إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دلو العطاء... في رثاء موسوعيّ آل البيت الإمام جعفر الصادق ع

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دلو العطاء... في رثاء موسوعيّ آل البيت الإمام جعفر الصادق ع

    شمسُ العلومِ مُغيَّبٌ هذا المسا
    وَضُحى اعنّتِها يقينا اُطمسا

    تبكيه قاعاتُ الدروسِ ورابَها
    هذا الغيابُ وصرحُها هل ادرسا؟

    مرَّتْ حكاياتُ الحضارةِ جملةً
    تفصيلُها بكَ شاهدٌ يافارسا

    مرَّتْ تُشيرُ لِمحنَةِ الفقدِ العمي _-م_
    قِ، وطرفُها بعد ارتحالِك نُكِّّسا

    كي تشهدَ الدنيا ظلاما عمرَها
    بعدَ انطفائِك .. روحُها مُُلِئتْ اسى!

    ياحلْقةً في سَلسلِ الذهبِ العتي _م_
    قِ، مُرتَّبًا في عَدِّهم ياسادِسا

    امَضَيتَ با ضوءَ المعارفِ كلَّها
    و فمُ الزمانِ بدهشةٍ قداُبلِسا؟

    بعدَ البلاغةِ واننَّجابةِ زَيَّّنَتْ باحاتِهِ
    الآنَ يُطبِقُ فوقَها جهلٌ قَسا

    والروضُ مَنْ سَرقَ العطورَ بحضنِه ؟
    ضاعَتْ طويلا مِن شذاك َتنفَُّّسا؟!

    يستوحشُ الأعداءُ مِن غرسِ الهدى
    كانَ انبثاقتُهُ بكفِّكَ غارِسا

    صبُّوا على ما ابذرُوا مِن حقدِهِم
    ماءَ الدَّهاء، وفعلُهم.. ما اتعَسا!

    رامُوا انطفاءً للالهِ.. لنورِهِ
    هوَ دابُهم منذ ُالعداءُ تاسَّسا

    ياخُطَّةً نكراءَ يقترحُ الإعا _م_
    دي طرحَها في قتلِهِ مذْ انْ رسَى

    ازميلُ فكرتِهِ على بحرِ الظلا _م_
    مِ مُحوِّلا اياه بحرا انفَسا

    وكساهُ ررقةَ افقِةِ وصفاءَها
    وكنوزَهُ وحُليَّه فيما كسا

    يا جعفرَ الماضين والآتين صِدْ _م_
    قا كنتَ للفضلِ العظيمِ مؤسِّسا

    والحاقدونَ بغيضِهم قد اُتلِفَتْ
    نيّاتُهم، .وسحقْتَهم يا اشوَسا

    دلو العطاء تُمَدُّ منك سماؤه
    مطرا ربيعيّا وخِصبا مُلبِسا

    عظّم الله اجوركم بالمصاب الأليم .
    البصرة ظ¢ظ¤ شوال/ظ،ظ¤ظ¤ظ* ه
    حميدة
    التعديل الأخير تم بواسطة حميدة العسكري; الساعة 28-06-2019, 12:03 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X