إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دورةٌ أخلاقية ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دورةٌ أخلاقية ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................


    ان لشهر رمضان المبارك العديد من الغايات الالهية المترتبة على صيامة

    ومن اهم تلك الغايات والفوائد التي يحصل عليها من يحسن صيامة او من يمتثل روحيا لهذه العبادة هي ان تشذب اخلاقة من خلال الصوم

    وقد يتوهم البعض أنّ العلم الكثير ينفع من دون إصلاح الخلق وتهذيبه حاشا وكلا فإنّ أهل البيت عليهم السلام قالوا:

    لا تكونوا علماء جبّارين فيذهب بحقكم باطلُكم . أمالي الصدوق : 9/294


    وكذلك فأنّ صاحب الخلق السيئ ،لا يقدر أن يتهنّأ بمعاشرة والد أو ولد أو زوج أو صديق أو رفيق أو دار أو أستاذ أو تلميذ بل كلهم

    يتأذّون منه وينفرون عنه وهنا يظهر أنّ أمر المعاش والمعاد إنما يتمّان بمكارم الأخلاق ، وإنّ إتمامها هو فائدة البعثة

    التي ما صلح الوجود إلا بها ، وأنّ تهذيب الأخلاق مقدّمٌ على كلّ واجب سواء كان صيام او غيره وأهم من كل لازم ومع ذلك هو مفتاح كل خير

    والمنبع لكل حسن ،والجالب لكل ثمرة والمبدأ لكل غاية.


    ان هذا الشهر المبارك هو مناسبة عظيمة يعيش فيها الانسان المسلم اسلامه وبكل معنى الكلمة لان الشياطين فيه مغلولة

    والاعمال مقبولة والاجر والثواب مضاعف للعاملين..

    واذ الانفاس فيه تسبيح وذكر والنوم فيه عبادة وطاعة وهذا ما لم تنعم فيه اية امة على الاطلاق..

    وهو كما قال رسول الله صلى الله عليه واله :هو شهر الصبر.. وشهر المواساة... اوله رحمة واوسطه مغفرة وآخره عتق من النار.

    ومن هنا كانت التسمية لهذا الشهر برمضان فقد ورد عن الرسول الأكرم صلى الله عليه واله :وإنما سمّي هذا الشهر بشهر رمضان لأنه يرمض الذنوب (أي يحرقها).

    ومن اثر الصوم بنفس الإنسان في طريقه إلى التكامل يحتاج إلى ما يطهّر نفسه ويزكيها فيخرجه

    من ماديّته الحالكة إلى معنوية وضاءة تؤدي به إلى التقرب إلى الله تعالى ولا يحلّ هذا الحب العظيم والتقرب

    إلاّ في نفس لها من الكمال نصيب،ولا كمال إلا بما يبعد الإنسان عن أدران المادة.

    وغاية ما يتكامل به الإنسان أن يزداد معرفة بالله تعالى، أي أن تكامل الإنسان يتناسب طردياً مع درجة معرفته بالله تعالى وشهرنا المبارك

    يهيئ الوسائل التي تصفو بها النفس لتنال نصيبها من الكمال ومن المعارف الإلهية.

    ومن المؤكد أن العبودية أساس العلم ومقدمة للإفاضات الربانية والمعارف الإلهية، وإن الصوم من أجلى مظاهر العبودية، وخير وسيلة لتكامل النفس الإنسانية.

    هذا علاوة على ان الاخلاق من العوامل المهمة المؤدية الى الموفقية و النجاح حيث ان قسما كبيرا من الصفات و الخصال الانسانية

    و حفظ القيم يتمثل في الفضائل الاخلاقية. و الاخلاق تمثل الاحساس لسمو و تثبيت شخصية المجتمعات الانسانية

    و قيمة كل انسان تقاس بحسب ما يتمتع به من اخلاق حسنة.

    فالمجتمعات التي تنحسر فيها الاخلاق, تأخذ الروابط بين افرادها طابعا حيوانيا و يكون فيها حق الحياة للقوي

    حيث يقوم بالتعدي و التجاوز على الاخرين بأن يسلب القيم التي يتمتع بها الاخرين.

    وعن سيد الوصيين عليه السلام((ياعلي لكل ذنبٍ توبة إلا سوء الخلق،فأن صاحبه كلما خرج من ذنب دخل في ذنب)).

    إن المتتبع لحياة الأئمة عليهم السلام يلاحظ أن كل إمام يتميز بظاهرة تميزه عن غيره أو يمارس دوراً لعلاج مشكلة ما للأمة الإسلامية وكل أدوارهم ع مهمة وضرورية وتكمل بعضها بعضا، فعلمهم من معين واحد وأهدافهم مشتركة.

    ومن اقوال المفكرين الغرب في موضوعة الاخلاق:

    - ما أعرفه هو أن الفعل الأخلاقي هو الذي تحس بعده بالراحة وغير الأخلاقي هو ما تحس بعده بعدم الراحة.* " إرنست همنغواي"

    - رجل بلا أخلاق هو وحش تم إطلاقه على هذا العالم. " ألبير كامو"









    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG-20141009-WA0057.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	435.4 كيلوبايت 
الهوية:	863637
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X