إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وصيتان مهمتان بماسبة حلول شهر رمضان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وصيتان مهمتان بماسبة حلول شهر رمضان

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وصيَتان قيّمتان بمناسبة حلول شهر رمضان المُبارك أوصى بهما سماحة سيّدنا الأستاذ الفاضل محمّد باقر السيستاني ، دامت إفاضاته وتوفيقاته ::

    - فأنا أوصي الإخوةَ الكرام في هذا الشهر المُعظّم بوصيّتَين أسعى بنفسي إلى تنفيذهما:

    :أحدهما:- العنايةُ بحفظ القرآن الكريم عن تذوّق، وذلك بأن يسعى الإنسانُ في خلال هذا الشهر الفضيل إلى أن يحفظَ جزءاً أو جزأين من القرآن الكريم ـــ من جزءِ عمّ وجزء تبارك مثلاً ـــ والإخوة الحافظون لهذين الجزأين يحفظون جزءاً ثالثاً، وهكذا.

    وقد يقول الإنسان: إنَّني أنسى - نقول: لا ضير من النسيان لاحقاً، فأصلاً إنَّ دخول القرآن الكريم في لاوعي الإنسان وفي ذهنه هو عنصر إيجابي وأدبٌ مع الله تعالى وعنصر إيجابي في النفس وعامل مؤثّر فيها ، فيمكن للإنسان أن لا أن يحافظ على هذا الحفظ، ولكن نفس حفظ القرآن والاهتمام به وتذوّقه وقراءته بتذوّق هو شرفٌ للإنسان وأدبٌ مع الله ومبدأٌ فاعل في النفس.
    أيُّها الإخوةُ: نحن أتباع أهل البيت أولى بالعناية بحفظ القرآن، والدُعاة إلى الله تعالى أولى بحفظ القرآن، فما وظيفتنا نحن أهل العلم؟ نحن دعاة إلى الله تعالى، ولذلك ينبغي أن يكون اهتمامنا بالقياس إلى سائر الناس اهتماماً مُميّزاً -
    فالدّاعي إلى الله بأيّ شيء يدعو؟ بهذه الرسالة التي هي رسالة الله تبارك وتعالى إلى النبي صلّى الله عليه وآله- ومن خلال النبي ثُمَّ أهل البيت إلى عامّة الناس، والنبي صلّى الله عليه وآله مَعني بشكل خاص بهذه الرسالة؛ لأنَّه هو الذي يتلو هذه الرسالة على الناس ويُبيّنها لهم.
    وكوننا دُعاة إلى الله تعالى ـــ بما نحن دعاة فضلاً عن كوننا أهلَ علمٍ، وليس لنا شغل فعلاً بالعلوم الفنيّة بذاتها ـــ يقتضي الاهتمام والمُعايشة والحفظ.

    إذن الاهتمام الأوّل الذي أوصيكم به وأوصي نفسي به هو الاهتمام بحفظ القرآن الكريم بمقدار ما يستطيع الإنسان.
    :والوصيّة الأخرى: - هو الاهتمام بمطالعة القرآن الكريم مطالعةَ معايشةٍ، لا أقصد مطالعة علميّة بالضرورة، نعم يمكن أن يستعين الإنسان بالتفاسير لفهم الغوامض ولفهم أسئلةٍ تخطر في ذهنه لكي يستطيع أن يُعايشَ الناسَ معايشةً صحيحةً، ولكني أقصد بمطالعة القرآن مطالعة معايشةٍ عبارة عن تدبّر ووعي هذه الدورة في القرآن الكريم، فيكون عند الإنسان في هذا الشهر الكريم مطالعةٌ لدورةٍ بشكل معايشة وتفهّم وتفقه دون أن يطيل في المباحث الفنيّة إلّا إذا وجد وقتاً إضافيّاً لذلك.ولكن المهم أن يكون كنصٍ حيوي يفهمه ويفهم ارتباطاته ومقاصده، مثل ما لو كتبَ لنا أحدٌ رسالةً حسّاسة أو مهمّةً ـــ مثلاً ـــ فكم نتأمّل فيها! أو مثلاً يكون هناك رسالةٌ سياسيّة خطيرة من مقام مسؤول أو من مقام دولي فنحن نتأمل نصّ هذه الرسالة، ونفكّك أجزاءها إذا كانت رسالة مهمّة.

    : قبسٌ من تذكرةٍ ألقاها علينا سيّدنا الأستاذ الفاضل محمد باقر السيستاني ، دامت بركاته ، يوم الأربعاء -25- شعبان - 1440هجري :

    تقرير : مرتضى علي الحلّي - النجف الأشرف .

    منقول للفائدة
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم شكرا لكم ع الموضوع



    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X