إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لِمَاذَا يَصُومُ الفَقِيرُ ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لِمَاذَا يَصُومُ الفَقِيرُ ؟

    لِمَاذَا يَصُومُ الفَقِيرُ إِذَا كَانَ الهَدَفُ مِنهُ هُوَ أَنْ يَشعُرَ الغَنِيُّ بِجُوعِ الفَقِيرِ؟!!
    (لَو كانَ الهدفُ مِنَ الصِّيامِ هُو أَنْ يَشعُرَ الغَنِيُّ بِجُوعِ الفَقيرِ إِذَنْ لِماذا يَصُومُ الفَقيرُ)؟







    لَا تَنحَصِرُ الحِكمَةُ مِنَ الصَّومِ بهَذا المِقدارِ فقطْ، وهُو أَنْ يَشعُرَ الغَنِيُّ بِجُوعِ الفَقيرِ، بلْ تُوجَدُ غَاياتٌ وعِلَلٌ أُخرَى شُرِّعَ مِنْ أَجلِها الصَّومُ، وأَهَمُّ هذهِ العِلَلِ هِي مُحارَبةُ الشَّهَواتِ في النَّفسِ البَشريَّةِ، وهَذا المِقدارُ يَشتَركُ فيهِ الغَنِيُّ والفَقيرُ مَعَاً، فمِنَ المَعرُوفِ أَنَّ أَشَدَّ الإِبتِلاءآتِ الَّتي يَتعرَّضُ لَها الإِنسَانُ في حَياتهِ هِي الإِبتِلاءآتُ الشًّهويَّةُ، فأَرادَ الإِسلامُ أَنْ يُرَوِّضَ النَّفسَ البَشريَّةَ على الصَّبرِ أَمَامَ الشَّهواتِ - سَواءً كانَ ذلكَ شَهوَةَ بَطنٍ أَو شَهوَةَ فَرجٍ - مِن خِلالِ الصَّومِ، والصَّبرُ هُو أَحَدُ الطُّرُقِ المُهِمَّةِ لِلوُصُولِ إِلى التَّقوَى الحَقِيقيَّةِ في النَّفسِ البَشريَّةِ، ومِن هُنا قالَ المَولى سُبحانَهُ في كِتابِهِ الكريمِ: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)) البَقَرَةُ: 183.
    ومِن فَوائِدِ الصَّومِ الصَّحَّةُ، فكمَا أَنَّ الأَجهِزةَ تَحتاجُ إِلى الصِّيانِةِ حتَّى يَدُومَ عَطاؤُها، كذلكً الأَبدانُ تَحتاجُ إِلى فَترةِ راحةٍ وصِيانةٍ تَستَعيدُ فيهِ نَشاطَها وتَجدِيدَ قُوَاهَا، ومِن هُنا جاءَ الحَديثُ المُبارَكُ الشَّريفُ: (صُومُوا تَصحُّوا). [مُستَدرَكُ الوَسائِلِ 7: 502].
    ومِن فَوائدِ الصَّومِ وحِكمَتُهُ أَنَّهُ شُعَاعٌ مِن رَحمَةِ ظ±للهِ وهِبَةٌ مِن هِباتِهِ لِلعِبادةٍ، وبَابٌ فَتَحَهُ لجنّتِهِ، حِينَ فَرَضَ عًلَيهِم شَهرَاً كامِلاً يَصُومُونَهُ في السًّنَةِ طاعةً وظ±حْتِساباً يَخرُجُونَ مِن ذُنُوبِهم الًّتي ظ±قْتَرَفُوها كَيَومِ وَلَدَتْهُم أُمَّهاتُهُم، جاءَ في الحَديثِ النَّبَوُيّ: «شَهرُ رَمَضانَ شَهرٌ فَرَضَ ظ±للهُ عَلَيكُم صِيامَهُ، فمَن صامَهُ إِيمَاناً وظ±حْتِساباً خَرَجَ مِن ذُنُوبِهِ كيَومِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ». [الوافِي، لِلفَيضِ الكاشَانيّ، ج 11 ص 375].
    ودُمتُم سالِمِين
    العتبة الحسينية المقدسة - بتصرف





عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X