إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(قوة الاعتذار )337

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21

    تعليق


    • #22

      تعليق


      • #23
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        اللهم صل على محمد وال محمد
        -----------------------------------
        قال الامام علي (عليه السلام )(الاعتذار منذر ناصح).
        إن الاعتذار هو الموقف الذي يقوم به الفرد للتعبير عن الندم على ما فعله أو على كلام سيء قاله أو قام بتصرفٍ غير لائق اتجاه أحد الأشخاص أو ارتكاب حرام أو انحراف عن خطٍّ عقيديّ حيث انه يتأمل من اعتذاره حصوله على المسامحة من الآخرين ليتخفّف من ثقل الإحساس والشعور بالذنب الذي فعله وإن للاعتذار اساليب خاصة يقوم بها الشخص للتعبير عن ندمه الى الشخص المقابل عن طريق الاقرار والاعتراف بذنبه الذي قام به حيث قال الامام علي(عليه السلام)(الاقرارإعتذار) فهذا يشير إلى ان الفعل الذي قام به تندم عليه وإنه قام بفعل لا يرضي الله ولا الناس لكن اذا لم يقدم اعتذاره للآخرين فيتبين لنا من هذا إنه أنكر فعله ومصر عليه لأنه لوكان يشعر بالذنب الذي فعله لأعترف به وقدم اعتذاره كما في قول الامام علي(عليه السلام)(الانكار اصرار)لكن ممكن أن نقول إن إنكاره وعدم اعترافه يدل على أن ما فعله أمر معيب وقبيح لا يجرؤ صاحبه على الاعتراف به لما يترتّب عليه من نتائج سلبية على مكانته بين الناس وممكن ان يفقد احترام الناس له لماله من فعلٍ قبيح قام به فيصمت عن الاعتذار والاعتراف بذنبه لكن صمته هذا بمثابة اعترافه بالذنب حيث قال الامام علي(عليه السلام)( رُبَّ جرمٍ أغنى عن الاعتذار عنه الإقرار به).
        والاعتذار هو من الصفات والاخلاق الحميدة والذي يتبين لنا ان الشخص المعتذر يرغب في التخلص من سلبيات أفعاله والرجوع إلى الطريق الصواب والتوبة الى الله تعالى في المستقبل فنجد معنى الاعتذار يلتقي مع معنى التوبة والدليل على ذلك إننا نجد الكثير من أدعية أهل البيت(عليهم السلام) المأثورة عنوان الاعتذار إلى الله تعبيراً عن التوبة اليه سبحانه من الافعال السيئة التي قام بها حيث نجد في الصحيفة السجادية من أدعية الإمام السجاد(عليه السلام) إنه قال(اللّهمّ إني أعتذر إليك من مظلوم ظُلِم بحضرتي فلم أنصره...، ومن مسيء اعتذر إليّ فلم أعذره).
        وقد قام الدين الاسلامي بتوجيه الانسان المؤمن إلى الابتعاد عن الاعتذار حيث نجد في أحاديث الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وأحاديث أهل بيته الاطهار(عليهم السلام)تحذيراً شديداً من الاعتذار لما فيه من أذى للإنسان لأنه لون من ألوان الشرك الخفي غير الظاهر وربما كان الأساس في ذلك أن الاعتذار يمثل حالة من الخضوع للشخص الذي تقدّم له الاعتذار مما قد يكون مظهراً من مظاهر العبادة له وهذا يتنافى مع ما يريده الله للإنسان من الإخلاص في عبوديّته له ليكون عبداً لله وحده وحراً أمام العالم حيث قال رسول الله(صلى الله عليه وعلى آله)إياك وما تعتذر منه، فإن فيه الشرك الخفي)وعندما ونقرأ في كلام للإمام عليّ(عليه السلام) في شأن الاعتذار واللجوء إليه والذي يقول فيه(إياك وما تعتذر منه، فإنه لا يعتذر من خير)فيلاحظ من كلامه(عليه السلام) أنّ سبب الاعتذار هي نتيجة افعال واقوال الفرد التي يفعلها فلا تنسجم مع تصرفات الإنسان المؤمن باعتبار أن الإيمان يأمر بالابتعاد عن فعل الشّرّ والإقبال على فعل الخير وفي كلام آخر له(عليه السلام) يقول فيه(الاستغناء عن العذر أعز من الصدق به)فإنه يربط مسألة قيام الإنسان بتقديم العذر عن الفعل الذي ارتكبه بمسألة عزّ الانسان وذّلّه بحيث يفترض على الإنسان أن لا يقوم بأيّ عمل يجعله في مقام الحاجة إلى الآخرين والخضوع لهم في تقديم الاعتذار إليهم عن ما فعله تجاههم حتى لو كان صادقاً في عذره فإنّ صدقه لا يرفع عنه موقف الذّلّ أمامهم طلباً لرضاهم عنه وتكفيراً عن ما فعله ولا يجوز للإنسان إن يذل نفسه لغير الله عز وجل والتوسل إليهم أن يقبلوا عذره وهذا ما يؤكده قول الإمام الصادق(عليه السلام)(لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه)قال مفضّل بن عمر: قلت: بم يذلّ نفسه؟ قال(عليه السلام)يدخل فيما يعتذر منه).
        وإن الشخص المؤمن يكون حذرًا من الافعال التي تخل بشخصيته وتذهب به إلى الاعتذار لأنّ الإيمان الثابت في العقل وفي القلب ينهى المؤمن عن الإساءة للآخرين وتدفعه إلى تقديم الخير لهم وهذا ما يجعله بعيداً عن الاعتذار لأنّه لا يكون عن فعل خير أمّا المنافق فيكون إيمانه ضعيفا بالله تعالى فإنه فإنّه يخضع لشهواته وأهوائه ما يجعله يرتكب افعال السوء الّذي تأمره به نفسه فإذا واجهه الناس بالأفعال السيئة لجأ إلى الاعتذار إليهم حتى لا يسقط مقامه عندهم.
        وهكذا تتوالى الأخطاء في يوميّاته فيبحث عن عذراً يبرّر به نفسه عن الاخطاء التي فعلها حيث قال الإمام الحسين بن علي(عليه السلام)(إياك وما تعتذر منه فإن المؤمن لا يسيء ولا يعتذر والمنافق يسيء كل يوم ويعتذر).
        وقد أكد الاسلام قبول الاعتذار من الشخص المعتذر لما فيه من قيمة أخلاقية إيجابية لأن الاعتذار من الشخص المسيء يدل على إنه تندم على فعله وكذلك يدل على تواضعه للشخص المقابل والرغبة في رضاهِ عنه فيجب من المقابل العفو عن المسيء والتسامح وإعطاء الفرصة للمحبة والصداقة بدل العداوة والبغضاء كما ورد في قوله تعالى{وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}.
        وأكد الإمام علي (عليه السلام) في شأن قبول العذر من الذي يعتذر إليك وعلى الانسان التماس العذر لأخيه في ما يصدر عنه ممكن أن يكون هذا الشيء قد صدر عنه بالخطأ ولا يقصد به الاساءة إلى الآخرين حيث قال الإمام علي(عليه السلام)(اقبل عذر أخيك وإن لم يكن له عذر فالتمس له عذراً)وكذلك قال (عليه السلام)(ضع أمر أخيك على أحسنه...، لاتظن بكلمة خرجت من أخيك سوءاً وأنت تجد لها في الخير محملا).
        ويجب قبول العذر من المعتذر حتى وإن كان كاذبا وهذا ما تحدث عنه الإمام علي بن الحسين(عليه السلام) إنه قال(لا يعتذر إليك أحد إلا قبلت عذره وإن علمت إنه كاذب).
        وإن الإمام علي(عليه السلام) يؤكد على تبرير موقف المعتذر على ما بدر منه من فعل اتجاه الآخرين وايجاد له عذر ولا يستعجل عليه الحكم لكلامه وكذلك أكد على قبول العذر أياً كانت طبيعة عذره في الصدق أو الكذب فإن ذلك يؤدّي إلى أن يمنحه الله أجراً على ذلك وهو نيل الشّفاعة يوم القيامة حيث إنه قال(عليه السلام)في وصية لابنه محمد بن الحنفية( عليه السلام)(لا تصرم أخاك على ارتياب وتقطعه دون استعتاب لعل له عذراً وانت تلوم به اقبل من متنصِل عذرا صادقاً كان أم كاذبا، فتنالك الشفاعة).
        ولا ينبغي على المؤمن أن يعتذر عن كل شيء يفعله لربما يكون هذا الشيء في طاعة الله عز وجل وإذا كان هذا الشخص يعيش في مجتمع متخلف يرى الحق باطلاً والباطل حقاً والمعروف منكراً والمنكر معروفاً ففي مثل هذه الحالة عندما يفعل المؤمن خيرا لا يستوجب عليه الاعتذار من هؤلاء الناس، فعليه أن يكون قوياً ويتحدى مجتمعه المتخلف فلا يضعف أمامه ولا ينقاد إليه وإن عمله في طاعة الله يزيده إيماناً، ولا يجب عليه الاعتذار منه حيث قال الإمام علي(عليه السلام)لا تعتذر من أمر أطعت الله سبحانه فيه فكفى بذلك منقبة)لكن نرى بعض الناس دائماً يعتذرون للآخرين عن بعض تصرفاتهم الطبيعية المنسجمة مع سلوك الناس التي لا تستوجب الاعتذار منهم لكن أولئك يرون انفسهم افضل من غيرهم بحيث يرون السلوك الطبيعي في علاقة الناس بهم في نظرهم من الاشياء التي تهينهم وتنقص من مقامهم في المجتمع ولابدَ للناس أن يقدموا لهم الاعتذار من هذا الفعل ومن يعتذر من غير ان يكون مذنبا اتجاههم يستوجب عليه الذنب وهذا ما أكده الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) في قوله(من اعتذر من غير ذنب فقد أوجب على نفسه الذنب)وإن على المؤمن أن لا يعطي لهؤلاء الناس الاهتمام بنظرتهم إليه وحكمهم عليه فلا يجب عليه تبرير نفسه عن طريق اعتذاره لهم على ما قام به لأنهم يواجهوه بالرفض وعدم القبول وهذا ما يؤكده الامام علي(عليه السلام) في قوله(لا تعتذر إلى من يحب أن لا يجد لك عذراً).

        تعليق


        • #24
          السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته..
          العود ميمون والذكر مطلوب والفوز بالجنان انشالله ..

          الاعتذار..
          لا يملك الاعتذار الا من له ثقافة ادبية خلقية ،لانني حسب راي القاصر اعتبر الاعتذار ثقافة ، والانسان المثقف يحوز اعجاب وتقدير الجميع،باعتباره قد حصن نفسه وصانها من امور تبعده عن الايقاع بالخطأ ،ومن صفاته اذا أخطأ كفر عن خطئه باسلوب يجعل المقابل يخجل من ان يرد عليه بالتوبيخ او اللوم ، فيتقبل اعتذاره برحابة صدر .
          الاعتذار لغة يفهمها اصحاب ارجاع الحق الى نصابه ،فهم يشعرون بانهم قد مسوا حق غيرهم لذا عليهم ان يتسامحوا مع اصحاب الحق .
          للمعتذر حسنة اذا هم بالاعتذار ،واكثر اذا اقدم عليه واجزل اذا طبقه في الحال واعترف بتقصيره تجاه الاخر .
          قد يكون الاعتذار بكلمة ،وقد يكون بهدية ،وقد يكون بمصافحة ،وقد يكون بدمعة ،وقد يكون متوجا بقبلة او قبلات .
          اذا انتقي اعتذارك ولا تتأخر لان تاخرك يصعب عليك اليسير ويزيل القلق النفسي ويعنت المقابل فيك ..

          اعذرني ان نسيت يوما ذكرك يارب
          فانت الغفور الرحيم ..
          واعذرني ان قصرت بعبادتي ..
          فانت تقبل القليل وتعفو عن الكثير ..
          ارحمني يوم تغل الايدي الى الاعناق..
          تب علي فانت التواب الرحيم ..
          واقبل تقربي منك ولاتجعلني من الغافلين المبعدين..
          يا رب ..

          تعليق


          • #25
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
            اللهم صل على محمد وال محمد
            **********************
            ثقافة الاعتذار
            يعتقد كثيرون أن الاعتذار نقطة ضعف لا يجب إظهارها، كونها دليل انكسار وهزيمة لا تليق بهم، ومن هذا المنطلق فإن أشد المكابرين الرافضين للاعتذار، هم من الذين يصنفون أنفسهم كطبقة مثالية لا تخطئ وإن أخطئت فهي سامية لا تعتذر لمن هم دونها مرتبة، وفي هذا شيء من صفات الشيطان ألا وهو الكِبَر.
            الاعتذار ليس دليل ضعف أو فشل، كي نخجل منه، يكفي أن نعلم أن مجرد الاعتذار، هو اعتراف بالخطأ ورجوع عنه، وبالتالي فإن ترجمة هذا الشعور إلى فعل حسي ملموس، يحتاج إلى قوة محركة تجبر النفس على النزول إلى الحق ومحاسبة ذاتها، وهذا لا يكون إلا عند من ملك صفة الشجاعة. إذا كنت من الذين يَجّبُرون الإساءة بالاعتذار فاعلم أنك شجاع.
            في بعض المجتمعات يعتبر الاعتذار جزءاً من مقوماتها وثقافتها الفكرية، فتراهم يزرعون في أطفالهم ثقافة الاعتذار منذ الصغر، حتى أن الأمر عندهم وصل حداً جعلهم يقرنون الصفح عن المخطئ، أو تخفيف العقوبة عن المجرم بالاعتذار، وسنجد أنه وعندما تخطئ النخب في هذه المجتمعات فإن أول مطالب هو دعوة المخطئ للاعتذار عن خطئه بحق الدولة والمجتمع وحتى الأفراد.
            الاعتذار ليس كلمة تقال في زحمة الحديث وتبرير الخطأ، أو البحث عن مخرج من الورطة التي سببها سلوك ما خاطئ، الاعتذار يعني الاقتناع التام بأن هناك خطأ ينبغي تصحيحه، وهو ما أوجب الاعتذار، وبالتالي فإن نوع الاعتذار لابد وأن يقترن بنوع الخطأ وحجمه. أن نخطئ فنعتذر لا يعني أننا أشخاص سيئون، بل جيدون لأننا نحاول إصلاح أخطائنا، فليس من بشر معصوم عن الخطأ بعد الرسل.
            لاعتذار الصحيح له شروط لابد من توفرها، وأهمها:
            سرعة المبادرة بالاعتذار، عدم محاولة تبرير الخطأ، الصدق في الاعتذار، عدم التعالي أو التلاعب بالكلمات، اختيار الوقت

            قد تكون نية البعض بالاعتذار صادقة، لكن طريقة اعتذارهم ربما تزيد الأمر سوءاً، فتفاقم المشكلة بدل حلها، ومرد هذا الأمر جهل بثقافة الاعتذار والسلوك الذي ينبغي إتباعه، فالاعتذار هدية تعبر عن تقديرنا وحبنا أو احترامنا لمن أخطأنا بحقهم.
            اعتذر أولا عن الخطأ وبشكل واضح وصريح لا لبس فيه، ثم ناقش وبرر ووضح في حال دعت الضرورة لذلك.

            الخطأ مع الله عز وجل هو أعظم الأخطاء حيث يقابله استغفار وتوبة نصوح، وهو أسمى مراتب الاعتذار، والتوبة هنا أسف وندم مقرون بتعهد على عدم الرجوع لهذا الخطأ مجدداً، لكن الإنسان بطبعه مجبول على الخطأ، فنجده يعود إلى معصية الخالق بشكل أو بآخر، فيذنب ويتوب ثم يذنب ويتوب، ولايزال الله يغفر ويقبل توبة العبد مالم يغرغر. يقول الله عز وجل(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ). الزمر:3. (كل إبن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون) حديث.
            الاعتراف بالخطأ فضيلة، والاعتذار عنه فضيلة أخرى، كلاهما فضيلتان تعززان الحفاظ على روابط الألفة والمحبة بين البشر، وهما في نفس الوقت وسائل تمنعنا من فقدان من نحب. الاعتذار بلسم يشفي الكثير من الجروح، ويمنع تطور الخصومة إلى جفاء فعداوة!
            يعتقد البعض أن من البشر من لا يستحق الاعتذار، في حين أن البعض الآخر لا يتردد بالاعتذار لشخص غريب، لكنه يجبن عن الاعتذار لقريب أو صديق، وهذا تناقض صارخ مرده لأحد أمرين: إما استعلاء وتكبر، أو أنه يتوقع من الطرف الآخر أن يتفهم الموقف ويسامحه بشكل آلي؟
            بعض الناس لا يعتذر لمن هم دونه، لكنه لا يتردد في بذله رخيصاً لمن هم فوقه، أو لجهة قوية نافذه يخشى ردة فعلها، وهذا لعمري قمة الضعف، لأن الخوف كان هو الدافع للاعتذار، الأمر الذي يمكن تصنيفه بالحالة المرضية أو سوء الفهم. الاعتذار لغة النفوس الراقية التي تحترم ذاتها، ولا يكون إلا بطريقة ودية تعبر عن رقي وفهم المخطئ لخطأه، وحرصه على عدم خسارة من أخطأ بحقهم.
            الاعتذار الصحيح له شروط لابد من توفرها، وأهمها:
            سرعة المبادرة بالاعتذار، عدم محاولة تبرير الخطأ، الصدق في الاعتذار، عدم التعالي أو التلاعب بالكلمات، اختيار الوقت والطريقة المناسبتين فليست كل الأخطاء واحدة.

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X