إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حلقة خاصة عن وفاة ابي طالب . غدا الاربعاء . امسيات النور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حلقة خاصة عن وفاة ابي طالب . غدا الاربعاء . امسيات النور

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد

    اعظم الله لكم الاجر بذكرى وفاة ابي طالب رضوان الله عليه

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	636591658962940432.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	56.4 كيلوبايت 
الهوية:	863473


    امسيات النور ضمن حلقة خاصة بذكرى
    المصاب الاليم .
    الاعداد : فاطمة صاحب
    التقديم : علا محمد + فاطمة صاحب.
    الاخراج : رؤى جميل



    الفقرات :

    المؤِيد المسدِد
    تتحدث عن مواقف ابي طالب في تسديده للرسول ص واله


    نيل الشفاعة
    فقرة الختم وهو :
    قراءة سورة الرحمن + صلاة ركعتين بنية قضاء الحوائج .


    حامي الاسلام
    فقرة المحور وهو :

    حماية الاسلام
    كيف ندرك ان من واجبنا حماية الاسلام ؟
    وماهي طرق الحماية لكل شيء يدخل تحت مسمى الاسلام ؟
    وهل هناك من تقع عليهم مسؤولية حماية الاسلام دون غيرهم
    ام
    الجميع مكلف بذلك ؟

    وصية خالدة
    فقرة حوار مع ضيفة


    يوم الرحيل
    تتحدث عن رحيل ابي طالب ع .

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	BruhKRBCQAEjazH.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	62.2 كيلوبايت 
الهوية:	863474


  • #2
    ماجورين بمصاب ابو طالب سلام الله عليه
    وبارك الله فيكم على ماتقدموه .


    هذا رَسُولُ الله يبكي على * أحبابهِ الصفوةِ من غالبِ

    يبكي على عمٍ عطوفٍ قضى * يبكي على فقد أبي طالبِ
    يبكي الذي آواهُ في حجرهِ * واليتمُ مكتوبٌ من الكاتبِ
    يبكي على الناصرِ إذ أوجست * منهُ قريشٌ خيفةَ الراهبِ
    إذ كان محامياً بهِ آمناً * يمشي عزيزَ الخطوِ والجانبِ
    حتى قضى فاْستوحدَتْ بأسَهُ * عصابةٌ من شانئٍ ناصبِ
    إذْ أظلمتْ مكةُ في عينهِ * وصارَ للهجرةِ بالراغبِ


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	08.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	34.5 كيلوبايت 
الهوية:	842284

    تعليق


    • #3
      يوم.......... الرحيل
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
      🍃✨🍃✨🍃✨🍃✨🍃

      نتقدم إلى ساحة القداسة ولي أمر المسلمين الإمام المهدي عليه السلام وعجّل الله تعالى فرجه الشريف بمناسبة ذكرى وفاة سدينا سيد البطحاء أبي طالب عليه السلام.
      ✨✨وفاته (عليه السلام)✨✨

      لم يُمهل القدر سيّد قريش ورئيس مكّة الذي ساد بشرفه لا بماله، فتُوفّي في 7 شهر رمضان 10 للبعثة النبوية الشريفة، وكان عمره آنذاك 86 سنة، وقيل: 90 سنة، وقيل: تُوفّي في 26 رجب 10 للبعثة النبوية الشريفة.

      وحينما علم النبيّ(صلى الله عليه وآله) بوفاته، قال لابن عمّه: «امضِ يا علي فتولّ غسله وتكفينه وتحنيطه، فإذا رفعته على سريره فأعلمني».

      ففعل ذلك، فلمّا رفعه على السرير اعترضه النبيّ(صلى الله عليه وآله) وقال: «وصلتك رحم، وجزيت خيراً يا عمّ، فلقد ربّيتَ وكفلتَ صغيراً، وآزرت ونصرت كبيراً».

      ثمّ أقبل على الناس وقال: «أنا والله لأشفعنّ لعمّي شفاعةً يعجب لها أهل الثقلين»(14).
      ـــــــــــــــــــــ
      14. إيمان أبي طالب: 25

      تعليق


      • #4
        🍃🍃 المؤِيد المسدِد 🍃🍃
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
        🍃✨🍃✨🍃✨🍃✨🍃
        المواقف المشهودة التي وقفها أبو طالب ( عليه السلام ) دون تبليغ الرسالة عنك ببعيد ، منها :

        1 - موقفه من ابن الزبعرى لما تجاسر على الرسول ( صلى الله عليه وآله ) . عن السيد عبد الحميد بن النقي الحسيني - النسابة - بإسناده إلى الأصبغ بن نباتة ، قال : سمعت أمير المؤمنين عليا ( عليه السلام ) يقول : مر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بنفر من قريش ، وقد نحروا جزورا ، وكانوا يسمونها الظهيرة ، ويذبحونها على النصب ، فلم يسلم عليهم ، فلما انتهى إلى دار الندوة قالوا : يمر بنا يتيم أبي طالب فلا يسلم علينا ؟

        فأيكم يأتيه فيفسد عليه مصلاه ، فقال عبد الله بن الزبعرى السهمي : أنا أفعل ، فأخذ الفرث والدم فانتهى به إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) وهو ساجد فملأ به ثيابه ومظاهره ، فانصرف النبي ( صلى الله عليه وآله ) حتى أتى عمه أبا طالب ، فقال :

        يا عم من أنا ؟ فقال : ولم يا بن أخ ؟ فقص عليه القصة ، فقال أبو طالب : وأين تركتهم ؟ فقال : بالأبطح ، فنادى في قومه : يا آل عبد المطلب ، يا آل هاشم ، يا آل عبد مناف ، فأقبلوا إليه من كل مكان ملبين ، فقال : كم أنتم ؟ قالوا : نحن أربعون ،

        قال : خذوا سلاحكم ، فأخذوا سلاحهم ، وانطلق بهم ، حتى انتهى إلى أولئك النفر ، فلما رأوه قاموا وأرادوا أن يتفرقوا ، فقال لهم : ورب هذه البنية - الكعبة -


        - شيخ البطحاء أبو طالب عليه السلام - الحاج حسين الشاكري ص 51 :

        لا يقومن منكم أحد إلا جللته بالسيف ، ثم أتى إلى صفاة ( 1 ) كانت بالأبطح فضربها ثلاث ضربات حتى قطعها ثلاثة أفهار
        ( 2 ) ثم قال : يا محمد سألتني من أنت ؟ ثم أنشأ يقول ، ويومي بيده إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) :

        أنت النبي محمد * قرم أعز مسود
        لمسودين أطائب * كرموا وطاب المولد

        نعم الأرومة أصلها * عمرو الخضم الأوحد
        أنى تضام ولم أمت * وأنا الشجاع العربد

        وبنو أبيك كأنهم * أسد العرين توقد
        ولقد عهدتك صادقا * في القول ما تتفند
        ما زلت تنطق بالصواب * وأنت طفل أمرد


        حتى أتى على الأبيات كاملة ثم قال أبو طالب : يا محمد ، أيهم الفاعل بك ؟ فأشار النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى عبد الله ابن الزبعرى ، فدعاه أبو طالب فوجأ أنفه حتى أدماه ، ثم أمر بالفرث والدم ، فأمره على رؤوس الملأ كلهم ، ثم قال : يا ابن أخ أرضيت ؟ ثم قال : سألتني من أنت ؟ أنت محمد بن عبد الله حتى نسبه إلى آدم ( عليه السلام ) ثم قال : أنت والله أشرفهم

        حسبا ، وأرفعهم منصبا ، يا معشر قريش ، من شاء منكم أن يتحرك فليفعل ، أنا الذي تعرفوني . روي هذا الحديث بطرق متعددة من مصادر الفريقين ، فراجع

        ( 1 ) إيمان أبي طالب للمفيد : 74 ، والدرجات الرفيعة للسيد علي خان : 62 . ( *
        التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام أبيها; الساعة 02-04-2019, 10:34 PM.

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وعلى آله صلوات الله عليهم اجمعين
          اعظم الله اجورنا واجوركم بشهادة كافل الرسول
          سيدنا ابي طالب عليه السلام.

          -------------------------------------
          فقرة .. المؤيد المسدد

          ----------------------

          مما زاد من خوف أبي طالب على النبي صلى الله عليه وآله ما سمعه من الراهب بحيرى من تحذير له من اليهود، بأنهم يشكلون خطراً كبيراً على النبي إذا علموا بولادته، وذلك حين اصطحب أبو طالب النبي صلى الله عليه وآله معه إلى الشام، والتقوا في الطريق بالراهب بحيرى الذي تعرف على النبي صلى الله عليه وآله من خلال خصائصه وصفاته المذكورة عنده في الكتب، فقام وطلب من أبي طالب الحذر من اليهود ونصحه بالعودة به إلى مكة بقوله

          : "ارجع بابن أخيك إلى بلده واحذر عليه اليهود، فو الله لئن رأوه وعرفوا منه ما عرفت منه ليبغيّنة شرّاً، فإنّه كائن لابن أخيك هذا شأن فأسرع به إلى بلده" .

          وكان أبو طالب قبل بعثة النبي صلى الله عليه وآله من الموحدين، فقد كان يتّبع ملّة إبراهيم الخليل عليه السلام، وبعد البعثة كان من السابقين الأولين الداخلين في الإسلام، لكنه يخفي ايمانه عن قريش ليوفر الحماية الكافية للنبي صلى الله عليه وآله .

          مستقلاً ما يتمتع به من منزلة رفيعة بين كفار قريش، فكانوا لا يتعرضون للنبي صلى الله عليه وآله خوف من ابي طالب وبني هاشم.

          $$$$$$$$$$$$$

          بحار الانوار /// ص 179

          تعليق


          • #6
            مستمعاتنا الغاليات " فداء الكوثر , يا قائم ال محمد , خادمة ام ابيها "

            جزيل الشكر لكن على طيب التواصل والحضور .

            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	DArH-oYWAAEWhkU.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	40.3 كيلوبايت 
الهوية:	842299

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X