إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوارات ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حوارات ..

    بسم الله الرحمن الرحيم


    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................

    أسرنا واولادنا وهم ساحتنا الاهم ومساحتنا الاوسع وتطبيقنا الاروع

    بذرُ وغرس وتعزيز

    معاني كثيرة ومفردات وأعمال كبيرة نقوم بها على مدار الاسرة والعائلة التي تحتاج منا الكثير من التطبيق قبل التنضير والعمل قبل القول

    ومن تلك المعاني البارزة والجلية والواضحة هو مفهوم

    الحب للاخرين


    والحب لهم ماتحب لنفسك وان تكره لهم ماتكره لنفسك


    ربما هي كلمة بسيطة على اللسان لاتتكون سوى من حرفين فقط

    وربما يثير موضوعنا تعجب واستغراب القارئ بقوله : نعرف هذا الحكي وماالجديد فيه


    حقيقة في البدء نقول ليس الموضوع الذي يحمل التكرار هو موضوع مستهلك


    بل هو موضوع مهم ليُثار نقاشه يوماً بعد يوم ليوصل مفاهيم جديدة الى الناس


    وليُذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين ولو على مدار النفس فكثييرا مانجد المبدأ يقول (إبدأ بنفسك )


    وموضوع الحب وغرسه في قلب الطفل مشروع كبير


    يبدأ منذ لحظة معرفته الله بحُب والدعوة لعبادته جل وعلا بحب وبلا تخويف وإرعاب

    ويمتد الى حب النفس وتقديرها وعدم جعلها الضحية والتنازل عن الحقوق والحاجات ضعفاً امام الاخرين

    الى ان يصل بحب الاخرين وبالمعنى الاصح حب الخير لهم


    فالثاني يقودك للاول انت بقدر ماتحب الخير لهم فانت تحبهم وتتفاهم وتتصالح وتتقبل الخير لهم


    فالسيارة الفارهة والبيت الكبير التي يمتلكها جارك من الصعب أن تجعل إبنك مقتنعاً محباً لوجودها قُرب باب داره وهو لايمتلك مثلها ...


    لكن هنا تتجلى معاني الحب والدعاء بقولك له صباح كل يوم :


    سيرزقنا الله مثلها ...

    أرفع سقف دعواتك وطموحاتك بُني ..

    ستكبر وسيعطيك الله أجمل منها

    الله الذي رزقه إياها قادرٌ على أن يرزقنا مثلها


    أعمل الخير وسيكافئك الله بمثل مااعطاه

    ولدي ليست الدنيا أرزاقاً مادية فقط ..


    ويوميا ً أنت تحتاج لكلمات وقناعات جديدة تغرسها بعقله لتجعله محباً للثراء والغنى له ولجميع من حوله


    بل تجعله فرحاً بان الجميع لهم بيوت كبيرة وسيارات حديثة


    حقيقة الامر لايخلو من حاجة لسرد قصص كثيرة والنظرة الداخلية الراسخة منك بحُب للاخرين ولغناهم

    ومن صبرك وسعة حلمك عليه وكذلك من سرد لتجربة ذاتية طيبة بتحقيق الاحلام عبر بوابة الدعاء والشكر لله تعالى



    نعم ستسمع الكثير من التذمر والتولول خاصة لو كان مستوى دخلك محدوداً لكن تحمل وأصبر وتحسس نبض قناعات أبنك بين مدة وأخرى وتطوراتها


    جدد روابطه وقوها بالله جلّ وعلا فذلك مفتاح كل فلاح ونجاح


    أيضا إشرح له فلسفة الغنى وانه لايبعد الانسان عن الله بل هو نعم العون على قضاء حوائج المؤمنين والتقرب لله

    اجعله يكتب اهدافه وطموحاته ورافقه في رحلة تحقيقها


    وذكّره أن كيف كانت احلامه صغيرة وتحققت ثم كبرت وتحققت وبكل لحظة أربطه بواهب النعم ومفيض الكرم


    ليزداد ماعنده ويطمئن قلبك عليه


    حقيقة لانغفل في نهاية الموضوع عن االاشارة للمبدأ الاهم بكل هذه العملية


    وهو أن تكون انت محباً ومقتنعاً بما رزق الله غيرك وساعيا لتحسين حالك واثقا بالله تعالى بتغير الحال من حال الى احسن حال


    وذلك يرجعنا للمربع الاول


    (إبدأ بنفسك )


    ففاقد الشيء لايُعطيه ...

























    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-09-07_15-05-31.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	15.8 كيلوبايت 
الهوية:	863834
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X