إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اية انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا مصادر سنية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اية انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا مصادر سنية

    اية انما وليكم الله ورسوله والذين امنوا

    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 9 )

    تفسير الطبري - تفسير سورة المائدة - القول في تأويل قوله تعالى :
    إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا - الجزء : ( 10 ) - رقم الصفحة : ( 425 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    12209 - .... وأما قوله : والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فإن أهل التأويل إختلفوا في المعني به ، فقال بعضهم : عني علي بن أبي طالب ، وقال بعضهم : عني به جميع المؤمنين.

    - حدثنا : محمد بن الحسين قال : ، حدثنا : أحمد بن المفضل قال : ، حدثنا : إسباط ، عن السدي قال : ثم أخبرهم بمن يتولاه فقال : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، هؤلاء جميع المؤمنين ، ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتمه.

    - حدثنا : هناد بن السري قال : ، حدثنا : عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر ، قال : سألته ، عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، قلت : من الذين آمنوا؟ ، قال : الذين آمنوا! قلنا : بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب ! ، قال : على من الذين آمنوا.

    - حدثنا : إبن وكيع قال : ، حدثنا : المحاربي ، عن عبد الملك قال : سألت أبا جعفر عن قول الله : إنما وليكم الله ورسوله ، وذكر نحو حديث هناد ، عن عبدة ، حدثنا : إسماعيل بن إسرائيل الرملي قال : ، حدثنا : أيوب بن سويد قال : ، حدثنا : عتبة بن أبي حكيم في هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قال علي بن أبي طالب.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11099 - حدثني : المثنى ، قال : ، ثنا : عبد الله بن صالح ، قال : ثنى : معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن إبن عباس ، قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، يعني : أنه من أسلم تولى الله ورسوله وأما قوله : والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فإن أهل التأويل إختلفوا في المعني به ، فقال بعضهم : عني به علي بن أبي طالب ، وقال بعضهم : عني به جميع المؤمنين.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11100 - ذكر من قال ذلك : ، حدثنا : محمد بن الحسين ، قال : ، ثنا : أحمد بن المفضل ، قال : ، ثنا : إسباط ، عن السدي ، قال : ثم أخبرهم بمن ، يتولاهم ، فقال : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، هؤلاء جميع المؤمنين ، ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد ، فأعطاه خاتمه.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11101 - حدثنا : هناد بن السري ، قال : ، ثنا : عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر ، قال : سألته ، عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، قلنا : من الذين آمنوا ؟ ، قال : الذين آمنوا ، قلنا : بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب ، قال : على من الذين آمنوا.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11103 - حدثنا : إسماعيل بن إسرائيل الرملي ، قال : ، ثنا : أيوب بن سويد ، قال : ، ثنا : عتبة بن أبي حكيم ، في هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قال : علي بن أبي طالب.



    الطبري - تفسير جامع البيان - سورة المائدة

    11104 - حدثني : الحارث ، قال : ، ثنا : عبد العزيز ، قال : ، ثنا : غالب بن عبيد الله ، قال : سمعت مجاهداً ، يقول في قوله : إنما وليكم الله ورسوله ، الآية ، قال : نزلت في علي بن أبي طالب ، تصدق وهو راكع.

    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 11 )

    السيوطي - الدر المنثور - تفسير سورة المائدة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 293 )

    - وأخرج الخطيب في المتفق ، عن إبن عباس قال : تصدق علي بخاتمه وهو راكع ، فقال النبي (ص) للسائل : ‏من أعطاك هذا الخاتم ‏؟‏ ، قال :‏ ذاك الراكع ، فأنزل الله : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله‏‏‏.‏

    - وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وإبن جرير وأبو الشيخ وإبن مردويه ، عن إبن عباس في قوله : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله .‏‏.‏‏..‏‏ الآية‏ ،‏ قال : نزلت في علي بن أبي طالب‏.‏

    - وأخرج الطبراني في الأوسط وإبن مردويه ، عن عمار بن ياسر قال : ‏‏وقف بعلي سائل وهو راكع في صلاة تطوع ، فنزع خاتمه فأعطاه السائل ، فأتى رسول الله (ص) فأعلمه ذلك ، فنزلت على النبي (ص) هذه الآية : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون‏ ، فقرأ رسول الله (ص) على أصحابه ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ‏.‏

    - وأخرج أبو الشيخ وإبن مردويه ، عن علي بن أبي طالب قال : ‏نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) في بيته : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله والذين‏ ، إلى آخر الآية‏ ، فخرج رسول الله (ص) فدخل المسجد ، جاء والناس يصلون بين راكع وساجد وقائم يصلي ، فإذا سائل ، فقال :‏ يا سائل ، هل أعطاك أحد شيئاًً‏؟‏ ، قال : لا ، إلاّّ ذاك الراكع لعلي بن أبي طالب أعطاني خاتمه‏‏.‏

    - وأخرج إبن أبي حاتم وأبو الشيخ وإبن عساكر ، عن سلمة بن كهيل قال : تصدق علي بخاتمه وهو راكع ، فنزلت ‏: إنما وليكم الله‏ ، الآية‏.‏

    - وأخرج إبن جرير ، عن مجاهد في قوله : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله‏ .‏‏.‏‏.‏‏ الآية نزلت في علي بن أبي طالب ، تصدق وهو راكع‏ ، وأخرج إبن جرير ، عن السدي وعتبة بن حكيم مثله‏.‏

    - وأخرج إبن مردويه من طريقالكلبي ، عن أبي صالح ، عن إبن عباس قال : أتى عبد الله بن سلام ورهط معه من أهل الكتاب نبي الله (ص) عند الظهر ، فقالوا : يا رسول الله : أن بيوتنا قاصية لا نجد من يجالسنا ويخالطنا دون هذا المسجد ، وإن قومنا لما رأونا قد صدقنا الله ورسوله وتركنا دينهم أظهروا العداوة وأقسموا أن لا يخالطونا ولا يؤاكلونا ، فشق ذلك علينا ، فبيناهم يشكون ذلك إلى رسول الله (ص) ، إذ نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) : ‏‏إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون‏ ، ونودي بالصلاة صلاة الظهر ، وخرج رسول الله (ص) ، فقال : أعطاك أحد شيئاًً‏؟‏ ، قال : نعم‏ ، قال : من‏؟‏ ، قال : ذاك الرجل القائم‏ ، قال : على أي حال أعطاكه‏؟‏ ، قال : وهو راكع‏ ، قال : وذلك علي بن أبي طالب ، فكبر رسول الله (ص) عند ذلك وهو يقول : ‏ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون‏ ،‏ ‏( ‏المائدة : 56‏ )‏‏.‏



    السيوطي - الدر المنثور - تفسير سورة المائدة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 294 )

    - وأخرج الطبراني وإبن مردويه وأبو نعيم ، عن أبي رافع قال : دخلت على رسول الله (ص) وهو نائم يوحى اليه ، فإذا حية في جانب البيت ، فكرهت أن أبيت عليها ، فأوقظ النبي (ص) ، وخفت أن يكون يوحى اليه ، فإضطجعت بين الحية وبين النبي (ص) ، لئن كان منها سوء كان في دونه ، فمكثت ساعة فإستيقظ النبي (ص) وهو يقول ‏: إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون‏ ، الحمد لله الذي أتم لعلي : نعمه ، وهيأ لعلي بفضل الله إياه.‏

    - وأخرج إبن مردويه ، عن إبن عباس قال : كان علي بن أبي طالب قائماًً يصلي ، فمر سائل وهو راكع فأعطاه خاتمه ، فنزلت هذه الآية ‏‏: إنما وليكم الله ورسوله .‏‏.‏‏.‏‏‏ الآية‏ ، قال : نزلت في الذين آمنوا ، وعلي بن أبي طالب أولهم‏.‏

    - وأخرج عبد بن حميد وإبن جرير وإبن المنذر ، عن أبي جعفر‏ : إنه سئل عن هذه الآية ، من الذين آمنوا‏؟‏ ، قال : الذين آمنوا‏ ، قيل له‏ :‏ بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب‏ ، قال على من الذين آمنوا‏.‏

    - وأخرج أبو نعيم في الحلية ، عن عبد الملك بن أبي سليمان قال : سألت أبا جعفر محمد بن علي عن قوله ‏: إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون‏ ، قال : أصحاب محمد (ص) قلت : يقولون علي‏؟‏ ، قال علي منهم.‏

    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 8 )

    إبن كثير - البداية والنهاية - سنة أربعين من الهجرة النبوية - باب ذكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ر) -
    حديث الصدقة بالخاتم وهو راكع - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 93 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - قال الطبراني ‏:‏ ، ثنا : عبد الرحمن بن مسلم الرازي ، ثنا : محمد بن يحيى ، عن ضريس العبدي ، ثنا : عيسى بن عبد الله بن عبيد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب ، حدثني : أبي ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي قال : نزلت هذه الآية على رسول الله (ص)‏ :‏ ‏إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ( ‏المائدة ‏:‏ 55‏ ) فخرج رسول الله (ص) فدخل المسجد والناس يصلون بين راكع وقائم ، وإذا سائل ، فقال : ‏‏يا سائل هل أعطاك أحد شيئاًً فقال : لا‏ ، إلاّّ هاذاك الراكع لعلي أعطاني خاتمه‏.‏



    إبن كثير - تفسير القرآن العظيم - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى :
    يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 138 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - وروى إبن مردويه أيضا عن طريق محمد بن السائب الكلبي - وهو متروك - عن أبي صالح ، عن إبن عباس قال : خرج رسول الله (ص) إلى المسجد والناس يصلون بين راكع وساجد وقائم وقاعد وإذا مسكين يسأل فدخل رسول الله (ص) ، فقال : أعطاك أحد شيئاًً ؟ ، قال : نعم ، قال : من ؟ ، قال ذلك الرجل القائم قال على أي حال أعطاكه ؟ ، قال : وهو راكع قال : وذلك علي بن أبي طالب قال : فكبر رسول الله (ص) عند ذلك وهو يقول : من يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون ، وهذا إسناد لا يفرح به.


    إبن كثير - تفسير القرآن العظيم - تفسير سورة المائدة - تفسير قوله تعالى :
    يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 138 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    تفسير قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه

    - وقال إبن أبي حاتم : ، حدثنا : الربيع بن سليمان المرادي ، حدثنا : أيوب بن سويد ، عن عتبة بن أبي حكيم في قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قال : هم المؤمنون وعلي بن أبي طالب.

    - وحدثنا : أبو سعيد الأشج ، حدثنا : الفضل بن دكين أبو نعيم الأحول ، حدثنا : موسى بن قيس الحضرمي ، عن سلمة بن كهيل قال : تصدق علي بخاتمه وهو راكع فنزلت : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون.

    - وقال إبن جرير ، حدثني : الحارث ، حدثنا : عبد العزيز ، حدثنا : غالب بن عبد الله أسمعت مجاهداً يقول : في قوله : إنما وليكم الله ورسوله ، الآية نزلت في علي بن أبي طالب تصدق وهو راكع.

    - ثم روى بإسناده ، عن ميمون بن مهران ، عن إبن عباس في قوله : إنما وليكم الله ورسوله ، نزلت في المؤمنين وعلي بن أبي طالب أولهم.

    - وقال إبن جرير : ، حدثنا : هناد ، حدثنا : عبدة ، عن عبد الملك ، عن أبي جعفر ، قال : سألته ، عن هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذي يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، قلنا : من الذين آمنوا ؟ ، قال : الذين آمنوا قلنا : بلغنا أنها نزلت في علي بن أبي طالب قال على من الذين آمنوا.

    - وقال إسباط ، عن السدي : نزلت هذه الآية في جميع المؤمنين ولكن علي بن أبي طالب مر به سائل وهو راكع في المسجد فأعطاه خاتمه.
    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 2 )

    الطبراني - المعجم الأوسط - باب العين

    6414 - حدثنا : محمد بن علي الصائغ ، قال : ، نا : خالد بن يزيد العمري ، قال : ، نا : إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن حسين ، عن الحسن بن زيد ، عن أبيه ، زيد بن الحسن ، عن جده قال : سمعت عمار بن ياسر ، يقول : وقف على علي بن أبي طالب سائل ، وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه ، فأعطاه السائل ، فأتى رسول الله (ص) فأعلمه ذلك ، فنزلت على النبي (ص) هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فقرأها رسول الله (ص) ، ثم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، لا يروى هذا الحديث عن عمار بن ياسر إلاّ بهذا الإسناد ، تفرد به خالد بن يزيد.



    الطبراني - المعجم الكبير - باب من إسمه إبراهيم

    948 - حدثنا : محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا : يحيى بن الحسن بن فرات ، ثنا : علي بن هاشم ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، ثنا : عون بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبيه ، عن جده أبي رافع ، قال : دخلت على رسول الله (ص) وهو نائم أو يوحى إليه ، وإذا حية في جانب البيت ، فكرهت أن أقتلها فأوقظه ، فإضطجعت بينه وبين الحية ، فإن كان شيء كان بي دونه ، فإستيقظ وهو يتلو هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، الآية ، قال : الحمد لله فرآني إلى جانبه ، فقال : ما أضجعك ههنا ؟ ، قلت : لمكان هذه الحية ، قال : قم إليها فأقتلها قتلتها ، فحمد الله ، ثم أخذ بيدي ، فقال : يا أبا رافع سيكون بعدي قوم يقاتلون علياًً ، حقاً على الله جهادهم فمن لم يستطع جهادهم بيده فبلسانه ، فمن لم يستطع بلسانه فبقلبه ، ليس وراء ذلك شيء.


    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 2 )

    تفسير القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة المائدة - قوله تعالى :
    إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 161 )

    [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

    - .... وقد سئل أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ر) ، عن معنى : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، هل هو علي بن أبي طالب؟ ، فقال : على من المؤمنين ، يذهب إلى أن هذا لجميع المؤمنين ....

    - .... وقال إبن عباس : نزلت في أبي بكر (ر) ، وقال في رواية أخرى : نزلت في علي بن أبي طالب (ر) ، وقاله مجاهد والسدي : وحملهم على ذلك قوله تعالى : الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، أن سائلاًً سأل في مسجد رسول الله (ص) فلم يعطه أحد شيئاًً ، وكان علي في الصلاة في الركوع وفي يمينه خاتم ، فأشار إلى السائل بيده حتى أخذه ، وقد روي أن علي بن أبي طالب (ر) أعطى السائل شيئاًً وهو في الصلاة ....

    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 4 )

    تفسير إبن أبي حاتم - سورة النساء - قوله تعالى : إنما وليكم الله ورسوله..

    6583 - حدثنا : أبو سعيد الأشج ، ثنا : المحاربي ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، قال : سألت أبا جعفر محمد بن علي عن قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قلت : نزلت في علي ، قال على من الذين آمنوا.



    تفسير إبن أبي حاتم - سورة النساء - قوله تعالى : والذين آمنوا..

    6584 - حدثنا : الحسن بن عرفة ، ثنا : عمر بن عبد الرحمن أبو حفص ، عن السدي ، قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قال : هم المؤمنون وعلي منهم.



    تفسير إبن أبي حاتم - سورة النساء - قوله تعالى : والذين آمنوا..

    6585 - حدثنا : الربيع بن سليمان المرادي ، ثنا : أيوب بن سويد ، عن عقبة بن أبي حكيم ، في قوله : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، قال : علي بن أبي طالب.



    تفسير إبن أبي حاتم - سورة النساء - قوله تعالى : ويؤتون الزكاة وهم راكعون

    6587 - حدثنا : أبو سعيد الأشج ، ثنا : الفضل بن دكين أبو نعيم الأحول ، ثنا : موسى بن قيس الحضرمي ، عن سلمة بن كهيل ، قال : تصدق علي بخاتمه وهو راكع فنزلت : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون.

    ( إنما وليكم الله والذين آمنوا ... )

    عدد الروايات : ( 4 )

    أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - حرف الألف

    815 - حدثنا : سليمان بن أحمد ، ثنا : محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، ثنا : يحيى بن الحسن بن فرات ، ثنا : علي بن هاشم ، عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع ، ثنا : عون بن عبيد الله بن أبي رافع ، عن أبيه ، عن جده ، قال : دخلت على رسول الله (ص) وهو نائم ، أو يوحى إليه ، وإذا حية في جانب البيت ، فكرهت أن أقتلها وأوقظه ، فإضطجعت بينه وبين الحية ، فإن كان شيء كان بي دونه ، فإستيقظ وهو يتلو هذه الآية : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ، الآية ، فقال : الحمد لله فرآني إلى جانبه فقال : ما أضجعك ها هنا ؟ ، قلت : لمكان هذه الحية ، قال : قم إليها فأقتلها فقتلتها ، ثم أخذ بيدي ، فقال : يا أبا رافع ، سيكون بعدي قوم يقاتلون علياًً (ر) ، حقاً على الله عز وجل جهادهم ، فمن لم يستطع جهادهم بيده فبلسانه ، فمن لم يستطع بلسانه فبقلبه ، ليس وراء ذلك شيء.



    الحاكم - معرفة علوم الحديث - ذكر النوع الخامس والعشرين من علم الحديث

    210 - حدثنا : أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار قال : ، ثنا : أبو يحيى عبد الرحمن بن محمد بن سلام الرازي ، بإصبهان قال : ، ثنا : يحيى بن الضريس قال : ، ثنا : عيسى بن عبد الله بن عبيد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب ، قال : ، ثنا : أبي ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي قال : نزلت هذه الآية على رسول الله (ص) : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، فخرج رسول الله (ص) ، ودخل المسجد ، والناس يصلون بين راكع وقائم ، فصلى ، فإذا سائل ، قال : يا سائل أعطاك أحد شيئاًً ؟ ، فقال : لا إلاّ هذا الراكع ، لعلي ، أعطاني خاتما ، قال الحاكم : هذا حديث تفرد به الرازيون ، عن الكوفيين ، فإن يحيى بن الضريس الرازي قاضيهم ، وعيسى العلوي من أهل الكوفة.



    محمد بن علي الباقر - حلية الأولياء - قوله تعالى : إنما وليكم الله ...

    3835 - حدثنا : أبو حامد بن جبلة ، ثنا : محمد بن إسحاق السراج ، ثنا : أبو همام ، ثنا : عيسى بن يونس ، ثنا : عبد الملك بن أبي سليمان ، قال : سألت أبا جعفر محمد بن علي عن قوله عز وجل : إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ، قال : أصحاب محمد (ص) ، قلت : يقولون : هو علي ، قال علي منهم.



    تفسير البيضاوي - سورة المائدة - الآية : ( 55 )

    - إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ، لما نهى عن موالاة الكفرة ذكر عقبيه من هو حقيق بها ، وإنما قال : وليكم الله ولم يقل : أولياؤكم للتنبيه على أن الولاية لله سبحانه وتعالى على الأصالة ولرسوله (ص) وللمؤمنين على التبع : الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ، صفة للذين آمنوا فإنه جرى مجرى الإسم ، أو بدل منه ويجوز نصبه ورفعه على المدح ، وهم راكعون متخشعون في صلاتهم وزكاتهم ، وقيل هو حال مخصوصة بيؤتون ، أو يؤتون الزكاة في حال ركوعهم في الصلاة حرصاً على الإحسان ومسارعه إليه ، وإنها نزلت في علي (ر) حين سأله سائل وهو راكع في صلاته ، فطرح له خاتمه ، وإستدل بها الشيعة علي إمامته أن المراد بالولي المتولي للأمور والمستحق للتصرف فيها ، والظاهر ما ذكرناه مع أن حمل الجمع علي الواحد أيضاًً خلاف الظاهر وإن صح أنه نزل فيه فلعله جيء الجمع لترغيب الناس في مثل فعله ليندرجوا فيه.

  • #2
    في عقلي القاصر .
    حتى لوكانت في المؤمنين جميعا . فنقول يقصد المؤمنون الخلّص الذي اشار الله عليهم بالخصوص وليس العموم .
    وهم من أتى الزكاة وهو راكع .
    انها اشارة لكل شخص على الطبيعة كان مسلم اوغير مسلم .المهم مؤمن بالله
    اذا لنتبع اشارة الله العظيم ونقلب التاريخ القديم والتاريخ القريب والحاضر .
    فهل ياترى صادف مع احدهم .انه راكع بالصلاة ومر سائل واعطاه زكاة .
    طبعا لايوجد وان كان احد غير امير المؤمنين لقاموا الدنيا واقعدوها في ذكر أسمه .
    ولهذا وحسب عقليتي .
    انها بحق علي عليه السلام .فأن الموقف ترتب من الله عز وجل .
    والسبب اقول .كما ذكرت فلم نسمع بأسم شخص آخر انجمعت معه الامور وصارت موقف .
    يعني الامام يصلي وراء الرسول ص والمؤمنين موجودون جميعا هناك وجاء السائل وشق الصف
    وطبعا في هذة الفترة .أكيد يصيح اويأشر اوشيء اخر .يسأل به الناس .
    وصادف مر من جنب علي عليه السلام .وبالصدفة الامام راكع ثم اشار له ان يأخذ المحبس
    انها معجزة .
    يجب ان نؤمن بأن ذاك الموقف مقصود من الله سبحان وتعالى .
    ولهذا اقول اذكروا اي انسان أعطى شيئا وهو راكع فأقول انها آية عامة .
    سلام الله عليك ياولي الله وحجته بالارض على العالمين .
    شيخنا نسال الله ان يسجل مسعاك في ميزان اعمالك
    وبارك الله بك الشيخ العظيم
    عباس محمد

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X