إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معجزة الفتاة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معجزة الفتاة

    معجزة الفتاة


    قال الراوي وكان مولانا السيد محمد ابن الإمام علي الهادي عليه السلام له
    مزار كبير وحضرة معمورة وتقصده جميع الناس الخاصة والعامة ومن قصده لايخيب
    ولابد أن يحصل على مايريد ومن بعض معاجزه كان هناك فتاتان من ذوي البيوت
    الكبيرة في إحدى العشائر الكبار ولكن إحداهما جعفرية وأهلها من الضعفاء
    والمساكين والثانية من غير الموالين لأمير المؤمنين وكانت الفتاتان صديقتان
    وكل واحدة منهما تحب الأخرى حباً شديداً وفي بعض الأيام توجهوا إلى
    البستان كي يغتسلن فنزعوا ملابسهما ووضعوها في ناحية من نواحي البستان وفي
    تلك الساعة أتى ثور وهو عجل وأراد أن يأكل الملابس وكان في وسط الملابس
    قلادة تخص الفتاة الغير موالية لأهل البيت فأخذ العجل قلادتها وابتلعها
    ومضى خارج البستان ولما خرجوا من النهر واقتربوا من الملابس وجدوها على غير
    وضعها السابق ولم يجدوا القلادة وافتقدوها فإتهمت الفتاة صديقتها الجعفرية
    ومضت إلى أهلها شاكية على صديقتها فاضطربوا اضطراباً شديداً وازداد النزاع
    بينهم حتى بلغ القتال ولكن أبو الفتاة رفض القتال وقال كيف نقاتلهم وهم
    ضعفاء وليس عندهم سلاح ولا يجدون شيئاً من المعدات الحربية ولكن سوف أرشدكم
    على من يحل لكم هذه المشكلة فقالوا من هو ؟ قال :كان هناك قرية يقال لها
    بلد قرب سامراء كان هناك مزاراً يقال لصاحبه السيد محمد ابن الإمام علي
    الهادي عليه السلام له معاجز كثيرة ولا يخرج الزائر إلا وحاجته مقضية بفضل
    الله تعالى فقوموا الآن وامضوا إليه سريعاً حتى يتبين برهان ذلك فقامت
    العشيرتين ومضوا وتوجهوا إلى حضرة السيد محمد ابن الإمام علي الهادي ثم
    استأذنوا ودخلوا وزاروا السيد محمد بالزيارة المعلقة على ضريحه ثم صلوا
    ركعتين الزيارة وجعلوا يتوسلون وبعد ذلك ذهبت الفتاتان إلى الشباك شاكيات
    فواحدة تشتكي فقد قلادتها والثانية تشتكي تهمتها وجعلوا يبكون بكاءً شديداً
    ويتوسلون بالسيد محمد فبينما هم يبتهلون بالدعاء وإذا بتلك الهمهمة
    الشديدة فنظروا وإذا بعجل قد أقبل يرغوا رغاءً شديداً واقتحم الحضرة
    المقدسة وجعل يعفر بيديه ورجليه وجميع الزوار ينظرون إليه فبينما هم كذلك
    وإذا بذلك العجل انقسم بطنه نصفين فرأوا القلادة في بطنه وهي تلمع نوراً
    إلى عنان السماء فتباشروا جميع الزوار الحاضرين والفتاة مع أهلها سُروا
    سروراً عظيماً وعلموا أنه من بركات السيد محمد ومن معاجزه الخارقة والتي
    لاتُعد ولاتُحصى فتسامحوا جميعاً ورجعوا إلى أماكنهم شاكرين الله سبحانه
    وتعالى وجعلوا يتحدثون عن فضائل أهل البيت عليهم السلام التي لاتعد
    ولاتُحصى

    sigpic

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم

    سلام من الله عليكم ياسيدي ومولاي ورحمة الله وبركاته

    تعليق

    يعمل...
    X