إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من يبغض الامام علي (ع) فهو ابن زنا في روايات أهل السنة والجماعة .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من يبغض الامام علي (ع) فهو ابن زنا في روايات أهل السنة والجماعة .

    من يبغض الامام علي (ع) فهو ابن زنا في روايات أهل السنة والجماعة .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    لقد عرف الامام علي (ع) بامتيازه بالكثير من الصفات التي اختص بها عن غيره من الصحابة وذلك لتقواه وقربه من الله سبحانه وتعالى . فعرف بأنه قسيم النار والجنة ، وعرف بأنه الفاصل بين المؤمن والمنافق فمن يحب عليا فهو مؤمن ومن يبغض عليا فهو منافق ، وعرف بأنه العلامة على كون الولد ابن زنا ام ابن حلال فالطفل اذا بغض علي ولم يحبه عرف اباه بأنه ليس ولده بل ان زوجته خانته بالزنا والسفاح مع رجل اخر بينما الطفل الذي يحب عليا عرف اباه بانه ولده وهو ابن طهر وحلال .
    ولم ينفرد الشيعة الامامية في ايراد الكثير من الروايات عن هذه المواضيع الثلاثة وغيرها ايضا التي اختص بها امير المؤمنين علي (ع) ، بل ان هنالك العديد من الروايات في كتب علماء اهل السنة والجماعة ذكرت هذه الامور وبروايات صحيحة السند ايضا .
    واليكم اخوتي واخواتي القراء الافاضل الكرام علامة حب علي وبغضه على كون الولد ابن زنا او ابن حلال في روايات علماء اهل السنة والجماعة .

    *** قال ابن الجزري الشافعي (833 هـ) :
    ( أخبرنا الإمام العلامة شيخ الإسلام أبو العباس أحمد بن الحسن الحنبلي القاضي في جماعة من آخرين مشافهة عن الإمام القاضي سليمان بن حمزة الدمشقي أن محمد بن فتيان البغدادي في كتابه أنا الإمام أبو موسى محمد بن أبي بكر الحافظ أنا أبو سعد محمد بن الهيثم أنا أبو علي الطهراني ثنا أحمد بن موسى ثنا علي بن الحسين بن محمد الكاتب ثنا أحمد بن الحسن الخزاز ثنا أبي ثنا حصين بن مخارق عن زيد بن عطاء بن السائب عن أبيه عن الوليد بن عبادة بن الصامت عن أبيه عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال :
    ( كنا نبور أولادنا بحب علي بن أبي طالب فإذا رأينا أحدهم لا يحب علي بن أبي طالب علمنا أنه ليس منّا وأنه لغير رشده ) .
    قوله لِغَيْرِ رِشْدِهِ هو بكسر الراء وإسكان الشين المعجمة أي ولد زنا وهذا مشهور من قبل وإلى اليوم معروف أنه ما يبغض عليا رضي الله عنه إلا ولد زنا ، وروينا ذلك أيضا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ولفظه : ( كنا معشر الأنصار نبور أولادنا بحبهم عليا رضي الله عنه فإذا ولد فينا مولود فلم يحبه عرفنا أنه ليس منا . قوله : نبور بالنون والباء الموحدة وبالراء أي نختبر ونمتحن ) . - 1 -

    *** أبي بكر بن مردويه الأصفهاني (410 هـ) ، روى بسنده :
    عن عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أحمد ، قال : سمعت الشافعي يقول : سمعت مالك بن أنس يقول : قال أنس بن مالك :
    ( ما كنّا نعرف الرجل لغير أبيه إلّا ببغض علي بن أبي طالب ) - 2 -
    وروى ابن مردويه أيضا :
    عن أنس - في حديث- قال : ( كان الرجل من بعد يوم خيبر يحمل ولده على عاتقه ، ثمّ يقف علي طريق علي عليه السلام فإذا نظر إليه أومأ بإصبعه : يا بنيّ ، تحب ذلك الرجل ؟ فإن قال : نعم ، قبله . وإن قال : لا ، طرق به الأرض ، وقال له : الحق بأمّك ) . - 3 -

    *** قال ابن حجر الهيتمي المكّي (974هـ) :
    ( أخرج أبو الشيخ والديلمي : قال النبي (ص) : ( من لم يعرف حق عترتي والأنصار والعرب - 4 - فهو لإحدى ثلاث : إمّا منـافق ، وإمّا ولد زانية ، وإمّا امرؤ حملت به أمّه في غير طُهْر ) - 5 -

    *** قال الشاعر صفي الدين الحلّي - 6 - رحمه الله وما أحسن قوله :
    أمير المؤمنين أراك لمـــا *** ذكرتك عند ذي ثقة صغى لي
    وإن كررت ذكرك عند نغل *** تكدّر سرّه وبغى قتالي
    فصرت إذا شككت بأصل امرئ *** ذكرتك بالجميل من الخصال
    فها أنا قد خبرت بك البرايــا *** فأنت محك أولاد الحلال .

    ***********************

    الهــــــوامـــش :

    1 - ابن الجزري الشافعي شمس الدين محمد بن محمد ، مناقب الأسد الغالب مُمزّق الكتائب ومُظهر العجائب ليث بن غالب أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب ، تحقيق طارق الطنطاوي ، القاهرة ، مكتبة القرآن ، ص 8 ، حديث رقم 11.
    2 - أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الأصفهاني ، مناقب علي بن أبي طالب وما نزل من القرآن في علي ، تحقيق عبد الرزاق محمد حسين حرز الدين ، الطبعة الثانية ، إيران ، دار الحديث ، سنة الطبع 1424هـ ، ص76 ، رواية رقم 56 .
    3 - المصدر نفسه : ص77 ، رواية رقم 58 .
    4 - نعتقد أنّ هذه الزيادة لا تستقيم مع الحديث ، بلحاظ الأحاديث التي أوردناها والتي كان العرب ومنهم الأنصار يبورون أولادهم بحبّ علي بن أبي طالب ، فالصحيح أنّها من مختصّات أهل البيت عليهم السلام ولا يشاركهم فيها أحد.
    5 - أحمد بن حجر الهيتمي المكّي ، الصواعق المحرقة في الرّد على أهل البدع والزندقة ، تركيا ، مطبعة الحقيقة ، سنة الطبع 1424 هـ / 2003 م ، ص 242 .
    6 - الشيخ صفي الدين عبد العزيز بن سرايا بن أبي الحسن علي الطائي السنبسي ، أديب معروف ، اشتهر بمحسناته البديعيّة ولد في الحلّة سنة 677هـ ونشأ بها ، وتوفي ببغداد سنة 750 هـ أو 752 هـ ( انظر : الشاكري ، علي في الكتاب والسنّة والأدب ، ج 4 ، ص 255 ،،،،، الأمين ، أعيان الشيعة ، ج 8 ، ص 19 .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X