إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كلمة توجيهية للسيد محمد باقر السيستاني بخصوص القران الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كلمة توجيهية للسيد محمد باقر السيستاني بخصوص القران الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كلِمَةٌ توجيهِيَّةٌ قَيِّمَةٌ لسماحةِ الأُستاذ الفاضل مُحَمّد باقر السيستَاني ، دامَت إفاضاتُه ، بمناسبةِ التعطيلِ
    الصَيفي لطلبَةِ العِلْم :

    ♦️أوصيكُم أيُّها الإخوةُ ونفسي : بمزيدٍ من الاهتمام بالقُرآنِ الكريم ، الثقل الأكبر ، الذي جعله اللهُ تباركَ وتعالى في هذه الأمّة ، وهو الرسالة الخالدة الأخيرة للإنسان ، وقد ضمّنه مَعالمَ الدينِ وتعاليمَه ، وشرحَ فيه المَسيرةَ الصحيحةَ والراشدةَ للإنسان.
    وهذه الرسالة هي خلاصةُ الرسالاتِ الإلهيّةِ ، وهي النبراسُ والضِياءُ للإنسانِ في هذه الحياة.و هي التي تُثبِتُ رسالةَ النبي الأكرم ( صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم ) أي -كونه رسولاً من خلال ما اشتملت عليه مِن دلائل بيّنات مِن جوانب موضوعيّة وتاريخيّة خلّدها هذا النصُّ القُرآني .وعلى كُلِّ مؤمنٍ أن يَهتمَّ بهذه الرسالة ، ولعلّ ذلك بالنسبة إلى أهل دُعَاةِ الدينِِ إلى اللهِ قد يكون أشبهَ بالفرضِ العَينِ ، لأنَّ هذه الرسالةَ هي الأساسُ في تعليم الدين .وليس مِن المعقول أن يُريدَ الإنسانُ أن يقفَ على الدينِ ويَعرفه ولا يَهتمّ بهذه الرسالة ، ففي الدراسات الأكاديميّة مثلاً إذا كانت هناك عناية بمعرفة موقفِ شخصٍ عالمٍ في شيء ما افتراضاً كأرسطو وسيبويه أو غيره ، وله كتابٌ إذا أرادوا أن يستنتجوا أفكاره فأوّل شيءٍ يستندون إلى كتابه ، وإذا كان له تلاميذ ومُتعلِّمون فيقع ذلك في الرتبة الثانية بطبيعة الحال .ولذلك فإلمام طلبةِ العِلْمِ بشكل خاص بالقُرآن الكريم واهتمامهم بتلاوته وفَهمه وتدبّره ، كما كان عليه جماعة مِن المُسلمين في العصر الأوّل في عصر النبي ( صلّى اللهُ عليه وآله وسلّم) يعني وكما قلتُ أشبه بالواجبِ .إنَّني أوصي نفسي وإيّاكم جميعاً : بمزيدِ الاهتمامِ بالقُرآنِ والتدبّرِ فيه والاهتمام بحفظه ممّا يتيسّر تدريجاً ، وأن يقرأ كلُّ إنسانٍ في خلواته بخشوعٍ وتدبّرٍ وبما يتيسّر له .فالاهتمامُ بالقُرآنِ مُهمٌّ للغاية أيُّها الإخوة في الدين ، وهو الثقل الأكبر ، وهذا الكتابُ هو المُعلِّم الأوّل للنبي ( صلّى اللهُ عليه وآله ) ولأهلِ البيت ( عليهم السلام) الّذين كانوا يَلتجئون إليه عند الشدائدِ في آناءِ الليلِ وأطرافِ النهارِ ، ويُثبّتون به أنفسَهم ويُصَبّرونها عند الابتلاءَات .فالمقصود : الالتفاتُ إلى مكانةِ هذا الكتابِ الحكيم وإيلائه بعض حقّه .
    _______________________________________
    تقرير : الشيخ مرتضى علي الحلّي كالثلاثاء - الخامس مِن ذي القعدة الحَرَام ، 1440 هجري .
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

  • #2

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم
    شكرا كثيرا



    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      أحسنتم أخي الكريم ( الصريح )
      جزاكم الله خيرا
      بارك الله فيكم
      جعله الله في ميزان حسناتكم

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X