إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علي عليه السلام قسيم الجنة والنار

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علي عليه السلام قسيم الجنة والنار

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    **********************
    السبب الذي من اجله صار علي بن ابي طالب ( عليه السلام) قسيم الجنة والنار
    عن المفضل بن عمر قال : قلت لأبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليةالسلام): لِمَ صار أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام ) قسيم الجنة والنار؟ قال: لأن حبه إيمان وبغضة كفر.
    وإنما خلقت الجنة لأهل الايمان وخلقت النار لأهل الكفر فهو عليه السلام قسيم الجنة والنار لهذه العلة فالجنة لايدخلها الا أهل محبته والنار يدخلها الا أهل بغضه قال المفضل: فقلت يابن رسول الله : فالانبياء والاوصياء عليهم السلام كانوا يحبونه واعدائهم كانوا يبغضونه؟ قال نعم قلت فكيف ذلك؟
    قال: أما علمت أن النبي (صلى الله علية واله وسلم) قال يوم خيبر لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله .. ما يرجع حتى يفتح الله على يديه . قلت: بلى ..قال: أما علمتأن رسول الله (صلى الله علية واله وسلم) .
    لما أتي بالطائر المشوي قال (صلى الله علية واله وسلم) اللهم إئتني بأحب خلقك اليك يأكل معي من هذا الطائر ــ وعنى به علياً (علية السلام) قلت : بلى قال: فهل يجوز ان لا يحب الله ورسوله فقلت له : لا قال: فهل يجوز أن يكون المؤمنون من أممهم لا يحبون حبيب الله وحبيب رسوله وانبيائهم عليه السلام؟
    قلت: لا فقد ثبت أن جميع انبياء الله ورسله وجميع المؤمنين كانوا لعلي بن ابي طالب محبين وثبت أن اعدائهم والمخالفين لهم كانوا لهم ولجميع أهل محبته ممبغضين قلت : نعم. قال: فلا يدخل الجنة الا من أحبه من الأولين والآخرين ولا يدخل النار إلا من ابغضه من الأولين والآخرين فهو إذن قسيم الجنة والنار....
    اللهم بحقه وبحق أهل بيته الكرام فرج هم كل مهمومـ.
    الاحتجاج:ج1: 292)

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب1 )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الرائع
    وباأنتظار مـواضيعك القـادمه .









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X