إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حب علي بن أبي طالب عليه السلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حب علي بن أبي طالب عليه السلام

    اللهم صل على محمد وال محمد
    روي عن الأصبغ بن نباتة قال: دخلت في بعض الأيام على أمير المؤمنين عليه السلام في جامع الكوفة، فإذا بجم غفير

    ومعهم عبد أسود فقالوا: يا أمير المؤمنين هذا العبد سارق. فقال له الإمام: أسارق

    أنت يا غلام! فقال له: نعم. فقال له مرة ثانية: أسارق أنت يا غلام! فقال: نعم يا

    مولاي. فقال له الإمام عليه السلام: إن قلتها ثالثة قطعت يمينك فقال أسارق أنت يا غلام! قال: نعم يا مولاي.

    فأمر الإمام بقطع يمينه فقطعت، فأخذها بشماله وهي تقطر دما، فلقيه ابن الكواء - وكان يشنأ أمير المؤمنين عليه السلام - فقال له: من قطع يمينك؟

    قال: قطع يميني الأنزع البطين، وباب اليقين، وحبل الله المتين، والشافع يوم الدين المصلي إحدى وخمسين.


    قطع يميني إمام التقى، وابن عم المصطفى، شقيق النبي المجتبى، ليث الثرى غيث الورى، حتف العدى، ومفتاح الندى، ومصباح الدجى.


    قطع يميني إمام الحق، وسيد الخلق، [و] فاروق الدين، وسيد العابدين وإمام المتقين، وخير المهتدين، وأفضل السابقين، وحجة الله على الخلق أجمعين.


    قطع يميني إمام حظي بدري أحدي مكي مدني أبطحي هاشمي قرشي أريحي مولوي طالبي جري قوي لوذعي الولي الوصي.


    قطع يميني داحي باب خيبر، وقاتل مرحب ومن كفر، وأفضل من حج واعتمر، وهلل وكبر، وصام وأفطر، وحلق ونحر.

    قطع يميني شجاع جري، جواد سخي، بهلول شريف الأصل [الأصول " خ "] ابن عم الرسول، وزوج البتول وسيف الله المسلول، المردود له الشمس عند الأفول.
    قطع يميني صاحب القبلتين، الضارب

    بالسيفين، الطاعن بالرمحين، [و] وارث المشعرين، الذي لم يشرك بالله طرفة عين، أسمح كل ذي كفين، وأفصح كل ذي

    شفتين، أبو السيدين الحسن والحسين.
    قطع يميني عين المشارق والمغارب، تاج لؤي بن غالب، أسد الله الغالب، علي بن أبي طالب عليه من الصلوات أفضلها ومن التحيات أكملها.

    فلما فرغ الغلام عن الثناء ومضى لسبيله، دخل عبد الله بن الكواء على الإمام عليه السلام فقال له: السلام عليك يا أمير المؤمنين. فقال له أمير المؤمنين:


    السلام على من اتبع الهدى وخشي عواقب الردى. فقال له [ابن الكواء]: يا أبا الحسنين قطعت يمين غلام أسود وسمعته يثني

    عليك بكل جميل. فقال: وما سمعته يقول؟ قال: كذا وكذا. وأعاد عليه جميع ما قال الغلام.
    فقال الإمام عليه السلام لولديه الحسن والحسين: امضيا وأتياني بالعبد.


    فمضيا في طلبه في كندة فقالا له: أجب أمير المؤمنين يا غلام. فلما مثل بين يدي أمير المؤمنين قال له: قطعت يمينك وأنت تثني علي بما قد بلغني؟! فقال: يا أمير

    المؤمنين ما قطعتها إلا بحق واجب أوجبه الله ورسوله. فقال الإمام: أعطني الكف

    فأخذ الإمام الكف وغطاه بالرداء، وكبر وصلى ركعتين، وتكلم بكلمات وسمعته يقول في آخر دعائه: آمين رب العالمين. وركبه على الزند وقال لأصحابه:


    اكشفوا الرداء عن الكف. فكشفوا الرداء عن الكف وإذا الكف على الزند بإذن الله.


    ثم قال أمير المؤمنين عليه السلام: ألم أقل لك يا ابن الكواء: إن لنا محبين لو قطعنا الواحد منهم إربا إربا ما ازدادوا إلا حبا، ولنا مبغضين لو

    ألعقناهم العسل ما ازدادوا إلا بغضا، وهكذا من يحبنا ينال شفاعتنا يوم القيامة.
    ................
    المصدر
    بحار الأنوار ج٣٤ ص ٢٦٧ - ٢٦٩ الحديث ١٠٠٨
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مصباح الدجى )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الرائع
    وباأنتظار مـواضيعك القـادمه .
















    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X