إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المثل الأعلى للتضحية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المثل الأعلى للتضحية

    اللهم صل على محمد وال محمد

    يقول العلامة السيد هاشم معروف الحسني: " وهنا تبدأ قصة من
    أروع ما عرفه تاريخ الفداء والتضحية، فالشجعان والابطال يثبتون في المعارك في وجه أعدائهم، يدافعون بما لديهم من سلاح وعتاد مع أنصارهم وأعوانهم، وقد تضطرهم المعارك إلى أن يثبتوا في مقابل العدو،
    لا منفردين.

    أما أن يخرج الانسان إلى الموت طائعا مطمئنا بدون سلاح ولا عتاد، وكأنه يخرج ليعانق غادة حسناء، فينام على فراش تحف به المخاطر والأهوال، أعزل من كل شئ إلا من ايمانه، وثقته بربه، وحرصه على سلامة القائد، كما حدث لعلي " عليه السلام "، حينما عرض عليه
    ابن عمه محمد " صلى الله عليه وآله وسلم " أمر المبيت على فراشه، ليتمكن هو من الفرار، والتخلص من مؤامرة قريش،
    فهذا ما لم يحدث في تاريخ البطولات، وما لم يعرف من أحد في تاريخ المغامرات، في سبيل
    المبدأ والعقيدة ".

    ويقول:
    ولم يكن مبيت علي ليلة الهجرة هي المرة الأولى؟
    فلقد كان أبو طالب في أيام الحصار في الشعب ينيم عليا على فراش النبي، حتى إذا حصلت حادثة اغتيال، كان في علي دون النبي، ولم يكن ليمانع في ذلك أبدأ بل كان يقدم عليه برضا نفس، وطيبة خاطر".

    *المبيت، والخلافة*:

    والغريب هنا:
    أن نجد أحد من عرف بنصبه، وبالعداء لشيعة علي عليه السلام ومحبيه، يضطر لان يعترف بأن قضية مبيته " عليه السلام على فراش النبي " صلى الله عليه وآله وسلم " ليلة الهجرة، من
    الإشارات الواضحة إلى خلافته، فيقول (*) :

    أهذا الذي كان من علي في ليلة الهجرة، إذا نظر إليه في مجرى
    الاحداث التي عرضت للإمام علي في حياته بعد تلك الليلة، فإنه يرفع
    لعيني الناظر إمارات واضحة، وإشارات دالة على أن هذا التدبير الذي كان في تلك الليلة لم يكن عارضا بالإضافة إلى علي، بل هو عن حكمة لها آثارها ومعقباتها، فلنا أن نسأل:
    أكان لالباس الرسول اصلى الله عليه وآله وسلم، شخصيته لعلي
    تلك الليلة ما يوحي بأن هناك جامعة تجمع بين الرسول وبين علي أكثر من جامعة القرابة القريبة التي بينهما؟.
    وهل لنا أن نستشف من ذلك أنه إذا غاب شخص الرسول كان عليا (كذا) هو الشخصية المهيأة لان تخلف، وتمثل شخصه، وتقوم مقامه؟.
    وأحسب أن أحدا قبلنا لم ينظر إلى هذا الحدث نظرتنا هذه إليه، ولم يقف عنده وقفتنا تلك حتى شيعة علي.

    (*) - عبد الكريم الخطيب في كتابة علي بن ابي طالب عليه السلام .



    📖 : الكتاب : الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص)
    المؤلف : السيد جعفر مرتضى
    الجزء : ٤
    ص : ١٤-١٦.
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مصباح الدجى )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الاختيار الرائع
    وباأنتظار مـواضيعك القـادمه .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم
      وبارك الله بكم
      شكرا كثيرا


      تعليق

      يعمل...
      X