إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🔶️🔹️🔶️ تعليم ......المرأة 🔶️🔹️🔶️

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🔶️🔹️🔶️ تعليم ......المرأة 🔶️🔹️🔶️

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صلي على محمد وال محمد
    🔶️🔹️🔶️🔹️🔶️🔹️🔶️🔹️🔶️


    هنا يقع إشكال كبير ومطروح بشكل جدي وهو موضوع تعليم المرأة أو تعليم البنات ، ففي فترة ليست بعيدة كان شائعا عدم السماح للمرأة بالتعلم ، وإذا ما سمح لها بذلك ففي ضمن حدود معينة لا يسمح بتجاوزها ، فلا يسمح للمرأة الدخول الى الجامعة بل أكثر من ذلك فإن بعض الأهل كانوا لا يسمحون لها بتجاوز المرحلة الابتدائية والتي لا تتجاوز في عصرنا الحاضر صف الخامس أساسي .والمشكلة أنهم يلصقون ذلك بالإسلام كون الذي يفعل ذلك هم مسلمون والحقيقة أن هذا الفعل من بعض المسلمين لا يمتلك أية شرعية ، فالإسلام لم يمنع من تعلم المرأة بل اعتبر طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، وكذلك لم يحدد الإسلام مستوى معينا من التعليم تستطيع المرأة أن تتعلمه بل إن المجال مفتوح أمامها بنفس المستوى الذي هو مفتوح أمام الرجال من دون أي تمييز .وتاريخنا حافل بنساء عالمات وصلن الى درجات علية من العلم بحيث بات لهن رأي محترم في الفقه الذي عادة ما يكون من اختصاص الرجال، وكذلك فإن كثيرا من الروايات المنقولة عن رسول الله(صلى الله عليه واله) نقلها عنه أمهات المؤمنين عليهن السلام وهن تدخلن في كثير من المحطات لإيضاح أحكام للمسلمين انطلاقا مما شاهدنه من فعل الرسول(صلى الله عليه اله). وأما ما ورد في الحديث عن أمير المؤمنين علي (عليه السلام) حول ما تعلم المرأة من القرآن وما لا تعلم حيث قال:(لا تعلموا نساءكم سورة يوسف ولا تقرئوهن إياها فإن فيها الفتن وعلموهن سورة النور فإن فيها المواعظ)(1) .فإن هذا الحديث لا يشكل دليلا على عدم جواز تعلم المرأة لعدة أسباب وهي :1ـ إن هذا الحديث ورد مرفوعا الى أمير المؤمنين علي(عليه السلام) وبالتالي لا نستطيع الاعتماد عليه للخروج عن إطلاقات وجوب التعلم . فقد ورد النص على الشكل التاليعدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن علي بن أسباط ، عن عمه يعقوب بن سالم رفعه قال : قال أمير المؤمنين علي (عليه السلام) الى آخر الحديث) .2- هذا الحديث لو صح فهو إرشاد برأينا للتركيز على تعليم سورة معينة لهن لما فيها من مواعظ دون تحريم تعليم سورة النور .3- حتى لو صح أن هذا تحريم فإنه مختص بهذا المورد دون غيره من الموارد وبالتالي يبقى الحث على تعليم البنت في المجالات الأخرى تماما كما الرجل على حاله .لذلك من الناحية الشرعية ، فإن الإسلام كما أجمع الفقهاء المعتبرون شجع على تعليم المرأة تماما كما شجع على تعليم الرجل على حد سواء دون تمييز في أي مورد من الموارد .________________1ـ الكافي الجزء 5 ص 516 .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X