إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أبو بكر يعترف : علي ( عليه السلام ) أسبق الناس بيعةً للنبي ( صلى الله عليه وآله ) .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أبو بكر يعترف : علي ( عليه السلام ) أسبق الناس بيعةً للنبي ( صلى الله عليه وآله ) .

    أبو بكر يعترف : علي ( عليه السلام ) أسبق الناس بيعةً للنبي ( صلى الله عليه وآله ) .
    أخرج العلاّمة الحافظ ابن عساكر عن الدار قطني بسنده عن أبي رافع ، قال : كنت قاعداً بعد ما بايع الناس أبا بكر ، فسمعت أبا بكر يقول للعباس : أنشدك الله ، هل أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جمع بني عبد المطلب وأولادهم وأنت فيهم ، وجمعكم دون قريش ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : ( يا بني عبد المطلب ، إنّه لم يبعث الله نبياً ، إلاّ جعل له من أهله أخاً ووزيراً ووصياً وخليفةً في أهله ، فمَن منكم ـ يقوم و ـ يبايعني ، على أن يكون أخي ووزيري ، ووصيي وخليفتي في أهلي ؟ فلم يقم منكم أحد . فقال ( صلى الله عليه وآله ) : يا بني عبد المطلب ، كونوا في الإسلام رؤساء ولا تكونوا أذناباً ، والله ليقومنّ قائمكم أو لتكوننّ في غيركم ثمّ لتندُمنّ ) ، فقام علي من بينكم ، فبايعه على ما شرط له ودعا إليه ، أتعلم هذا له من

    رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ قال العباس : نعم (1) .
    وأخرج العلاّمة الحافظ محمد بن جرير الطبري ، بإسناده عن أبي رافع مولى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه كان عند أبي بكر إذ جاء علي والعباس ، فقال العباس : أنا عم رسول الله ووارثه وقد حال علي بيني وبين تركته ، فقال أبو بكر : فأين كنت يا عباس حين جمع النبي ( صلى الله عليه وآله ) بني عبد المطلب وأنت أحدهم فقال : ( أيّكم يؤازرني ، ويكون وصيي ، وخليفتي في أهلي ، وينجز عدتي ، ويقضي دَيني ؟ ) فقال له العباس : بمجلسك تقدّمته وتأمّرت عليه ، أي إن كان هكذا كما تقول : لماذا تقدّمت عليه وغصبت أمره ؟ .
    فقال أبو بكر : أغدراً يا بني عبد المطلب (2) ؟ أي أنّكما ـ يا علي ويا عباس ـ أردتما بدعواكما هذه المصطنعة على إرث النبي ( صلى الله عليه وآله ) وتركته ، أن تأخذا مني الإقرار والاعتراف بحق علي ( عليه السلام ) وأولويته للخلافة ، وتحكموا عليّ بما أَتفوه به ، وأقوله بنفسي ولساني ، يعني : تديناني وتلزماني من فمي .
    وأمّا ابن عساكر الدمشقي فعندما نقل الحديث أسقط منه صدره ـ أي مجيء العباس وعلي إلى أبي بكر ، وهما يتحاكمان إليه مسالة إرث رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ وهكذا أسقط ذيله ، أي كلمة العباس لأبي بكر ، حيث يدينه على تقدّمه وتأمّره على
    ــــــــــــــــــــــــ
    ( 1 ) تاريخ مدينة دمشق 42 : 50 ، تأويل مختلف الحديث : 35 .
    ( 2 ) المسترشد : 577 ح 249 ، تاريخ اليعقوبي 2 : 158 ذكره ضمن الحوار الذي دار بين عمر بن الخطاب وبين ابن عباس . وأشار إلى هذا الحديث ابن عبد ربّه في العقد الفريد 2 : 412 ولكنّه حرّف وشوّه المتن منه .

    الإمام علي ( عليه السلام ) ، ممّا يدل على مخالفة أبي بكر لأمر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .
    وعلى الرغم من أنّ الحديث الذي رواه ابن عساكر مبتور الصدر والذيل ، لكنّه يكشف عن حقيقة في غاية الأهمية وهي : إثبات الخلافة لعلي ( عليه السلام ) بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وأنّه متقدم في إيمانه وإسلامه على غيره .
    وملخّص القول : أنّ أبا بكر حين يروي هذا الحديث ، يعترف ويقر بأفضلية الإمام علي ( عليه السلام ) ، وهذا الاعتراف خير دليل ، وأفضل شاهد ، على أنّ علياً ( عليه السلام ) أقدم الناس إسلاماً ، وأنّه أَوّل مَن آمن وأعلن حمايته للنبي ومناصرته إيّاه في بدء الدعوة ، وأنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) قلّده في مقابل هذه الأمور ، وسام الأخوة والوزارة والوصاية والخلافة من بعده . فتأمل .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X