إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشباب والتوبة من كل ذنب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشباب والتوبة من كل ذنب




    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته














    إن أكثر الذنوب والانحرافات يقوم بها الإنسان في مرحلة الشباب، هذه المرحلة الحساسة ينساق فيها بعض الشباب مع ما تطرحه الثقافة المادية المعاصرة من أفكار وسلوكيات منحرفة ومحرمة، كالعلاقات غير المشروعة بين الجنسين، أو الشذوذ الجنسي، أو معاقرة الخمور والمسكرات، أو الإدمان على المخدرات، أو استماع الأغاني الهابطة، أو المتاجرة في الحرام... وغيرها من الانحرافات السلوكية أو الأخلاقية أو الفكرية.

    ولأن الإنسان معرض للخطأ، وارتكاب الذنوب، واقتراف الموبقات، فإن من رحمة الله تعالى أن فتح لنا باباً سماه التوبة، يقول الإمام السجاد في مناجات التائبين: "إلهي أنت الذي فتحت لعبادك باباً إلى عفوك سميته التوبة، فقلت ﴿ ... تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا ... 1، فما عذر من أغفل دخول الباب بعد فتحه". ويقول في بداية مناجاته: "إلهي ألبستني الخطايا ثوب مذلتي، وجللني التباعد منك لباس مسكنتي، وأمات قلبي عظيم جنايتي، فأحيه بتوبة منك يا أملي وبغيتي، ويا سؤلي ومنيتي".

    وهذا الباب المفتوح أمام الشباب في كل وقت عليهم الاستفادة منه، بالرجوع إلى الله تعالى، والاستغفار، والتوبة النصوح، فهذا هو طريق التكفير عن الذنوب، يقول تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا ... 1. وقوله تعالى: ﴿ ... وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 2. وقوله تعالى:﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ 3 وقوله تعالى: ﴿ وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ... 4 فالمطلوب هو الاستغفار أولاً ثم التوبة والرجوع إلى الله تعالى.ومهما اقترف بعض الشباب من المعاصي والذنوب فعليهم أن لا يقنطوا من رحمة الله، يقول تعالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ 5. ويقول تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ 6 ويقول تعالى: ﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَىٰ 7.
    وفتح باب التوبة للعاصين من نعم الله تعالى على عباده، إذ يعطيهم الفرصة تلو الأخرى للعودة إلى طريق الحق والصلاح، والفوز بالفلاح في الآخرة، وأضف لذلك أن التوبة يعطي الأمل لكل شاب انحرف وعصى، وأن أمامه طريق للعودة، والابتعاد عن طريق الانحراف والفساد.
    وإذا كانت التوبة مطلوبة من كل الناس، فإنها من الشباب أحسن وأجمل، فقد روي عن الرسول الأعظم أنه قال: "والتوبة حسن ولكن في الشباب أحسن" فالشاب عندما يتوب وهو في عنفوان شبابه، ويقبل على طاعة الله تعالى، ويبتعد عن المعاصي والمحرمات والموبقات، فإنه يكون محبوباً عند الله تعالى، فقد روي عن الرسول الأكرم أنه قال: "إن الله تعالى يحب الشاب التائب" وقوله : "ما من شيء أحب إلى الله تعالى من الشاب التائب".

    ثمة نقطة جديرة بالانتباه في موضوع التوبة، وهي ما ترتبط بمسألة الانحرافات العقائدية والفكرية، إذ نجد أن بعض الشباب - ولأسباب مختلفة - ينحرفون عقائدياً، وفكرياً، وثقافياً، وهذه الانحرافات لا تقل عن الانحرافات السلوكية والأخلاقية، وعلى الشباب في هذه الحالة الرجوع إلى العقائد والأفكار الصحيحة، والتوبة من أية انحرافات قد تجعل الشاب في معصية الله تعالى بصورة كبيرة، بل إن بعض الانحرافات العقائدية قد تجر إلى الردة عن الإسلام، يقول تعالى: ﴿ ... وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ 8.

    مسألة أخرى في غاية الأهمية وهي: إن بعض الذنوب مرتبطة بحقوق الناس، وفي هذه الحالة لا بد من إرجاع حقوق الناس إليهم، أو تعويضهم عما اقترفه بحقهم، ولا يكفي في هذه الحالة مجرد الاستغفار وإن كان مطلوباً، لكن أيضاً تتطلب التوبة فيما يتعلق بارتكاب محرمات ضد أموال أو أرواح الآخرين أن يعوضهم عما أصابهم من أضرار، وفي ذلك تفصيل مذكور في كتب الفقه والأخلاق.

    بقي أن نقول: إن على كل شاب اقترف المعاصي والذنوب والموبقات، أن يسارع إلى التوبة النصوح قبل أن يباغته الأجل، ولات حين مندم.

    المصادر
    1.لقران الكريم: سورة التحريم (66)، الآية: 8، الصفحة: 561.

    2.القران الكريم: سورة النور (24)، الآية: 31، الصفحة: 353.

    3.القران الكريم: سورة هود (11)، الآية: 90، الصفحة: 232.

    4.القران الكريم: سورة هود (11)، الآية: 3، الصفحة: 221.

    5.القران الكريم: سورة الزمر (39)، الآية: 53، الصفحة: 464.

    6.القران الكريم: سورة آل عمران (3)، الآية: 135، الصفحة: 67.

    7.القران الكريم: سورة طه (20)، الآية: 82، الصفحة: 317.

    8.القران الكريم: سورة البقرة (2)، الآية: 217، الصفحة: 34.
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم وبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم


      وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
      ..................


      بورك النشر الهادف الواعي اختنا الكريمة

      نعم نحتاج لظرق لصياغة حوار مع شبابنا المعاصر

      والاسهل ان تبدأ باصلاح انفسنا لينصلح الكون من حولنا ويتاثر الجميع بطاقة حب الخير وحب الاخرين العالية عندنا


      هذا مع النوايا الظيبة لهم بالصلاح والعمل على ذلك


      دمتم مسددين

















      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X