض الذي لا يرى الشمس ولا يعرف الليل من النهار.
    لقد كتب التاريخ في طياته كل شاردة وواردة حدثت في الازمنة الغابرة الماضية ومن ضمن الاحداث التي سجلتها كتب التاريخ في اوراقه وبين دفتيه هي اخبار مظلومية أهل البيت (ع) ، وبما ان هذه القضية هي حادثة واقعية ومسجلة فهي لا تقبل التحريف ولا النسيان وخصوصا اذا كتب في مصادر باقي المذاهب الاسلامية غير الشيعية .
    والان ونحن نعيش هذا اليوم المؤلم على قلوبنا وقلوب جميع المؤمنين والمؤمنات الذي يصادف ذكرى شهادة المغيب في قعر السجون وظلم المطامير المسموم المظلوم عابد وراهب آل محمد (ع) الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) ننقل للاخوة القراء الافاضل الكرام مظلومية مولانا الكاظم (ع) من كتب ومصادر علماء اهل السنة والجماعة وكالتالي :

    *** الأعلام للزركلي ، ج 7 ، ص 321 :
    موسى الكاظم (128 - 183 هـ = 745 - 799 م) موسى بن جعفر الصادق بن محمد الباقر، أبو الحسن : سابع الائمة الاثنى عشر، عند الامامية.
    كان من سادات بني هاشم ، ومن أعبد أهل زمانه ، وأحد كبار العلماء الاجواد . ولد في الابواء (قرب المدينة) وسكن المدينة، فأقدمه المهدى العباسي إلى بغداد ، ثم رده إلى المدينة . وبلغ الرشيد أن الناس يبايعون للكاظم فيها ، فلما حج مر بها (سنة 179 هـ) فاحتمله معه إلى البصرة وحبسه عند واليها عيسى ابن جعفر ، سنة واحدة ، ثم نقله إلى بغداد فتوفى فيها سجينا ، وقيل : قتل .
    وكان على زي الاعراب ، مائلا إلى السواد ....... الخ .

    *** الذهبي ، من له رواية في الكتب الستة ، ج 2 ، ص 303 :
    (5688) : موسى الكاظم بن جعفر بن محمد العلوي عن أبيه وعبد الله بن دينار أرسله وعنه ابنه علي الرضا وأخوه علي ومحمد وبنوه إبراهيم وإسماعيل وحسين وصالح قال أبو حاتم ثقة إمام مات في حبس الرشيد ، ولد 128 ومات 183 .

    *** العصامي ، سمط النجوم العوالي ، ج 2 ، ص 172 :
    فمن الفتن الواقعة في زمانهم (يعني بني عباس) : قتال أهل المدينة ، وقتل محمد النفس الزكية ابن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى ابن الحسن السبط ، وقتل أخيه إبراهيم بن عبد الله ، وحبس أبيهما عبد الله المحض ، حتى مات في السجن ، وقتل جماعة كثيرة من العلويين ، وحبس الإمام جعفر الصادق في زمن المنصور ، وموت الإمام موسى الكاظم في الحبس بالسم في زمن الرشيد هارون ...... الخ .

    *** ابن خلكان ، وفيات الأعيان ، ج 5 ، ص 309 :
    وأقام بالمدينة إلى أيام هارون الرشيد ، فقدم هارون منصرفا من عمرة شهر رمضان سنة تسع وسبعين ومائة ، فحمل موسى معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفي محبسه .

    *** ابن الجوزي ، صفة الصفوة ، ج 1 ، ص 218 :
    وعن احمد بن إسماعيل قال بعث موسى بن جعفر إلى الرشيد من الحبس رسالة كانت انه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء حتى نفضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون .

    *** ابن الطقطقي ، الفخري في الآداب السلطانية الصفحة ، ص 73 - 74 :
    قتل موسى بن جعفر : شرح كيفية الحال في ذلك : كان بعض حساد موسى بن جعفر من أقاربه قد وشى به إلى الرشيد وقال له : إن الناس يحملون إلى موسى خمس أموالهم ، ويعتقدون إمامته ، وإنه على عزم الخروج عليك ، وكثر في القول . فوقع ذلك عند الرشيد بموقع أهمه وأقلقه ، ثم أعطى الواشي مالاً أحاله به على البلاد ، فلم يستمتع به ، وما وصل المال من البلاد إلا وقد مرض مرضة شديدة ومات فيها . وأما الرشيد فإنه حج في تلك السنة . فلما ورد المدينة قبض على موسى ابن جعفر ، عليهما السلام ، وحمله في قبة إلى بغداد فحبسه عند السندي بن شاهك ، وكان الرشيد بالرقة فأمر بقتله ، فقتل قتلاً خفياً . ثم أدخلوا عليه جماعة من العدول بالكرخ ليشاهدوه إظهاراً أنه مات حتف أنفه ، صلوات الله عليه وسلامه .

    *** الخطيب البغدادي ، تاريخ بغداد ، ج 5 ، ص 463 :
    موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو الحسن الهاشمي يقال أنه ولد بالمدينة في سنة ثمان وعشرين وقيل سنة تسع وعشرين ومائة وأقدمه المهدي بغداد ثم رده إلى المدينة وأقام بها إلى أيام الرشيد فقدم هارون منصرفا من عمرة شهر رمضان سنة تسع وسبعين فحمل موسى معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفي في محبسه . أخبرنا الحسن بن أبي بكر أخبرنا الحسن بن محمد بن يحيى العلوي حدثني جدي قال كان موسى بن جعفر يدعى العبد الصالح من عبادته واجتهاده

    *** أبو الفداء ، المختصر في أخبار البشر ، ج 1 ، ص 157 - 158 :
    ثم دخلت سنة ثلاث وثمانين ومائة فيها توفي موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب ببغداد في حبس الرشيد ، وحبسه عند السندي بن شاهك ، وتولى خدمته في الحبس أخت السندي ، وحكت عن موسى المذكور أنه كان إِذا صلى العتمة ، حمد الله ومجده ودعاه إِلى أن يزول الليل ، ثم يقوم يصلي حتى يطلع الصبح ، فيصلي الصبح ثم يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس ، ثم يقعد إِلى ارتفاع الضحى ، ثم يرقد ويستيقظ قبل الزوال ، ثم يتوضأ ويصلي حتى يصلي العصر ، ثم يذكر الله تعالى حتى يصلي المغرب ، ثم يصلي ما بين المغرب والعتمة ، فكان هذا دأبه إِلى أن مات رحمة الله عليه ، وكان يلقب الكاظم : لأنه كان يحسن إِلى من يسيء إِليه .

    *** إبن حجر الهيتمي ، الصواعق المحرقة ، ج 2 ، ص 591 - 592 :
    ولما حج الرشيد سعي به إليه وقيل له إن الأموال تحمل إليه من كل جانب حتى اشترى ضيعة بثلاثين ألف دينار فقبض عليه وأنفذه لأميره بالبصرة عيسى بن جعفر بن منصور فحبسه سنة ثم كتب له الرشيد في دمه فاستعفى وأخبر أنه لم يدع على الرشيد وأنه إن لم يرسل من يتسلمه وإلا خلى سبيله فبلغ الرشيد كتابه فكتب للسندي بن شاهك بتسلمه وأمره فيه بأمر فجعل له سما في طعامه وقيل في رطب فتوعك ومات بعد ثلاثة أيام وعمره خمس وستون سنة .

    *** ابن تيمية ، منهاج السنة النبوية ، ج 4 ، ص 55 - 56 : فصل :
    وأما من بعد جعفر فموسى بن جعفر قال فيه أبو حاتم الرازي ثقة صدوق إمام من أئمة المسلمين قلت موسى ولد بالمدينة سنة بضع وعشرين ومائة وأقدمه المهدى إلى بغداد ثم رده إلى المدينة وأقام بها إلى أيام الرشيد فقدم هارون منصرفا من عمرة فحمل موسى معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفى في محبسه قال ابن سعد فتوفى سنة ثلاث وثمانين ومائة وليس له كثير رواية روى عن أبيه جعفر وروى عنه أخوه على وروى له الترمذي وابن ماجة .

    *** الشهرستاني ، الملل والنحل ، ج 1 ، ص 168 - 169 :
    كان موسى بن جعفر هو الذي تولى أمر الصادق وقام به بعد موت ابيه ورجع اليه الشيعة واجتمعت عليه مثل المفضل بن عمر وزرارة بن اعين وعمار الساباطي ، ثم ان موسى لما خرج واظهر الإمامة حمله هارون الرشيد من المدينة ، فحبسه عند عيسى بن جعفر ، ثم اشخصه إلى بغداد عند السندي بن شاهك ، وقيل ان يحيى بن خالد بن برمك سمه في رطب فقتله ، ثم اخرج ودفن في مقابر قريش ...... الخ .

    *** ابن كثير ، البداية والنهاية ، ج 10 ، ص 183 :
    وقد استدعاه المهدي إلى بغداد فحبسه ، ...... فلم يزل بالمدينة حتى كانت خلافة الرشيد فحج ، فلما دخل ليسلم على قبر النبي (ص) ومعه موسى بن جعفر الكاظم ، فقال الرشيد : السلام عليك يا رسول الله يا ابن عم ، فقال موسى : السلام عليك يا ابت ، فقال الرشيد : هذا هو الفخر يا ابا الحسن . ثم لم يزل ذلك في نفسه حتى استدعاه في سنة تسع وستين وسجنه فأطال سجنه ، فكتب إليه موسى رسالة يقول فيها : أما بعد يا أمير المؤمنين انه لم يقتص عني يوم البلاء إلاّ انقضى عنك يوم من الرخاء ، حتى يقضي بنا ذلك إلى يوم يخسر فيه المبطلون .

    *** إبن العماد الحنبلي ، شذرات الذهب في أخبار من ذهب ، ج 1 ، ص 304 - 305 :
    وفيها (أي سنة 183هـ) توفى السيد الجليل أبو الحسن موسى الكاظم بن جعفر الصادق ووالد علي بن موسى الرضا ، ولد سنة 128هـ، روى عن أبيه . قال أبو حامد: ثقة إمام من أئمة المسلمين .
    .......... ثم حبسه هارون الرشيد في دولته ، ومات في حبسه ...... الخ .

    *** اليعقوبي ، تاريخ اليعقوبي ، ج 3 ، ص 151 :
    قيل لموسى بن جعفر وهو في الحبس : لو كتبت الى فلان يكلم فيك الرشيد فقال : حدثني أبي عن آبائه ، أن الله عزّ وجل أوحى إلى داود ، يا داود أنه ما اعتصم عبدٌ من عبادي بأحد من خلقي دوني عرفت ذلك منه إلا قطعت عنه أسباب السماء و أسخت الأرض من تحته .

    *** الشعراني ، لوافح الانوار في طبقات الاخيار ، ج 1 :
    ولد موسى بن جعفر رضي الله عنه سنة ثمان وعشرين ومائة ، وأقدمه المهدي إلى العراق ، ثم رده إلى المدينة ، فأقام بها إلى أيام الرشيد ، فلما قدم الرشيد المدينة حمله معه وحبسه ببغداد إلى أن توفي بها مسموماً رضي الله عنه ، سنة ثلاث وستين ومائة وقبره بها مشهور رضي الله تعالى عنه .



  • #2
    الأخ الفاضل العباس اكرمني . عظم الله لنا ولكم الاجر بذكرى شهادة الامام المسموم المظلوم موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على نشر مظلومية الامام من كتب ومصادر علماء اهل السنة والجماعة . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X