إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرجوع إلى أُولي الأمر حال النزاع.

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرجوع إلى أُولي الأمر حال النزاع.

    السؤال: الرجوع إلى أُولي الأمر حال النزاع.
    ورد رأي بأنّ عدم ذكر أُولي الأمر بعد التنازع هو لعلّ التنازع قد يكون في تعيّن أُولي الأمر وتحديدهم, فيجب الرجوع آنذاك إلى الله ورسوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ لأنّهم قد بيّنوا من هم أولو الأمر بالكتاب والسُنّة.
    فما مدى صحّة هذا الرأي؟
    الجواب:
    إنّ فرض عدم جواز الرجوع إلى أولى الأمر؛ لأنّ التنازع قد يحصل فيهم لا يعني عدم صحّة الرجوع إليهم, بل يجب الرجوع إليهم؛ لأنّ الآية في صدرها فرضت طاعتهم, والمفروض طاعته لا بدّ من الأخذ بقوله حتّى لو كان هناك نزاع بشأنه.
    نعم, يمكن صياغة الكلام هكذا, وهو: أنّ ولاة الأمر وإن كان المؤمنون مأمورين بطاعتهم, إلاّ أنّ تشخيصهم وتحديد مصداقهم الصحيح مختلف فيه, فهناك أكثر من واحد يدّعي أنّه هو وليّ الأمر, فالإرجاع إلى أُولي الأمر مع اختلافهم مصداقاً لا يحلّ النزاع, فلا معنى للإرجاع إليهم مع هذا الاختلاف.
    نعم, يبقى الرجوع إلى أُولي الأمر الحقيقيين صحيح ومطلوب لحلّ النزاع, ولذا قال تعالى في آية أُخرى: (( وَلَو رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمرِ مِنهُم لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَستَنبِطُونَهُ مِنهُم )) (النساء:83).

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة الشيخ عباس محمد مشاهدة المشاركة
    السؤال: الرجوع إلى أُولي الأمر حال النزاع.
    ورد رأي بأنّ عدم ذكر أُولي الأمر بعد التنازع هو لعلّ التنازع قد يكون في تعيّن أُولي الأمر وتحديدهم, فيجب الرجوع آنذاك إلى الله ورسوله(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؛ لأنّهم قد بيّنوا من هم أولو الأمر بالكتاب والسُنّة.
    فما مدى صحّة هذا الرأي؟
    الجواب:
    إنّ فرض عدم جواز الرجوع إلى أولى الأمر؛ لأنّ التنازع قد يحصل فيهم لا يعني عدم صحّة الرجوع إليهم, بل يجب الرجوع إليهم؛ لأنّ الآية في صدرها فرضت طاعتهم, والمفروض طاعته لا بدّ من الأخذ بقوله حتّى لو كان هناك نزاع بشأنه.
    نعم, يمكن صياغة الكلام هكذا, وهو: أنّ ولاة الأمر وإن كان المؤمنون مأمورين بطاعتهم, إلاّ أنّ تشخيصهم وتحديد مصداقهم الصحيح مختلف فيه, فهناك أكثر من واحد يدّعي أنّه هو وليّ الأمر, فالإرجاع إلى أُولي الأمر مع اختلافهم مصداقاً لا يحلّ النزاع, فلا معنى للإرجاع إليهم مع هذا الاختلاف.
    نعم, يبقى الرجوع إلى أُولي الأمر الحقيقيين صحيح ومطلوب لحلّ النزاع, ولذا قال تعالى في آية أُخرى: (( وَلَو رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمرِ مِنهُم لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَستَنبِطُونَهُ مِنهُم )) (النساء:83).


    إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا
    حَكَمْتُمْ
    بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ غ? إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا
    (58)يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
    وَأُولِي الْأَمْرِمِنْكُمْ
    فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَخَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا
    (59)أَلَمْ تَرَإِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَاأُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ

    يَتَحَاكَمُوا

    إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْأُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًابَعِيدًا
    (60)








    أولو الأمر في الآية هم حكام المسلمين بدليل السياق والسباق واللحاق وسبب النزول الصحيح





    تحياتي

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة متفـــــائل مشاهدة المشاركة

      إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا
      حَكَمْتُمْ
      بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ غ? إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا
      (58)يَا أَيُّهَاالَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
      وَأُولِي الْأَمْرِمِنْكُمْ
      فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَخَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا
      (59)أَلَمْ تَرَإِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَاأُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ

      يَتَحَاكَمُوا

      إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْأُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًابَعِيدًا
      (60)








      أولو الأمر في الآية هم حكام المسلمين بدليل السياق والسباق واللحاق وسبب النزول الصحيح





      تحياتي


      متفائل تعال الى غرفة علي مع الحق حتى اشرشحك غسل ونشر
      متفائل جدك يزيد من حكام المسلمين أم لا
      خالك الوليد الذي مزق القرآن من حكام المسلمين أم لا
      جاوب بنعم او لا





      إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
      فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

      تعليق


      • #4
        العترة الطاهرة والثقل الأصغر حفيد أصحاب الكساء محمد بن علي بن أبي طالب - ابن الحنفية - عليه السلام إمام الشيعة الكيسانية شهد ليزيد بأنه أمير المؤمنين وشهد له بالايمان .


        أكرر لتفهم :

        سياق الآية وسباقها ولحاقها في حكام المسلمين وليس لها علاقة بأئمة فرق الشيعة المختلفة

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة متفـــــائل مشاهدة المشاركة
          العترة الطاهرة والثقل الأصغر حفيد أصحاب الكساء محمد بن علي بن أبي طالب - ابن الحنفية - عليه السلام إمام الشيعة الكيسانية شهد ليزيد بأنه أمير المؤمنين وشهد له بالايمان .


          أكرر لتفهم :

          سياق الآية وسباقها ولحاقها في حكام المسلمين وليس لها علاقة بأئمة فرق الشيعة المختلفة

          متفائل الناصبي
          لا تكون اجهل من سيدك الذي كان يفتخر بجهله وينادي من فوق المنبر حتى العجائز افقه منه يا ...
          جاوب السؤال انت رأيك
          ان شاء تفقه

          جدك يزيد من حكام المسلمين ام





          إذا شئت أن ترضى لنفسك مذهباً ينجيك يوم الحشر من لهب النار
          فدع عنك قول الشافعي ومالك وأحمد والمروي عن كعب احبار

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة الجياشي مشاهدة المشاركة

            متفائل الناصبي
            لا تكون اجهل من سيدك الذي كان يفتخر بجهله وينادي من فوق المنبر حتى العجائز افقه منه يا ...
            جاوب السؤال انت رأيك
            ان شاء تفقه

            جدك يزيد من حكام المسلمين ام


            يا رافضي
            هل رأيتني أخالف العترة آل بيت النبوة الثقل الأصغر عليه السلام وأنا أنقل لك كلامه واقراره أن يزيد بن معاوية أمير المؤمنين ويشهد له بالايمان

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة متفـــــائل مشاهدة المشاركة
              يا رافضي
              هل رأيتني أخالف العترة آل بيت النبوة الثقل الأصغر عليه السلام وأنا أنقل لك كلامه واقراره
              أن يزيد بن معاوية أمير المؤمنين ويشهد له بالايمان
              اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

              من عجائب الامور ان يتغنى الناصبي بحب اهل البيت ومن عجائب الدنيا ان يجعل من عدو الله ورسوله اميرا للمؤمنين كما يزعم وانما هو باقرار علماء اهل السنه انه امير للفاسقين اجبر الجبارين واعتى الظالمين ...

              فمن يصل به الحال الى هذا المرحلة من عدم احترام العقول لاينفع معه اي كلام حتى كلام رب العالمين لانه مكابر وجلد .

              تصوروا اي انسان يدافع عن يزيد بن معاوية وينسى الجرائم التي ارتكبها في الاسلام بغض النظر عما فعله مع العترة الطاهرة وقتله الحسين وسبى ذرية رسول الله واهل بيته وقطع رؤسهم ورفهعا على الرماح والجميع يعلم بمكانة الحسين من رسول الله وانه ريحانته من الدنيا وسيد شباب اهل الجنة .
              الان اذكر لك ماقاله علمائك في يزيد لكي تعرف الى اي ضلالة انت ذاهب والى اي منحدر ان تسير

              يزيد لايشك في كفره اثنان لانه انتهك الكعبة ورماها بالمنجنيق فان كنت ممن تصلي لبيت الله الحرام فلتكن عندك الحمية على بيت ربك المقدس ؟ ولترفض اعمال يزيد المشينة للاسلام والمسلمين .
              وان كنت تحب نبيك والصحابة فاقول لك ان يزيد انتهك المدينة ثلاث ايام وقتل مايقارب 17 الف مسلم بمافيهم اصحاب رسول الله وحفاظ القران الكريم ..
              بل استباح المدينة وتقول رواياتكم بان جيش يزيد فض من النساء البكارى 1000 امراة ؟
              وبخاريكم يقول من اخاف اهل المدينة فلا يرى الجنة ؟ ومع هذا فهو اميرا لكم وتحبونه رغم كثر جرائمه وانتهاكة لحدود الله ورسوله ولجميع المقدسات والمسلمين .
              فهل يعقل ياخذك التعصب والاثم والعدوان على ان لاترفض جرائم الشيطان وتكون عدوا للرحمن ومؤيد للظلم والطغيان ؟

              تعال انظر مايقول علمائك في يزيد الذي تقول عنه انه امير الفاسقين

              لكي تعرف انك مع الذي ظلموا رسول الله ولم يمتثلوا امره في اتباع العترة بل ولم تمتثل للقران الكريم في مودتهم لانك تحب قاتليهم وظالميهم فحشرك الله مع يزيد الناصبي العنيد .
              اقرا ماييقوله علماء اهل السنه لتعرف باي ضلال انت
              أفتى كلّ من سبط بن الجوزي والقاضي أبو يعلى والتفتازاني والجلال السيوطي وغيرهم من أعلام السنة القدامى بكفر يزيد وجواز لعنه
              قال اليافعي: وأمّا حكم من قتل الحسين، أو أمر بقتله، ممّن استحلّ ذلك فهو كافر.

              شذرات من ذهب / ابن العماد الحنبلي: 1 / 68
              وقال الذهبي:
              كان ناصبياً فظاً غليظاً، يتناول المسكر ويفعل المنكر، افتتح دولته بقتل الحسين، وختمها بوقعة الحرّة. نفس المصدر السابق
              وقال ابن كثير:
              ان يزيد كان اماماً فاسقاً
              البداية: 8 / 223
              قال المسعودي:
              ولمّا شمل الناس جور يزيد وعماله وعمّهم ظلمه وما ظهر من فسقه ومن قتلهابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأنصاره وما أظهر من شرب الخمر، سيره سيرة فرعون، بل كان فرعون أعدل منه في رعيّته، وأنصف منه لخاصّته وعامّته أخرج أهل المدينة عامله عليهم، وهو عثمان بن محمّد بن أبي سفيان.
              مروج الذهب: 3 / 82.
              وروي أنّ عبد الله بن حنظلة الغسيل قال: و
              الله ما خرجنا على يزيد، حتى خفنا أن نرمى بالحجارة من السماء، أنّه رجل ينكح أمهات الأولاد والبنات والأخوات ويشرب الخمر ويدع الصلاة.
              الكامل: 3 / 310 وتاريخ الخلفاء: 165
              المنكرات التي اقترفها
              يزيد من قتل الحسين وحمله بنات رسول الله (ص) سبايا، وقرعه ثنايا الحصين بالعود، وإخافته أهل المدينة، وهدم الكعبة، تدل على القسوة والغلظة، والنصب، وسوء الرأي، والحقد والبغضاء والنفاق والخروج عن الايمان، فالفاسق ملعون، ومن نهى عن شتم الملعون فملعون
              الجاحظ - الرسالة الحادية عشر في بني أمية - رقم الصفحة: (398)
              الحق أن رضا يزيد بقتلالحسين (ع) واستبشاره به، وإهانته أهل بيت النبي (ص) مما تواتر معناه وإن كانت تفاصيله آحادا، فنحن لا نتوقف في شأنه بل في إيمانه
              ، لعنة الله عليه وعلى أنصاره وأعوانه
              العلامة سعد الدين التفتازاني الشافعي - شرح العقائد النسفية - رقم الصفحة: (181)
              قال اليافعي: و
              أما حكم من قتل الحسين، أو أمر بقتله، ممن استحل ذلك فهو كافر.

              - وقال التفتازاني في شرح العقائد النفسية:
              والحق أن رضا يزيد بقتل الحسين، واستبشاره بذلك، وإهانته أهل بيت الرسول مما تواتر معناه، لعنة الله عليه، وعلى أنصاره وأعوانه
              إبن العماد الحنبلي - شذرات الذهب في أخبار من ذهب - الجزء: (1) - رقم الصفحة: (68)

              لا لعدم تصويب فعله، بل لأنهم يرون عدم جواز إراقة الدماء، فلا يجوز نصرة يزيد بقتال الحسين، بل قتله من فعلات يزيد المؤكدة لفسقه، والحسين فيها شهيد
              إبن خلدون - المقدمة - رقم الصفحة: (254)
              وقد روي
              أن يزيد كان قد اشتهر بالمعازف وشرب الخمر والغناء والصيد واتخاذ الغلمان والقيان والكلاب والنطاح بين الكباش والدباب والقرود، وما من يوم إلا يصبح فيه مخمورا، وكان يشد القرد على فرس مسرجة بحبال ويسوق به، ويلبس القرد قلانس الذهب، وكذلك الغلمان، وكان يسابق بين الخيل، وكان إذا مات القرد حزن عليه. وقيل: إن سبب موته أنه حمل قردة وجعل ينقزها فعضته

              الشوكاني - نيل الأوطار - الجزء: (7) - رقم الصفحة: (147)
              قال: لعن الله قاتله - يعني حسينا (ع) - وابن زياد معه ويزيد أيضا.
              جلال الدين السيوطي - تاريخ الخلفاء - رقم الصفحة: (207).
              ـــــ التوقيع ـــــ
              أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
              و العصيان والطغيان،..
              أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
              والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x
              يعمل...
              X