إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التقوى التي من خلالها نُحافظ على مكتسبات شهر رمضان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التقوى التي من خلالها نُحافظ على مكتسبات شهر رمضان



    بسم الله الرحمن الرحيم




    الحمد لله الذي لا مقنوطٌ من رحمته، ولا مخلوٌّ من نعمته، ولا مُؤيَسٌ من روحه، ولا مستنكَفٌ عن عبادته، بكلمته قامت السماواتُ السبع، واستقرَّت الأرض المهاد، وثبتت الجبال الرّواسي، وجرت الرياح اللواقح، وسار في جو السماء السحاب، وقامت على حدودها البحار. نحمده كما حمد نفسه وكما هو أهله، ونستعينه ونستغفره ونصلي على أشرف خلقه محمد وآله الأطهار.

    ï´؟ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ï´¾.

    تحدّد الآية الكريمة غاية الصوم بأنّها التقوى التي هي:

    أ- معيار الأفضل عند الله تعالى: ï´؟ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ï´¾.

    ب- جاذبة الحبّ الإلهي: ï´؟ فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ï´¾

    ج- أجمل ثوب إنساني: ï´؟ وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ï´¾.

    د- براقُ الإنسان إلى الغاية العليا: ï´؟ فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ï´¾.

    والتقوى التي من خلالها نُحافظ على مكتسبات شهر رمضان هي صاحبة مفهوم دفاعي يعني المنعة والتحصين في مواجهة الشيطان الذي يقوم في حربه مع الإنسان بنوعين من الأدوار:

    أ- منع.

    ب- وإسقاط منعة.


    فالدور الأول وهو المنع يحاول به الشيطان أن يمنع الإنسان من التكامل والتطوّر، فإذا انتصر الإنسان على الشيطان في هذه المرحلة واكتسب خيراً وتكامل في مساره يأتي:

    الدور الثاني للشيطان الذي يحاول به أن يُفقد الإنسان مناعة المحافظة على مكتسباته.

    وهنا تأتي أهمية التقوى التي هي غاية رسالة الصوم.

    فالتقوى بمعنى المنعة، والصوم هو مدرسة صناعة هذه المنعة في وجه الشيطان.والشيطان لا يقتصر على شيطان الجن، فإن شياطين الإنس يسيرون في نفس مسار إبليس.
    .
    وأن نستعين لذلك كلّه بالدعاء لله تعالى.

    اللهم عجِّل فرج وليِّك الأعظم واجعلنا من أنصاره ومن المستشهدين بين يديه،
    اللهم ارحم شهداءنا
    اللهم أعز مجاهدينا بعزِّك.
    اللهم و ما ألممنا به في شهرنا هذا من لمم أو أثم، أو واقعنا فيه من ذنب واكتسبنا فيه من خطيئة على تعمد منا، أو على نسيان ظلمنا فيه أنفسنا، أو انتهكنا به حرمة من غيرنا، فصل على محمد وآله، واسترنا بسترك، واعف عنا بعفوك.

    وبارك لنا في يوم عيد فطرنا واجعله من خير يوم مرَّ علينا أجلَبَه لعفو وأمحاه لذنب.
    يا أكرم من رُغِبَ إليه وأكفى من توكّل عليه صلِّ على محمد وآل محمد وعجِّل فرجهم الشريف.


    والحمد لله ربّ العالمين.


    * سماحة الشيخ أكرم بركات -بتصرف

    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 27-05-2019, 09:39 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X