إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أنصار الامام المهدي عج من غير البشر

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أنصار الامام المهدي عج من غير البشر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    *********************
    اهل البيت عليهم السلام يتحدثون عن خلق غيرنا ينتظرون الامام المهدي عليه السلام وانهم مطيعين لهم لايعصون الله طرفة عين
    هل هناك خلق
    غيرنا ينتظرون امام
    الزمان روحي فداه
    الائمة المعصومين عليهم السلام تحدثوا عن ذلك وربما عندهم تلك الحور العين
    (اي هولاءالخلق) .
    اذ تعتبر تلك العوالم من الكنوز المذخورة لسيدنا ومولانا صاحب الزمان روحي فداه.
    اذن ممكن ان يحدث انفتاح على كافة المخلوقات
    فعن محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن ميراث العلم ما مبلغه ؟ أجوامع هو من هذا العلم أم تفسير كل شئ من هذه الامور التي نتكلم فيها ؟
    فقال: إن لله عزوجل مدينتين، مدينة بالمشرق، ومدينة بالمغرب فيهما قوم لا يعرفون إبليس، ولا يعلمون بخلق إبليس، نلقاهم في كل حين فيسألونا عما يحتاجون إليه، ويسألونا عن الدعاء فنعلمهم، ويسألونا عن قائمنا متى يظهر، وفيهم عبادة واجتهاد شديد، ولمدينتهم أبواب ما بين المصراع إلى المصراع مائة فرسخ، لهم تقديس وتمجيد ودعاء واجتهاد شديد، لو رأيتموهم لاحتقرتم عملكم، يصلي الرجل منهم شهرا لا يرفع رأسه من سجدته، طعامهم التسبيح، ولباسهم الورع ، ووجوههم مشرقة بالنور، وإذا رأوا منا واحدا احتوشوه واجتمعوا إليه وأخذوا من أثره من الارض يتبركون به، لهم دوي إذا صلوا كأشد من دوي الريح العاصف. منهم جماعة لم يضعوا السلاح مذ كانوا ينتظرون قائمنا يدعون الله عزوجل أن يريهم إياه، وعمر أحدهم ألف سنة، إذا رأيتهم رأيت الخشوع والاستكانة وطلب ما يقربهم إلى الله عزوجل، إذا احتبسنا عنهم ظنوا أن ذلك من سخط يتعاهدون أوقاتنا التي نأتيهم فيها لا يسأمون ولا يفترون، يتلون كتاب الله عزوجل كما علمناهم، وإن فيما نعلمهم ما لو تلي على الناس لكفروا به ولانكروه ، يسألون عن الشئ إذا ورد عليهم في القرآن لا يعرفونه فإذا أخبرنا هم به انشرحت صدورهم لما يسمعون منا، وسألوا لنا طول البقاء وأن لا يفقدونا، ويعلمون أن المنة من الله عليهم فيما نعلمهم عظيمة. ولهم خرجة مع الامام إذا قام يسبقون فيها أصحاب السلاح، ويدعون الله عزوجل أن يجعلهم ممن ينتصر بهم لدينه، فيهم كهول وشبان إذا رأى شاب منهم الكهل جلس بين يديه جلسة العبد لا يقوم حتى يأمره ، لهم طريق هم أعلم به من الخلق إلى حيث يريد الامام. عليه السلام - فإذا أمرهم الامام بأمر قاموا عليه أبدا حتى يكون هو الذي يأمرهم بغيره، لو أنهم وردوا على ما بين المشرق والمغرب من الخلق لافنوهم في ساعة واحدة، لا يحيك فيهم الحديد، لهم سيوف من حديد غير هذا الحديد، لو ضرب أحدهم بسيفه جبلا لقده حتى يفصله. يعبر بهم الامام - عليه السلام - الهند والديلم والكرد والروم وبربر وفارس وما بين جابلسا إلى جابلقا، وهما مدينتان، واحدة بالمشرق، وواحدة بالمغرب لا يأتون على أهل دين إلا دعوهم إلى الله عزوجل، وإلى الاسلام، والاقرار بمحمد - صلى الله عليه وآله -، والتوحيد، وولايتنا أهل البيت، فمن أجاب منهم ودخل في الاسلام تركوه وأمروا عليه أميرا منهم، ومن لم يجب ولم يقر بمحمد - صلى الله عليه وآله. ولم يقر بالاسلام ولم يسلم قتلوه، حتى لا يبقى بين المشرق والمغرب وما دون الجبل أحد إلا آمن.
    المصادر :
    مختصر بصائر الدرجات ص10
    بصائر الدرجات ص448ج10باب 14ح4
    البرهان في تفسير القرآن ج1ص114ح15

  • #2
    بارك الله فيكم اختنا الفاضله خادمة الحوراء زينب
    شكرا لكم

    تعليق


    • #3

      اللهم عجل لوليك الفرج
      احسنتم
      بارك الله بكم

      تعليق

      يعمل...
      X