إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

منابع البقاء والخلود ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منابع البقاء والخلود ...

    بسمه تعالى وله الحمد

    وصلاته وسلامه على رسوله الامين وآله الطيبين الطاهرين


    (( منابع البقاء والخلود ))


    قضت حكمة الله سبحانه وتعالى أن تكون نهاية هذا العالم المادي هي الموت والفناء

    فلا شيء سيبقى من هذه الحياة ولا شيء يدوم فما دامت النهايات معروفة وحتمية

    فكيف للانسان الفاني أن يجد له سبيلاً للبقاء في ظل هذه النهاية الحتمية ؟

    نعم له ذلك ولكن إن سلك الطريق المؤدي للخلود والبقاء ، وبدأ بتحسين العلاقة

    مع الخالق سبحانه وسار على النهج الذي يريده منه جلَّ وعلا وعمل للحياة الاخرة وسعى

    للفوز برضا الله تعالى .

    قال تعالى : {{ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا }} سورة الكهف : 46.

    ليتحقق بذلك الخلود المبتغى ، يقول تعالى في كتابه الكريم :

    {{
    أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }} سورة التوبة : 89.

    وهو أمرٌ يحتاج الى مجاهدة وصبر وطاقة تحمل ، قال تعالى :

    {{ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ }} سورة النحل : 96.

    بالتالي فإنَّ الاعمال الصالحة باقية ، كما إنَّ للشهداء حياة أبدية وخلود دائم ، وذكر الانبياء

    والاوصياء والمخلصون باقٍ في ذاكرة التاريخ تتناقله الاجيال وتستنير منه مشعلاً يُضيء

    لهم طريقهم .

    وليس الامر كما يتصور البعض أنَّ موت الانسان يعني إنتهاء متعلقاته في الدنيا

    بل على العكس تجد الروايات تحدثنا عن ذلك التواصل الذي لا ينقطع بين الانسان وبعض الامور

    منها ما يُحدثنا عنه الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) بقوله :

    (( إذا مات الانسان إنقطع عمله إلاّ عن ثلاث : صدقةٍ جاريةٍ ، علمٌ يُنتفع به وولدٌ صالحٌ

    يدعو له )) إرشاد الديلمي .

    وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) :

    (( شتّان بين ما عملين : عمل تذهب لذته وتبقى تبعته ، وعمل تذهب مؤنته ويبقى أجره )) نهج البلاغة .

    وفي رواية عن الامام الصادق (عليه السلام) :

    (( ست خصال ينتفع بها بها المؤمن بعد موته : ولدٌ صالح يستغفر له ، مصحف يقرأ منه

    وقليب (بئر ) يحفره ، وغرس يغرسه ، وصدقة ماء يجريه ، وسنة حسنة يؤخذ بها بعده )) بحار الانوار 71: 257.

    وهذا العمل من الانسان ستكون نتيجته الفوز العظيم الذي أخبرته به الايات القرآنية

    كما في قوله تعالى :

    {{ فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِي رَحْمَتِهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ }} سورة الجاثية :30.

    وهو الوعد الالهي الذي لا خُلف فيه ولا تبديل ، قال تعالى :

    {{ وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً

    فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }} سورة التوبة : 72.




    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X