إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

متى تزوج عمر ام كلثوم‏

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • متى تزوج عمر ام كلثوم‏



    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصل الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    يقولون ان عمر تزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب عليه السلام وبأنها انجبت له زيد .. وفي بعض الروايات زيد وفاطمه

    التاريخ يقول ان عمر اعتنق الاسلام وهو في عمر 40 سنه

    و توفي عن عمر 63 سنه

    والإمام علي عليه السلام اعتنق الاسلام في عمر 9 سنوات

    تزوج الامام علي عليه السلام في عمر 25 سنه من فاطمه عليها السلام

    اي بعد 16 سنه من اعتناقه الاسلام

    وكان عُمر عمر عندما تزوج الإمام علي عليه السلام 56 سنه

    كم باقى من عُمر عمر اذا قال التاريخ ان الخليفة عمر قد توفى عن عمر 63 سنة ؟

    الباقي هو 63 - 56 = 7



    وأول مولود للإمام علي عليه السلام هو الامام الحسن عليه السلام

    وثاني مولود هو الإمام الحسين عليه السلام

    وثالث مولوده هي زينب سلام الله عليها

    ورابع مولوده هي ام كلثوم سلام الله عليها

    فلو طرحنا على اقل تقدير سنتان مما تبقي من عُمر عمر حتى ولادة ام كلثوم فكم سيتبقى من عمره ؟



    اذن سيثبت لنا ان عمر ارتحل من الدنيا وام كلثوم عمرها 5 سنوات

    فمتى تزوجها عمر حتى ينجب منها اكثر من مولود ؟

    هل كان عمرها 3 سنين حينما تزوجها ؟

    بهذه العملية الحسابية ننسف هذا الزواج المزعوم



    لدى اهل السنة

    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 15-10-2016, 08:29 PM.

  • #2
    الحق واضح وضوح الشمس ولكن لايوجد منهم من يعتبر فقط يريدون أن يوصلوا الأصحاب لمقام مولاي أمير المؤمنين عليه السلام وهيهات هيهات أين الثرى من الثرية فعلي باب مدينة علم النبي ومن تربى فيه بيته وأخذ علمه وحلمة وأخلاقه وعلي فارس الفرسان وأسد الله وهو من بقي مع النبي بعد أن هرب الأصحاب في غزوة أحد حتى قال جبرائيل لاسيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا عليه وقال النبي أن عليه منه وهو من علي حتى قال جبريل وأنا منكما ........إلأخ مما لايعد ولا يحصى ولاتحصه لا حبر ولادواة . تسلم يمناك أخي
    تحياتي : عاشقة عبدالله الرضيع
    أنا كويتي لقى عزه على ترابه....واليوم لجل المنامة صرت بحريني


    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم



      احسنت اخي في ميزان حسناتك

      تعليق


      • #4
        نورتونا اهلا وسهلا

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة درع السماوة مشاهدة المشاركة

          بسم الله الرحمن الرحيم
          وصل الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

          يقولون ان عمر تزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب عليه السلام وبأنها انجبت له زيد .. وفي بعض الروايات زيد وفاطمه

          التاريخ يقول ان عمر اعتنق الاسلام وهو في عمر 40 سنه

          و توفي عن عمر 63 سنه

          والإمام علي عليه السلام اعتنق الاسلام في عمر 9 سنوات

          تزوج الامام علي عليه السلام في عمر 25 سنه من فاطمه عليها السلام

          اي بعد 16 سنه من اعتناقه الاسلام

          وكان عُمر عمر عندما تزوج الإمام علي عليه السلام 56 سنه

          كم باقى من عُمر عمر اذا قال التاريخ ان الخليفة عمر قد توفى عن عمر 63 سنة ؟

          الباقي هو 63 - 56 = 7



          وأول مولود للإمام علي عليه السلام هو الامام الحسن عليه السلام

          وثاني مولود هو الإمام الحسين عليه السلام

          وثالث مولوده هي زينب سلام الله عليها

          ورابع مولوده هي ام كلثوم سلام الله عليها

          فلو طرحنا على اقل تقدير سنتان مما تبقي من عُمر عمر حتى ولادة ام كلثوم فكم سيتبقى من عمره ؟



          اذن سيثبت لنا ان عمر ارتحل من الدنيا وام كلثوم عمرها 5 سنوات

          فمتى تزوجها عمر حتى ينجب منها اكثر من مولود ؟

          هل كان عمرها 3 سنين حينما تزوجها ؟

          بهذه العملية الحسابية ننسف هذا الزواج المزعوم



          لدى اهل السنة

          الأخ الكريم ( درع السماوة )

          أحيي فيك هذه الحماسة والحمية في الدفاع عن أهل البيت (عليهم السلام) .

          ولكني في نفس الوقت أود أن أقول لك :
          بأني أعتقد أن هذا الاستدلال قد يصمد أمام الوقائع التأريخية , حيث ــ وكما تعلم أخي الكريم ــ أن موت عمر كان في سنة ( 23 ) هـ , وشهادة الزهراء (عليها السلام) في سنة (11) هـ .

          أي أن عمر عاش بعد وفاة الزهراء (عليها السلام) (12) سنة . وهي فترة يمكن أن يحتج بها الخصم ويعتبرها كافية لأن تتزوج بها البنت وتنجب .
          لذا أعتقد بأن الاستدلال بهذا الأمر لاينفع في نفي الزواج .




          عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
          سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
          :


          " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

          فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

          قال (عليه السلام) :

          " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


          المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


          تعليق


          • #6
            بسم الله الرحمن الرحيم

            استاذي ان لم يكن هذا الاحتجاج نافع
            فما هو الاحتجاج الصحيح
            نطلب منكم الايضاح ان امكن
            ونكون ممنونين منكم

            تعليق


            • #7
              بِسمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ وَالحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعالَمِيْنَ وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ عَلى أشْرَفِ الْأَنْبِياءِ وَالْمُرْسَلِينَ أَبِي الْقاسِمِ مُحَمَّدٍ وَعَلى آلِهِ الْطَّيِّبِينَ الطَّاهِرِين ...




              أشكر الأخت الفاضلة بنت الحسين

              قبل الإجابة على هذه المسألة وددت أن أقول بأن القوم حاولوا اثبات فضيلة لعمر بن الخطاب من خلال محاولة اثبات صحة وصدق هذه المسألة , ولا أعتقد أنه سيثبت في ذلك ــ لو أمكن اثباته ــ الا فضيلة مصطنعة لعمر , آمن بها هؤلاء وسلّموا بها لأقوال أسلافهم وقلّدوهم تقليداً أعمى دون أي تمعّن أو تدّبر , لأنهم لو تدبروا في تفاصيلها سيجدون من الإساءة والإهانة لبعض الصحابة ولعمر نفسه ما لاتكون لأبسط الناس , فكيف اذا كانت لخليفة المسلمين .

              وقد ذكر علماءنا هذه المسألة ولهم فيها أقوال نذكر منها أهم قولين :


              القول الأول : للشيخ المفيد (رحمه الله تعالى) : نفي الخبر لسببين :
              أولاهما ضعف السند , والثاني وجود اختلاف واضطراب في النقل يجعلانه لايمكن الاطمئنان له .
              حيث ذكر الشيخ (ره) في المسألة العاشرة من المسائل السروية في فصل /
              تزويج أم كلثوم وبنات الرسول (صلى الله عليه وآله)

              أن الخبر الوارد بتزويج أمير المؤمنين (عليه السلام) ابنته من عمر غير ثابت و طريقه من الزبير بن بكار و لم يكن موثوقا به في النقل و كان متهما فيما يذكره و كان يبغض أمير المؤمنين (عليه السلام) وغير مأمون فيما يدعيه على بني هاشم . وإنما نشر الحديث إثبات أبي محمد الحسن بن يحيى صاحب النسب ذلك في كتابه فظن كثير من الناس أنه حق لرواية رجل علوي له وهو إنما رواه عن الزبير بن بكار.
              والحديث بنفسه مختلف فتارة يروي أن أمير المؤمنين (عليه السلام) تولى العقد له على ابنته. و تارة يروي أن العباس تولى ذلك عنه.
              و تارة يروي أنه لم يقع العقد إلا بعد وعيد من عمر و تهديد لبني هاشم . و تارة يروي أنه كان عن اختيار و إيثار.
              ثم إن بعض الرواة يذكر أن عمر أولدها ولدا أسماه زيدا . وبعضهم يقول إنه قتل قبل دخوله بها . و بعضهم يقول إن لزيد بن عمر عقبا . و منهم من يقول إنه قتل ولا عقب له . ومنهم من يقول إنه وأمه قتلا . و منهم من يقول إن أمه بقيت بعده .
              ومنهم من يقول إن عمر أمهر أم كلثوم أربعين ألف درهم . ومنهم من يقول مهرها أربعة آلاف درهم . ومنهم من يقول كان مهرها خمسمائة درهم .
              وبدو هذا الاختلاف فيه يبطل الحديث و لا يكون له تأثير على حال .

              وكذلك كذّب هذا الخبر شمس العلماء السيد ناصر حسين الموسوي الهندي في كتابه (افحام الأعداء والخصوم بتكذيب ما افتروه على سيدتنا ام كلثوم عليها سلام الحي القيوم )


              القول الثاني : فهو على فرض التنزل الى القبول بصحة الخبر في أمر التزويج , فإن هذا التزويج حصل بالإكراه , كما ذكر الشيخ الكليني (أعلا الله مقامه) الخبر في كتابه الكافي (الشريف) فقال :

              باب تزويج ام كلثوم
              9536 - 1 - علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، وحماد، عن زرارة، عن أبي عبدالله (عليه السلام) في تزويج أم كلثوم فقال: (( إن ذلك فرج غُصِبناه )) .

              9537 - 2 - محمد بن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبدالله (ع) قال: لما خطب إليه قال له أمير المؤمنين:
              (( إنها صبية ))
              قال: فلقى العباس فقال له: مالي أبي بأس؟
              قال: وماذاك؟
              قال: خطبت إلى ابن اخيك فردني أما والله لأعورن زمزم[أي يهدد بطمّها] ولا أدع لكم مكرمة إلا هدمتها و لأقيمن عليه شاهدين بأنه سرق ولأقطعن يمينه فأتاه العباس فأخبره وسأله أن يجعل الامر إليه فجعله إليه .
              [الكافي الكليني - (ج 5 / ص 494)]

              وقريب منه ما ذكره السيد المرتضى في كتابه (الشافي في الإمامة )
              فأما تزويجه بنته ، فلم يكن ذلك عن اختيار، والخلاف فيه مشهور، فإن الرواية وردت بأن عمر خطبها إلى أمير المؤمنين عليه السلام فدافعه وماطله، فاستدعى عمرُ العباسَ فقال: ما لي، أبيّ بأس؟،
              فقال: ما حملك على هذا الكلام؟
              فقال: خطبت إلى ابن أخيك فمنعني لعداوته لي، والله لأغورنّ [خ.ل. لأعورنّ] زمزم، ولأهدمهن السقاية، ولا تركت لكم - بني هاشم - مأثرة إلا هدمتها، ولأقيمن عليه شهودا بالسرقة، ولأقطعنه ، فمضى العباس إلى أمير المؤمنين عليه السلام فخبره بما سمع من الرجل، فقال(ع) : قد أقسمت ألا أزوجها إياه ، فقال رد أمرها إلي ، ففعل فزوجه العباس إياها،
              ويبيّن أن الأمر جرى على إكراه كما روي عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام من قوله (ذلك فرج غصبنا عليه)
              [الشافي في الإمامة - (ج 3 / ص 272) ]

              وعلى هذا القول فلا تثبت لعمر أي فضيلة بهذا التزويج كما يدعيها من يروج لفضائل عمر , بل على العكس من ذلك , فان فيه إساءة بيّنة وتوهين واضح له .


              وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الْطّاَهِرِين...


              اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ




              عن عبد السلام بن صالح الهروي قال :
              سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول
              :


              " رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا "

              فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

              قال (عليه السلام) :

              " يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "


              المصدر : عيون أخبار الرضا (عليه السلام) - للشيخ الصدوق (رحمه الله) - (2 / 276)


              تعليق


              • #8
                احسنتم اخي على هذا الجهد المتميز
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  مشكورين احبابي

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X