إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة في رحاب الحسين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة في رحاب الحسين

    صيدة كتبها شاعر صابئي هو عبد الرزاق عبد الواحد في حق الإمام الحسين (ع) وهي من أروع ما كُتب من قصائد
    (في رحاب الحسين)

    قدمـت وعفـوك عـن مقدمي ***حسيرا، أسيـرا، كسيرا..ظمـي
    قدمـت لاحـرم فـي رحبتيك***سـلام لمثـواك مـن مـحـرم
    فمذ كنت طفلا رأيـت الحسين***منـارا إلـى ضوئـه أنتـمـي
    ومذ كنت طفلا وجدت الحسيـن***مــلاذا بـأسـواره أحتـمـي
    ومذ كنت طفلا عرفت الحسيـن***رضاعـا.. ولـلآن لـم أفطـم
    سـلام عليك فأنـت الســـلام***وإن كنـت مختضبـا بـالـدم!
    وأنـت الدليـل إلـى الكبريـاء***بما ديس من صـدرك الأكـرم!
    وإنــك معتـصـم الخائفـيـن***يا من مـن الذبـح لـم يعصـم
    لقد قلت للنفـس: هـذا طريقـك***لاقي به المـوت كـي تسلمـي
    وخضت وقد ضفر الموت ضفرا ***فما فيه للـروح مـن مخـرم
    وما دار حولك ، بل أنـت درت***على المـوت فـي زرد محكـم
    من الرفض والكبرياء العظيمـة***حتى بصـرت ،وحتـى عمـي
    فمسك مـن دون قصـد فمـات***وأبقـاك نجمـا مـن الأنجـم!
    ليـوم القيامـة يبقـى السـؤال***هل الموت فـي شكلـه المبهـم
    هـو القـدر المبـرم الـلايـرد***أم خــادم الـقـدر المـبـرم
    سـلام عليـك حبيـب النـبـي***وبرعمه..طبـت مـن بـرعـم
    حملـت أعـز صفـات النبـي***وفــزت بمعـيـاره الأقــوم
    دلالــة أنهـمـو خـيــروك***كمـا خيـروه ،فـلـم تثـلـم
    بل اخترت موتك صلت الجبيـن***ولـم تتلفـت .. ولــم تـنـدم
    وما دارت الشمـس إلا وأنـت***للألائـهـا كــالأخ الـتـوأم
    سـلام علـى آلــك الـحـوم***حواليـك فـي ذلـك المضـرم
    وهم يدفعـون بعـري الصـدور***عن صـدرك الطاهـر الأرحـم
    ويحتضنـون بكـبـر النبيـيـن***ما غـاص فيهـم مـن الأسهـم
    سلام عليهم .. علـى راحتيـن***كشمسيـن فـي فـلـك أقـتـم
    تـشـع بطونهـمـا بالضـيـاء***وتجري الدمـاء مـن المعصـم
    سـلام علـى هالـة ترتـقـي***بلألائـهـا مرتـقـى مـريـم
    طهـور ، متوجـة بالـجـلال***مخضـبـة بـالـدم الـعـنـدم
    تهاوت فصاحـة كـل الرجـال***أمــام تفجعـهـا المـلـهـم
    فراحت تزعزع عرش الضـلال***بـصـوت بأوجـاعـه مفـعـم
    ولو كان للأرض بعض الحيـاء***لـمـادت بأحرفـهـا اليـتـم!
    سلام على الحر فـي ساحتيـك***ومقحمـة ، جـل مـن مقحـم
    سـلام عليـه بحجـم العـذاب***وحـجـم تمـزقـه الأشـهـم
    سـلام عليـه .. وعتـب عليـه***عتـب الشغـوف بـه المغـرم
    فكيف ، وفي ألف سيف تجمـت***وعمـرك يـا حـر لـم تلجـم
    وأحجمت كيف؟ وفي ألف سيف***ولو كنـت وحـدي لـم احجـم
    ولم أنتظرهـم إلـى أن تـدور***عليـك دوائرهـم يــا دمــي
    لكنت أنتزعت حـدود العـراق***ولو أن أرسانهـم فـي فمـي!
    لغيـرت تأريـخ هـذا التـراب***فمـا نـال منـه بنـو ملجـم!
    سلام على الحر وعيـا أضـاء***وزرقـاء مـن ليلهـا المظـلـم
    أطلت على ألـف جيـل يجيـئ***وغاصت إلـى الأقـدم الأقـدم
    فأدركت الصوت .. صوت النبوة***وهـو علـى موتـه يرتـمـي
    فما ساومت نفسها في الخسـار***ولا ساومتهـا علـى المغـنـم
    ولكن جثـت وجفـون الحسيـن***تـرف علـى ذلـك المجـثـم
    وياسيـدي يـا أعـز الرجـال***يـا مشرعـا قـط لـم يعـجـم
    ويابن الـذي سيفـه مـا يـزال ***إذا قيـل يـا ذا الفقـار احسـم
    تحـس مـروءة مليـون سيـف***سـرت بيـن كفـك والمخـزم!
    وتوشك أن . ثم ترخـي يديـك***وتنكـر زعمـك مـن مـزعـم
    فأين سيوفـك مـن ذي الفقـار***وأينـك مـن ذلـك الضيغـم؟!
    علـي علـى الهـدى والجهـاد***عظمت لـدى الله مـن مسلـم!
    ويا أكـرم النـاس بعـد النبـي***وجها.. وأغنى أمـرئ معـدم!
    ملكت الحياتيـن دنيـا وآخـرى***وليـس ببيتـك مـن درهــم!
    فـدى لخشوعـك مـن ناطـق***فـداء لجوعـك مـن أبـكـم!
    قدمت ، وعفـوك عـن مقدمـي***مزيجـا مـن الـدم والعلـقـم
    وبي غضـب جـل ان أدريـه*** ونفس أبـت أن أقـول اكظمـي
    كأنك أيقضـت جـرح العـراق*** فتيـاره كلـه فــي دمــي!
    ألسـت الـذي قـال للباتـرات*** خذيني .. وللنفـس لا تهزمـي!
    وطـاف بـأولاده والسـيـوف*** عليهـم سـوار علـى معصـم
    فضجـت بأضلعـه الكبـريـاء*** وصـاح علـى موتـه : أقـدم!
    كذا نحن يا سيـدي يـا حسيـن*** شداد علـى القهـر لـم نشكـم
    كـذا نحـن يـا ايـة الرافديـن*** سواترنـا قــط لــم تـهـدم
    لئن ضج من حولـك الظالمـون*** فإنـا وكلنـا إلــى الأظـلـم
    وإن خانك الصحب والأصفيـاء*** فقـد خاننـا مـن لـه ننتمـي!
    بنو عمنـا .. أهلنـا الأقربـون*** وأحـدهـم صــار كـالأرقـم
    تـدور علينـا عيـون الذئـاب*** فنحتـار مـن ايهـا نحتـمـي!
    لهـذا وقفنـا عـراة الـجـراح*** كبـارا عـلـى لؤمـهـا الآلام
    فيا سيـدي يـا سنـى كربـلاء*** يلألـئ فـي الحلـك الأعـتـم
    تـشـع منـائـره بالـضـيـاء*** وتـزفـز بالـوجـع الملـهـم
    وياعطشا كل جـدب العصـور*** سينهـل مـن ورده الـزمـزم
    سأطبـــــع ثغــــري علـــــى موطئيـــــــك*** ســلام لأرضـــــك مــــــــن ملـثــــــم

  • #2
    مشاء الله على هاي القصيده الراااااائعه

    رزقك الله في الدنيا زيارة ابي الاحرار عليه السلام وشفاعة في الاخره

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X