إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا :- تنتقدُ بعضَ التصرّفات التي تقوم بها بعضُ العشائر:

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا :- تنتقدُ بعضَ التصرّفات التي تقوم بها بعضُ العشائر:

    :: المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- تنتقدُ بعضَ التصرّفات التي تقوم بها بعضُ العشائرِ ، وتؤكّد على أنَّ مِن غير الصحيح أن تبقى هذه التصرّفات الغريبة والمُنافيّة لأصالة وقيم وفضيلة العشائر العراقية ذات التاريخ الحافل بالشجاعة والغيرة والدفاع عن البلد وحفظ هويته في ثورة العشرين وفي الاستجابة لفتوى الجهاد التي أعلنتها المرجعيّة الشريفة المُباركة ضد زمر داعش

    ومن هذه التصرّفات :-

    :ا:- أخذ المبالغ المُجحفة في حالة الاحتكاك بين طفل هنا وهناك أو غير ذلك ، ويُعتبر هذا المال المأخوذ أكلاً للمال بالباطل .

    :ب:- تزوير الحقائق والانتصار للفرد المُخطئ من العشيرة دون محاسبته وردعه.

    :ج:-تعطيل بعض المؤسسات وبعض الجهات كتعطيل عيادة الطبيب المتّهم في علاج مريضه .

    :د:- الأنفة من تطبيق القوانين في مؤسسات الدولة وتهديد الموظّف بالعشيرة.

    وأيضاً قد نبّهت على تنامي ظاهرة الانتحار بين الشباب وانتقدتها واعتبرت الشابَ الذي يَقدمُ على الانتحار وينهي حياته هو فاشل ومُنهزم وجبان ، ولا يُعَدّ شجاعا – بل المطلوب منه أن ينهض ويقاوم الظروف ويصبر ويكون قويّاً .

    وأكّدت :- أنّ عندنا من الشباب بعمر السادس عشر سنةً وقد قاتلَ داعشَ وفجّرَ دبابةً في الصحراء .
    : إخوتي أخواتي :- أعرضُ على مسامعكم الكريمة أمرين .

    الأمر الأوّل :- عن العشائر . الأمر الثاني :- عن الانتحار .

    الأمر الأوّل :- لا شكّ أنَّ هويّة كلّ شعب حيّ هي محلّ اعتزاز وافتخار .
    وهذا التنوّع الموجود في العراق نعتزّ به ، وهو من الركائز الأساسيّة في تركيبة المُجتمع .
    والعشائر العراقيّة لها تاريخ حافل ومهمّ ولها وقفات مُشرّفة محفوظة في الذاكرة كدورها في ثورة العشرين وأخذها زمام المبادرة وحفظ البلد وهويته واستجابتها لفتوى الجهاد والدفاع الكفائي ضدّ داعش .

    فضلاً عن الأخلاق والجود والكرم والشجاعة والغيرة – ولقد برزت فيها الدواوين والمضائف كأماكن للتربية على القيم والفضيلة وتخرّج منها الشباب المُتعلّم حتى أصبحت المقولة المعروفة ( المجالس مدارس ) ، ويمكن أن تكون هذه العشائر على أهميّتها مطمعاً لمن لا يُريد بالبلاد خيرا.

    ولكن بدأت تبرز بعض التصرّفات والتي تتطفّل على هذا التكوين القيمي العشائري الذي نعتزّ به ويرفضها العقلاء والأصلاء ، وقد أخذت هذه التصرّفات مساحة غير طيبة في مجالات مختلفة ، نذكر منها أمثلة.

    : أخذ المبالغ الطائلة والمُجحفة لمجرد الاحتكاك بين طفل وآخر أو غير ذلك ، وتعقيد المشكلة وعدم حلّها إلّا بالأموال ، وهناك مَن يفتعل ذلك لغرض الاستفادة الماديّة ، وهذه تصرّفات تنافي الشرع والعقل والمنطق ، وهي أكلٌ للمال بالباطل .

    ومن الضروري أن يتثقّف الإنسان بالحكم الفقهي في ذلك ، ويمكن التصالح بين الأطراف المُتخاصمة بأقل الأموال.
    : تزوير الحقائق والانتصار للفرد المُخطئ بذريعة الحميّة والانتماء للعشيرة – والحال أنَّ المُخطئ ينبغي ردعه ومحاسبته ، وهذا أمر لا يقبله العقل و ينأى عنه الحُكماء.

    : تعطيل بعض المؤسسات وبعض الجهات ، كما يحصل في تعطيل عيادة طبيب ما لأنّه مُتّهم بخطأ التشخيص أو العلاج للمريض – ويمكن حلّ المشكلة دون تعطيل المصالح العامّة .

    : الأنفة من تطبيق القوانين وتهديد الموظّف في مؤسسات الدولة بالعشيرة ، كما يحصل مع شرطي المرور – وقد شكى إلينا ذلك الكثير من الموظفين .

    : ومن الضروري أن يكون العرف مقبولاً ومقيّداً بضوابط لا تُصادم العقل ولا الشرع ولا القانون .

    : الأمر الثاني : الانتحار :- إنَّ حالة الانتحار هي حالة وافدة إلينا ولم تكن موجودة عندنا – وعلى الشباب أن يدركوا أنَّ النجاح لا يتحقّق بتجربة واحدة ، وكذلك الفشل في تجربة ماديّة لا يكون سبباً للانتحار ، أو عدم التوفيق في تجربة اجتماعية أو علميّة أو حتى العاطفية لعدم الزواج من امرأة ما.

    ونعم هناك ظروف صعبة وعدم توفر فرض عمل – فالشباب قد لا يجد أباً متفرّغاً له – وقد يرى أصدقائه مثل حاله في عدم النجاح في حياتهم فيرى الدنيا وقد أسودّت في عينيه و يتشائم ولا يفُكّر إلّا بالانتحار كحلّ للخلاص من هذه الدنيا ،
    والحال : أنَّ الشباب هم الأمل وهم الذخيرة – فليس من الصحيح أن ينهي الشباب حياته بتجربة واحدة – ولا ينبغي به أن يأخذ النصيحة من فاشل ، والفاشل لا يعطي النصيحة لنفسه ؟

    والانتحار هو سبيل الفاشلين والمنهزمين وهو جبن ، وقلّة تدبّر وقلّة تعقّل ،وليس بشجاعة ، والمجنون من يرفض حياته ويقدم على الانتحار .

    والشباب يحتاجون إلى النصيحة والاستماع ممن أكثر منهم تجربةً في الحياة – وعليهم أن يكونوا أقوياء ويصبروا وأن يكونوا رجالاً ويتحملوا المسؤوليّة.

    وقد ولدتهم أمهاتهم من أصلاب طاهرة وأرضعنهم من حليب طاهر .

    ___________________________________________

    :: أهمُّ ما جاءَ في خِطابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ , اليَوم, الجُمْعَة ، الثامن من ذي القعدة الحرام 1440 هجري ، الثاني عشر من تموز ، 2019م - عَلَى لِسَانِ الوكيلِ الشرعي، سماحة السيّد أحمَد الصافي ، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ .

    ___________________________________________

    تدوين – مرتضَى علي الحلّي – النجف الأشرفُ .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    أحسنتم أخي الكريم ( مرتضى علي الحلي)
    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
    عاشت اناملكم الكريمة
    حفظكم ربي وزادكم من جميل فضله وتوفيقه

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X