إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتمان الحق والحقائق ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتمان الحق والحقائق ...

    بسمه تعالى وله الحمد

    وصلاته وسلامه على رسوله الامين وآله الطيبين الطاهرين


    (( كتمان الحق والحقائق ))


    من المسائل التي عانت منها المجتمعات بمختلف أصنافها وألوانها هي مسألة

    كتمان الحقائق وإخفائها ، والتستر على كثير من الاحداث والوقائع التي من شأنها أن

    تغير سلوكيات أو تُرجع حقوق أو تنصف مظلوم أو تقتص من ظالم وغيرها الكثير

    وهذه الظاهرة أشار لها القرآن الكريم في قوله تعالى :

    {{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىظ° مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ

    أُولَظ°ئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }} سورة البقرة : 159.


    ومن المؤكد أن تبعات كتمان الحق وإخفاء الحقائق له أثاره السلبية على مصير الامم

    سواء على مستوى الافراد أو الجماعة ، لانَّ الفطرة الانسانية تميل الى قول الحق

    وإظهاره وتمقت كتمانه والتستر عليه ، وبالتالي فأنَّ كتمان الحق سيقف حائلاً دون

    نشر الفضائل وسد الطريق أمام التكامل الفطري الانساني .

    قال تعالى في كتابه المجيد :

    {{وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }} سورة البقرة : 42 .


    ومعرفة الحق وإتباعه ليس بالامر اليسير لانها يحتاج الى إيمان صلب وعقيدة راسخة

    لا تغيرها الاهواء ولا تُؤثر عليها الضغوطات الداخلية والخارجية .

    ومن مثل ذلك ما حدثَلرجل اسمه الحرث بن حوط بعد أن رأى في جيش أصحاب الجمل زوجة

    النبي (صلى الله عليه وآله) عائشة وطلحة والزبير تصور أنَّ أين ما يقف فلان يمثل الحق

    فقال الرجل للإمام (عليه السلام) :

    يا أبا الحسن أترى أنَّ طلحةَ والزبيرَ وعائشةَ اجتمعوا على باطل ؟

    فقال له الإمام (عليه السلام) :

    (( يا حارُ أنتَ ملبوسٌ عليك ، إنَّ الحق والباطل لا يعرفان بأقدار الرجال ، وبإعمال الظن

    أعرف الحق تعرف أهله ، واعرف الباطل تعرف أهله ))


    ففي الحديث عن الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله) :


    (( مَن سُئلَ عن علمٍ يعلمه فكتم أُلجمَ يوم القيامة بلجامٍ من نار )) تفسير مجمع البيان : تفسير الاية 195 - 160 من سورة البقرة .

    من هنا يتبن لنا أن كتمان الحق فساد للعقيدة وتشجيع على الباطل ، وركون للظلم

    وتعطيل للحياة ، وإبتعادٌ عن الصراط المسقيم .





    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم
    شكرا كثيرا


    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صدى المهدي مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم
      وبارك الله بكم
      شكرا كثيرا


      اللهم صل على محمد وآل محمد


      اختنا الموفقة


      زادكم الله من فضله ووهبك الخير والسؤدد .

      عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
      {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
      }} >>
      >>

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X