إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🌸🍃 العلاقة بين الوجود المقدَّس لحضرة بقيّة الله (أرواحنا فداه) وبين الأنبياء

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🌸🍃 العلاقة بين الوجود المقدَّس لحضرة بقيّة الله (أرواحنا فداه) وبين الأنبياء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    🔶💠🔶💠🔶💠🔶💠🔶


    ☀️إنّ الوجود المقدّس لحضرة بقيّة الله (أرواحنا فداه) هو عبارة عن استمرار النبوّات والدّعوات الإلهيّة منذ بداية التّاريخ وإلى يومنا هذا، أي كما تقرؤون في دعاء النّدبة من: "فبعض أسكنته جنّتك"، الّذي هو آدم، وإلى: "أن انتهيت بالأمر"، أي الوصول إلى خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم، ومن بعدها قضيّة الوصيّة وأهل بيت هذا النبيّ العظيم، إلى أن يصل الأمر إلى إمام الزمان، فالجميع عبارة عن سلسلة متّصلة ومرتبطة ببعضها في تاريخ البشريّة. وهذا بمعنى أنّ تلك الحركة العظيمة للنبوّات، وتلك الدعوات الإلهيّة بواسطة الرّسل، لم تتوقّف في أيّ مقطعٍ من الزمان.

    ♦️✨فالبشريّة تحتاج إلى الأنبياء والدّعوات الإلهيّة، والدُعاة الإلهيّين، وهذا الاحتياج باقٍ إلى يومنا هذا، وكلّما مرّ الزمان، فإنّ البشر يُصبحون أقرب إلى تعاليم الأنبياء.

    ☝️لقد أدرك المجتمع البشريّ اليوم من خلال التقدّم الفكريّ والمدنيّة والمعرفة، الكثير من تعاليم الأنبياء - والّتي لم تكن قابلة للإدراك من قبل البشر قَبْلَ عشرات القرون من هذا - فقضيّة العدالة هذه، وقضيّة الحريّة، وكرامة الإنسان، وهذه الألفاظ الرائجة في العالم اليوم، هي كلماتُ الأنبياء. في ذلك الزّمن، لم يُدرك عامّة النّاس والرأي العامّ، هذه المفاهيم. وبعد مجيء الأنبياء وانتشار دعوتهم، غُرست هذه الأفكار في أذهان النّاس وفي فطرتهم وفي قلوبهم جيلًا بعد جيل.

    💡فالدّعاة الإلهيّون لم تنقطع سلالتهم اليوم، والوجود المقدّس لبقيّة الله الأعظم (أرواحنا فداه) هو استمرار سلالة الدّعاة الإلهيّين، حيث ورد في زيارة آل ياسين: "السّلام عليك يا داعي الله، وربّانيّ آياته".

    ♦️هنا يوجد تجسيدٌ لدعوة إبراهيم ودعوة موسى ودعوة عيسى ودعوة الأنبياء والمصلحين الإلهيّين جميعهم ودعوة النبيّ الخاتم في وجود حضرة بقيّة الله. فهذا الإنسان العظيم هو وارثهم جميعًا، وبيده دعوتهم ورايتهم جميعًا، وهو يدعو البشريّة ويعرض عليها تلك المعارف الّتي جاء بها الأنبياء عبر الزمان الممتدّ.

    📚شبكة المعارف الإسلامية
    ـــــــــــــــــــــــ❀•▣🌸▣•❀ــــــــــــــــــــ ــــ
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام أبيها; الساعة 01-06-2019, 01:32 AM.

  • #2
    احسنتم الموضوع المهدوي المبارك
    وبارك الله بكم
    شكرا كثيرا


    تعليق

    يعمل...
    X