إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

⚛قصة⚛ وعبرة⚛

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ⚛قصة⚛ وعبرة⚛

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    الشيطان عندما عصى الله من كان شيطانه ؟؟ اقرأوا هذه السطور لتعرفوا ... من هو الشيطان الحقيقي لنا !!!
    إن كلمة (نفس) هي كلمة في منتهى الخطورة وقد ذُكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة
    يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( ق ) :
    { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }
    نحن نؤمن بالله عز وجل ونذكره ونصلي في المسجد ونقرأ القرآن ونتصدق ، و ..... و......إلخ...
    وبالرغم من ذلك فما زلنا نقع في المعاصي والذنوب ! ! !
    فلماذا ؟؟
    السبب في ذلك هو أننا تركنا العدو الحقيقي وذهبنا إلى عدو ضعيف يقول الله تعالى في مُحكم كتابُه العزيز :
    { إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا }
    إنما العدو الحقيقي هو( النفس )نعم ... فالنفس هي القنبلة الموقوتة واللغم الموجود في داخل الإنسان يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( الإسراء ) :
    { اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىظ° بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا }
    وقوله تبارك وتعالى في سورة ( غافر ) :
    { الْيَوْمَ تُجْزَىظ° كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }
    وقوله تبارك وتعالى في سورة ( المدثر ) :
    { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }
    وقوله تبارك وتعالى في سورة ( النازعات ) :
    {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى }
    وقوله تبارك وتعالى في سورة ( التكوير ) :
    { عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ }
    لاحظوا أن الآيات السابقه تدور كلها حول كلمة ( النفس )فما هي هذه النفس؟؟؟
    يقول العلماء : أن الآلِهة التي كانت تعبد من دون الله
    (( اللات ، والعزى ، ومناة ، وسواع ، وود ، ويغوث ، ويعوق ، ونسرى ))
    كل هذه الأصنام هدمت ماعدا إلـه مزيف مازال يعبد من دون الله ، يقول الله تبارك وتعالى{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ }ومعنى ذلك أن هوى النفس إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغى لشرع ولا لوازع ديني ، لذلك تجده يفعل ما يريد يقول الإمام البصري في بردته :
    وخالف النفس والشيطان واعصيهُما
    ففي جريمة ( قتل قابيل لأخيه هابيل ) يقول الله تبارك وتعالى{ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ }
    عندما تسأل إنساناً وقع في معصية ما !!!
    وبعد ذلك ندم وتاب ما الذي دعاك لفعل هذا سوف يقول لك : أغواني الشيطان وكلامه هذا يؤدي إلى أن كل فعل محرم ورائه شيطان
    إن السبب في المعاصي والذنوب إما من الشيطان ، وإما من النفس الأمارة بالسوء ، فالشيطان خطر ..
    ولكن النفس أخطر بكثييييييير ...
    لذا فإن مدخل الشيطان على الإنسان هو النسيان فهو ينسيك الثواب والعقاب ومع ذلك تقع في المحظور قال الله عز وجل في محكم كتابه الكريم{ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوء }
    واخيراً نتضرع إلي المولى عز وجل ونقول
    ( اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    جزاك الله خير الجزاء موضوع جدا رائع
    بارك الله بك

    تعليق


    • #3
      مـوضوعك مـهم ورائـع مثــل روحــــــك الــــــطيبه
      ابـدعتِ خادمه الـحوراء زينب 1 واصلي تميزك ورقيك في مواضيـعك الجميله
      حفظك ربي ورعـــــــــــاك

      تعليق


      • #4
        تقديري واحترامي لكم اخي الفاضل ربي يجزيكم كل خير

        تعليق


        • #5
          جل تقديري واحترامي لكم اختي الغالية زادكم الله من فضله ومنه
          شكرا لكم ولتواصلكم ولروحكم الطيبة حبيبتي

          تعليق


          • #6
            اللهم صل على محمد وآل محمد


            عن مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) :


            (( وأنك طريدُ الموت الذي لا ينجو منه هاربه ولا يفوته طالبه، ولا بدَّ أنه مدركه

            فكن منه على حذر أن يدركك وأنت على حال سيئة، قد كنت تحدِّث نفسك منها بالتوبة فيحول بينك وبين ذلك

            فإذا أنت قد أهلكت نفسك )) نهج البلاغة .



            أختنا الفاضلة


            زادكم الله من فضله وتقبل أعمالكم .





            عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
            {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
            }} >>
            >>

            تعليق


            • #7
              جل الأحترام والتقدير لكم سيدي الكريم ممتنة لكم ولردودكم العطرة
              ربي يقضي حوائجكم في الدنيا والآخرة وحفظكم من كل سوء

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X