إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شرح دعاء الافتتاح (11)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شرح دعاء الافتتاح (11)



    شرح دعاء الافتتاح (11)
    - (اَلْحَمْدُ للهِ عَلى حِلْمِهِ بَعْدَ عِلمِهِ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى عَفْوِهِ بَعْدَ قُدْرَتِهِ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى طُولِ أَناتِهِ في غَضَبِهِ، وَهُوَ قادِرٌ عَلى ما يُريدُ..)..

    في هذه الفقرة نتعلم درس الصفح والعفو بعد المقدرة.. إن رب العالمين هو أقدر القادرين، إذ كلنا نواصينا بيد الله عزّ وجل، والوجود في قبضته، والسماوات مطويات بيمينه.. ولكن في نفس الوقت رب العالمين يرى عباده وهم منغمسون في معصيته ومخالفته - من منا لم يعص ربه!- والكثيرون من الصائمين هم أهل الكبائر في أيام سنتهم، ولكن الله عزّ وجل يتودد إليهم في شهر رمضان المبارك، ويدعوهم إلى طاعته.. إن رب العالمين يتأنى وهو مليء بالمبادرة، ويصبر وهو القادر على الانتقام.. فهلا تعلمنا درس العفو والصفح!.. وخاصة بين ذوي الحقوق.. إنسان له زوجة صالحة إجمالاً، ربت له الأولاد، وتعبت في منزله، وأمضت ريعان شبابها في خدمته وراحته، ولكنها زلت زلة في يوم من الأيام، أو في ساعة من الساعات، نرى أنه ينتقم منها، متناسياً كل هذا التأريخ الطويل!.. أين العفو بعد المقدرة؟!.. أين التأسي بهذه الصفة الإلهية؟!.. ومن المعلوم أن من يريد أن يصل إلى ملكوت الأسماء الحسنى، وأن يصبح مرآة عاكسة لصفات الله وجلاله وجماله، فإن عليه أن يتأدب بهذه الآداب.
    ومن منن الله على عبده هو أن يشرح صدره، لأن هذا مما يعينه في أموره الحياتية كثيراً، فليسأل الإنسان ربه في ليالي شهر رمضان المبارك شرح الصدر.. فهذا نبي الله موسى (عليه السلام) أراد أن يذهب إلى طاغوت زمانه، وإذا به يدعو ربه قائلاً: ?قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي?.. وكم من الجميل أن تتحقق هذه الصفة في الإنسان!.. أن يكون على مستوى بحيث تكون له القدرة على أن يستوعب الصدمات، وأن يستوعب إساءة الخلق، وأن يكون صبوراً حليماً، متأسياً بأئمة أهل البيت (عليهم السلام)، كالإمام المجتبى (صلى الله عليه وآله وسلم) المعروف بحلمه.. بل إن خريجوا هذه المدرسة لهم مواقف رائعة في هذا المجال، ويحسن بنا أن نقتدي بهم في تعاملهم مع الناس.. كمالك الأشتر الذي يعد القائد العام لقوات على (عليه السلام) العسكرية، فلننظر كيف هو تعامل مع ذلك الذي تجاسر عليه وأهانه، حيث لم يحلم عنه فحسب، بل أنه ذهب إلى مسجد ليدعو لمن أهانه.. يا لها من عظمة!.. فهلا تأسينا بهؤلاء العظماء!.. فهذه هي صفة الحلم والعفو بعد المقدرة التي كانت فيهم (صلى الله عليه وآله وسلم).
    مركز الدراسات التخصصية ف الامام المهدي عليه السلام



  • #2
    الأخت الفاضلة صدى المهدي . أحسنتِ وأجدتِ وسلمت أناملكِ على نقل و نشر هذا الشرح الراقي لفقرات دعاء الإفتتاح المبارك . جعل الله عملكِ هذا في ميزان حسناتكِ . ودمتِ في رعاية الله تعالى و حفظه .

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X