إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🍃🌻🍃 الهداية...... والضلال 🍃🌻🍃

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🍃🌻🍃 الهداية...... والضلال 🍃🌻🍃

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃🌻🍃

    [ تطلق الهداية والضلال على معانٍ ثلاث :
    أ: نصب الدلالة على الحق - كما تقول: هداني إلى الطريق - هو] (1) الهداية ، والضلالة إشارة إلى خلاف الحق(2).
    ب: يراد بالهداية في الإنسان فعل الهدى حتى يعتقد الشيء على ما هو عليه، وبالضلالة فعله أيضاً.
    ج: يراد بالهداية الإثابة لقوله تعالى: {سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ } [محمد: 5] أي يثيبهم، وبالضلال الهلاك والإبطال لقوله تعالى: {فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ} [محمد: 4]، ولا ريب أن معاني الهداية كلها صادقة في صفته تعالى لأنه نصب الدلالة وفعلها واثاب عليها، وأما الأولان من معاني الضلال فلا يجوز نسبتهما إليه تعالى لقبحهما ولنهيه تعالى عنها. وأما المعنى الثالث فيجوز نسبته إليه تعالى لأنه يهلك العصاة ويعاقبهم.
    ____________________
    (1) ما بين المعقوفين أضفناه من عندنا لإتمام المعنى.
    (2) انظر كشف المراد (تحقيق الزنجاني): 343.

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
    الاخت الفاضلة حياك الله تعالى وجزاك الله خيرا على هذا الموضوع المبارك

    في الواقع كما تفضلتم ان للهداية والضلال عدة اقسام كما ذكرها القران الكريم ولهما عدة معاني وليس صحيح مايشاع عن البعض بنسبة الضلال لله تعالى .

    لان الهداية منها عام شامل فكل احد توجد عنده هداية تكوينه بدليل قوله تعالى (رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى)، وقال أيضاً: (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى، وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى)
    فهنا الهداية عامة فالشاة تكوينا تفر من الذئب ولاتفر من غيره والطفل بحسب تكوينه وهو صغير يرضع من صدر امه تكوينا لاتعليما وهكذا .
    ومنها الهداية الخاصة : وهي عباره عن عناية ربانية يهبها الله سبحانه لخاصّة عباده، حسبما تقتضيه حكمته، فيهيى‏ء لهم ما به يهتدون إلى كمالهم، ويصلون بواسطته إلى مقصودهم. والهداية الخاصة مشروطة ومعلّقة على الهداية العامة، ومنها قوله تعالى: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ).

    اما الضلال فالله تبارك وتعالى عادل ولايظلم الاخرين على الاطلاق وليس معنى اضلهم الله اي يمنعهم الهداية بل هم بانفسهم اختاروا طريق الظلم والعناد والكفر والشقاق فاستحقوا بسوء اختيارهم العقوبة وحرموا انفسهم من الهداية الخاصة لا العامة، وهذا الضلال أو الحرمان من الهداية الخاصة مسبوقٌ دائماً بظلم من العبد أو فسق صدَر منه أو كفر أو تكذيب أو خيانة .
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم
      وبارك الله بكم
      شكرا كثيرا


      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X