إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تـــأمـــلات علــــويــــــة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تـــأمـــلات علــــويــــــة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    *******************
    التأمل الأول: قال الوصي عليه السلام ثلاث كلمات(فزت ورب الكعبة)
    الآيات التالية تبيّن لنا أهم صفات الفوز التي تحقق بها أمير المؤمنين عليه السلام:
    (الإيمان - الهجرة - الجهاد - صاحب الجنة - مطيع لله ولرسوله -ةعالم (إنما يخشى الله من عبده العلماء) - صبور)
    مع الآيات :
    1-(الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ غڑ وَأُولَظ°ئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ)
    2- (لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ غڑ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ)
    3- (وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَظ°ئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ)
    4- (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ)
    نقف عند الآية رقم 2 مع هذا المقطع: (أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ)
    لم يقل المولى (من دخل الجنة … بل أصحاب الجنة)
    والصاحب يأتي بمعنيين:
    1- مرافق
    2- مالك
    فعليّ عليه السلام مرافق لك (انفسكم بالنفوس وأرواحكم بالأرواح …الزيارة الجامعة الكبيرة)
    وعلي عليه السلام هو مالك الجنة (وحساب الخلق عليك) الزيارة السادسة
    لذلك ورد بحقه أنه قسيم الجنة والنار .
    التأمل الثاني: (فزت ورب الكعبة)
    لماذا الكعبة وليس مكة؟
    ولادته المباركة كانت بين جدرانها الطاهرة فهو قلب التوحيد…
    جميع المسلمين يتوجهون يوميا اليها …وكأن المولى يريد أن يقول لنا أن علي عليه السلام أحد أهم أركانها…
    ولادته كانت في بيت الله واستشهاده كان في بيت الله … وفيه إشارة الى أن حياته المباركة كانت تسير على خط التوحيد الخالص…
    فعلي نموذج متكامل وإسلام متحرك لمن أراد طي مراحل السير والسلوك ...
    علي وما ادراك ما علي

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب 1 )
    اختيار وأنتقـــاء مميـــز ومجهود رائـــع
    جعله الموالى عز وجل في ميزان حسناتكم
    الله يعطيكم العافيه












    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X