إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ورقة مهدوية : من ملامح دولة الامام المهدي ع ، التطور الاقتصادي والعمراني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ورقة مهدوية : من ملامح دولة الامام المهدي ع ، التطور الاقتصادي والعمراني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين


    ملامح التطور الحضاري للدولة في عصر الإمام عليه السلام


    التطور الاقتصادي والعمراني


    ولا شك أن من أهم معالم الحضارة هو التطور العمراني، والوفرة الاقتصادية، إذ إن من أهم ما يضفي على الحياة راحة وطمأنينة هو أن يُحرز أفراد المجتمع أرزاقهم وما يدفعون به العوز عن أنفسهم.


    وكلما كانت طرق التوفير مريحة كلما انعكس ذلك على طمأنينة نفسية واستقرار روحي، فإذا أضيف له عمران متقن وبنى تحتية متقنة، فإنه ستزداد الراحة النفسية بشكل ملحوظ، الأمر الذي يحقق إحدى مفردات الحضارة والتطور.


    فإذا شمل هذا الأمر كل مرافق الحياة وتم استغلال الثروات الزراعية والصناعية والثروات المائية والحيوانية والمعدنية والتقنية، حينها سيكون التطور الحضاري في أعلى مستويات عظمته.


    وهو أمر نلمسه بوضوح في الروايات التي حكت الحياة زمن الظهور، ومنها:


    ما روي عن أبي جعفر عليه السلام يقول : القائم منصور بالرعب مؤيد بالنصر ، تطوى له الأرض وتظهر له الكنوز ، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب ، ويظهر الله عز وجل به دينه ولو كره المشركون . فلا يبقى في الأرض خراب إلا عمر.


    وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه [وآله] : " ينزل بأمتي في آخر الزمان بلاء شديد من سلطانهم ، لم يسمع ببلاء أشد منه ، حتى تضيق عليهم الأرض الرحبة ، حتى تملأ الأرض جوراً وظلماً ، لا يجد المؤمن ملجأ يلتجئ إليه من الظلم فيبعث الله عز وجل رجلاً من عترتي ، فيملأ الأرض قسطاً ، وعدلاً ، كما ملئت جوراً وظلماً ، يرضى عنه ساكن السماء وساكن الأرض ، لا تدخر الأرض من بذرها شيئاً إلا أخرجته ، ولا السماء من قطرها شيئاً إلا صبه الله عليهم مدراراً.


    وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : لا يزال بكم الامر حتى يولد في الفتنة والجور من لا يعرف غيرها حتى يملأ الأرض جورًا ، فلا يقدر أحد يقول الله ، ثم يبعث الله ( عز وجل ) رجلًا مني ومن عترتي ، فيملأ الأرض عدلا كما ملاها من كان قبله جورا ، وتخرج له الأرض أفلاذ كبدها ، ويحثو المال حثوا ولا يعده عدًا ، وذلك حين يضرب الإسلام بجرانه.
    (الجران: مقدم عنق البعير ، واستعاره هنا للتمكن والثبات)



  • #2
    اللهم عجل لوليك الفرج
    احسنتم مولانا
    بارك الله بكم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X