إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى (وتتشعّبُ الخيرات)334

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    🎉🎂🎉🎂🎉🎂🎉🎂🎉
    هذه الذّكريات العطرة لمواليد الإمام الحسين(ع) والعبّاس(ع) والإمام عليّ بن الحسين زين العابدين(ع)، نلتقي معها بالإطلالة الواسعة على الكون والوجود... تمرّ علينا في هذه الأيّام الذّكرى المباركة لولادة رموزٍ من رموز الإسلام العظيم، شكّل كلّ واحد منها محطّة بارزة، ومفصلاً مهمّاً من تاريخ الإسلام، وقد قدّم كلّ منها نموذجاً رائعاً وخالداً يتعالى فوق حدود الزّمن، ويصلح لكلّ جيل وزمان ومكان، نموذجاً إنسانيّاً وحضاريّاً لا يعرف الحدود والفوارق المذهبيّة والطائفيّة، فقد كانوا في كلّ حركاتهم وسكناتهم وتضحياتهم وعطاءاتهم، لا يبتغون إلا وجه الله، ونصرة دينه، وإعزاز الحقّ، وإذلال الباطل، ورفع مستوى النّاس، وانفتاح وعيهم ومداركهم على أصالة دينهم. هذه الذّكريات العطرة لمواليد الإمام الحسين(ع) والعبّاس(ع) والإمام عليّ بن الحسين زين العابدين(ع)، نلتقي معها بالإطلالة الواسعة على الكون والوجود، بما فتحوه في صبرهم وجهادهم ومواقفهم وأعمالهم، من آفاق على حياة لا تعرف إلا إعلاء كلمة الله وإزهاق الباطل، بما يمثّل ذلك من صفحات العزّة والكرامة للأمّة جمعاء. ولم يكن مولد الإمام الحسين(ع) إلا ميلاداً لخطّ العزّ والكرامة والإباء والجهاد، لأنه قدّم كلّ ما لديه، من أجل أن تفرح الأمّة بالنّصر العظيم، المتمثّل بدحض كلّ أشكال الباطل والظّلم، فلقد كانت رسالة الإسلام الأصيل ترتفع وتسمو وتصفو مع ولادة الإمام الحسين(ع) من اللّحظة الأولى إلى لحظة استشهاده؛ هذه الشّهادة الّتي كانت درساً لكلّ الأحرار في العالم. إنّ الفرح الحقيقيّ هو الفرح الرّساليّ، عندما نأخذ بروح الإسلام وروح التّشريع، وننطلق به في كلّ ساحات العمل والجهاد. وفي ميلاد الإمام الحسين(ع)، نتعرّف إلى مسيرة تجسيده العمليّ لمعنى الحريّة الّتي تغني كلّ مجالات العمل. وعن مولد الإمام الحسين(ع) وما يعنيه، نقول "نحن نعيش الفرح بالحسين(ع)؛ الفرح الرّساليّ والفرح الرّوحيّ، حتى إنّ دموعنا تبتسم لمواقفه، ومشاعرنا الحزينة تغرّد لفدائه الدّين بروحه، لأنّ الحسين لم يعش حزناً في معنى الذّات، ولكنّه عاش حزناً في معنى الرّسالة، ولذا، يتعيّن علينا أن لا نعيش الفرح في معنى الذّات، ولكن الفرح في معنى الرّسالة؛ الفرح الّذي يستبطن السّرور بالألم، لأنّه في ذات الله، وفي عين الله، ومن أجل دين الله. فإذا أردتم أن تحتفلوا بالحسين(ع) في ذكرى ولادته وشهادته، فاحتفلوا به في معنى فرح الرّسالة، وعندما تفرحون بالرّسالة، سوف تشعرون بأنّ عليكم أن تحضنوها في عقولكم كما حضنها في كيانه كلّه، وأن تنبض بها قلوبكم كما نبض قلبه بها، وأن تتحرّك فيها طاقاتكم كما تحرّك بها

    تعليق


    • #12
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صلي على محمد وال محمد
      🎈🎉🎈🎉🎈🎉🎈🎉🎈🎉
      وكانت الولادة الثّانية في شهر شعبان للعبّاس بن عليّ(ع)، الذي مثّل أعلى درجات السموّ الأخلاقيّ والرّوحيّ، وشكّل بكلّ تضحياته ومسيرته الجهادية والسلوكية مثال العبد الصالح، المطيع لربّه، المخلص له كأشدّ وأبلغ ما يكون الإخلاص لله تعالى، صاحب العزيمة والإرادة الصّلبة الّتي لا تنكسر، العارف بالحقّ والعامل من أجل نصرته، الّذي آثر رضوان الله ورحمته على كلّ ما عدا ذلك، فكانت حساباته حسابات الله والآخرة، وهو العالم بسخافة المظاهر الدّنيويّة وزوال آثارها، وبقاء نعيم الله وملكه ورحمته، فجسّد كلّ معاني العزّة والعنفوان، رافضاً كلّ واقع يدعو إلى الذلّ والخسران. إنّ المشكلة في التّاريخ، أنّه لا يحدّثك عن العبّاس إلا في بعض مواقع كربلاء، ولكنّك عندما تنفذ إلى هذه الشخصيَّة، من خلال كلمة هنا وكلمة هناك، وموقف هنا وموقف هناك، فإنّك تشعر بأنّك عندما تذكر العبّاس ترتفع، لتجد معنى شباب الإسلام في شبابه، ومعنى عنفوان الإسلام في عنفوانه، ومعنى إيثار الإسلام في إيثاره، ومعنى الأخلاقيّة المنفتحة على الله والمتحرّكة في حياة النّاس في أخلاقيّاته.
      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	636599030568448279.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	63.4 كيلوبايت 
الهوية:	842302

      تعليق


      • #13
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اللهم صلي على محمد وال محمد
        🎈🎂🎈🎂🎈🎂🎈
        وفي الخامس من شهر شعبان، نلتقي بولادة إمام من أئمَّة أهل البيت(ع)؛ إنّه الإمام عليّ بن الحسين زين العابدين وسيّد السّاجدين(ع)؛ هذه الشخصيّة الرّساليّة الإسلاميّة الّتي أعطت كلّ ما لديها من أجل حياة الإنسان، وأغنت كلّ مفاصله ومحطّاته، في تعدّد أبعادها وعطاءاتها الروحيّة والأخلاقيّة والجهاديّة، كما أغنت كلّ التاريخ الإسلاميّ، ومثّلت الشموخ والسّموّ في كلّ المجالات، فشكّلت منارةً عبر كلّ العصور والأجيال، مخلِّفةً إرثاً رساليّاً إسلاميّاً أصيلاً، يعبّر بكلّ تفاصيله عن روح الإسلام ونضارته وسموِّه. فقد كان(ع) يقضي النّهار مع النّاس، وكان يعلّمهم، ويرشدهم، ويعظهم، ويجيب عن أسئلتهم، ويخطّط لهم ما ينبغي معرفته من الحقوق الإنسانيّة الّتي ركّزها الإسلام. ولأوّل مرّة، نقرأ دستور الحقوق في الإسلام في كلّ ما يتّصل بحياة الإنسان المؤمن مع الله ومع نفسه ومع النّاس ومع مسؤوليّاته... لذلك، كانت الثّورة الإماميّة بعد الحسين(ع) ثورة تثقيفيّة تعبويّة توعويّة، تريد أن تربط الإنسان بالله، ليرتبط بكلّ القيم الإسلاميّة، بحيث لو أنّ الدّنيا كلّها ضغطت عليه، لبقي واقفاً على قدميه. هذه المناسبة العظيمة لمولد هؤلاء الكرام، هي مناسبة حيّة تدعونا إلى الانفتاح على كلّ تاريخهم، وما قدّموه للرّسالة، من أجل أن تتجذّر في الإنسان، لينطلق بها في كلّ آفاق الحياة والوجود. فهل نولد من جديد روحاً تسمو، وعقلاً يرتفع بذكرى ميلادهم، ونتجاوز كلّ الحواجز، ونبتعد عن كلّ الحسابات، ونخدم أنفسنا، وننفتح على أصالة ديننا ورسالتنا؟!

        تعليق


        • #14
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃🌹🍃
          والشرق نور محمد وال محمد من جديد الا وهو مولد الامام المهدي عجل الله فرجه ، الذي سيملأ الارض قسطً وعدلً بعد ما مُلأت ظلمً وجورً ،كما انبثق نور محمد وأنقذ
          الأمة من حيرة الظلالة ،وأنقذ البشرية من الظلمات إلى النور .
          🍃🍃 ظ،ظ¥ شعبان 🍃🍃
          نسبه
          ... هو ابن حسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن ابي طالب صلوات الله عليهم اجمعين. كنيته وألقابه هو سميّ جده المصطفى صلى الله عليه وآله فهو رابع المحمدين في المعصومين ( رسول الله صلى الله عليه وآله والإمام الباقروالإمام الجواد وهو عليهم الصلاة والسلام). وفي الإخبار نهيٌ عن ذكر أسمه الشريف وعن التصريح بأسمه في زمن غيبته، بل يذكر عليه السلام بكنيته ولقبه. إجلالاً لشأنه، واحتراماً لعظيم مقامه. أما كنيته فهي كنية جده رسول الله صلى الله عليه وآله فهو أبو القاسم، وذكرت له كنية: أبو جعفر " أيضاً. وأما القابه فكثيرة جداً، منها: المهدي وهو أشهرها، والمنتظر، والقائم، والحجة، وصاحب العصر والزمان، والخاتم، وصاحب الدار، وصاحب الأمر، والخلف الصالح، والناطق، والثائر، والمأمول، والوتر، والدليل، والمعتصم، والمنتقم، والكرار، وصاحب الرجعة البيضاء، والدولة الزهراء، والوارث، وسدرة المنتهى، والغاية القصوى، وغاية الطالبين، وفرج المؤمنين، ومنتهى العبر، وكاشف الغطاء، والأذن السامعة، واليد الباسطة، وغيرها.
          🦋🦋والــداه🦋🦋
          والده هو الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام. وكانت امه رومية، تعرف بين أفراد عائلة الإمام باسم "نرجس". ويروى أنّها كانت بنت ملك من ملوك الروم، وأنها تنتهي بالنسب إلى "شمعون الصفا" أحد حواريي المسيح عليه السلام. وقعت "نرجس" في أسر المسلمين بعد معركة جرت بين المسلمين وبين قومها الروم في مدينة تدعى "عمورية"، انتهت المعركة بانتصار كبير للمسلمين، ووقع عدد كبير من الروم أسرى جيء بهم إلى بغداد. وقد جرت العادة أن يباع الأسرى في سوق تسمّى سوق النخاسة، وكان بيع الأسرى يتم لتأمين أماكن لسكناهم ورعايتهم، وكذلك على أساس المعاملة بالمثل، كما كان يجري للأسرى المسلمين، الذين يقعون في أيدي خصومهم من غير المسلمين. أرسل الإمام الهادي عليه السلام أحد النخاسين واسمه "بشر" إلى بغداد، ليشتري الفتاة الرومية الأسيرة، ويحضرها إليه. فحملها النخاس إلى سامراء حيث يقيم الإمام عليه السلام، الذي بشرها بمولودها المبارك، المهديالمنتظر، الذي يملك الدنيا، ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً. سرت "نرجس" لهذه البشرى، وأقامت لدى الإمام قريرة العين. وكانت من الصالحات الناسكات، وحين حملت بالمهدي عليه السلام، خفي حملها على أكثر النساء اللواتي كن قريبات منها، وشاء الله لها أن تكون أماً لأكرم مولود، حارت به الظنون وضلّت به العقول، وصدق به المؤمنون برسالة جده المصطفى، وآبائه أئمة الهدى؛ عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام.
          التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام أبيها; الساعة 05-04-2019, 10:36 PM.

          تعليق


          • #15
            السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
            شهر مضى بحب ألله شهر التوبة والاستغفار شهر التوحيد وطلب التقرب الى رب العالمين بافضل الاعمال وازكاها اول الاشهر الحرم وتلاه شهر اخر انشاء الله باستمرارية التعبد والعطاء العبادي وشهر تحس انه له نكهة خاصة شهر فيه فرح وسرور ،لا اعلم اهو بين شهرين عظيمين ام فيه ولادة سادت السادات ام شهر اتخذه رسول الله ص. لنفسه فقال شعبان شهري ،وتباهى بمن يقيمه بالعبادة والتصدق والتعلق بغصن من اغصان شجرة طوبى ،شهر ولد فية ازكى عبادك اوله بالحسين .ع. واوسطه بالحجة ومنقذ البشرية واخره بالطاعة والتواصل بشهر اعتبر ركن من اركان الاسلام و الايمان ،ثمار كثيرة ومتنوعة حواها شهر شعبان،سمي شعبان لتشعب الخيرات فيه ولقبول الطاعات .
            اذن فسارعوا لقطف ثمرة من ثماره او التعلق بغصن من غصون اشجارهه وحجز تذكرة لك ببلوغ شهر الطاعة والغفران شهر رمضان فهيا للتعلق بغصن من شجرة طوبى كما قال نبينا محمد .ص. ،وهنيئا لمن فاز بها وادرك بطاعاته واعماله رضا الله ورسوله ...
            التعديل الأخير تم بواسطة حمامة السلام; الساعة 06-04-2019, 10:57 AM.

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X