إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غذائـــــــــــــــــــــــين ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غذائـــــــــــــــــــــــين ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين
    ..................



    1-اهتمي بغذائك

    2-حضري الطعام في وقت مسبق

    3-استيقظي باكراً

    4-لا تستخدمي الهاتف في المساء



    5-ابتعدي عن المشروبات الغازية



    6-مارسي الرياضة



    7-استبدلي التفكير السلبي بتشجيع إيجابي

    وصايا طالما سمعنا بها خاصة وأن الام هي محور الاسرة وروحها وراحتها


    فلو كانت صحية وصحيحة وسالمة وإيجابية كانت الاسرة كلها تتغذى روحياً وبدنيا من هذا الصفاء والنقاء والراحة

    ففي شطر الجانب البدني وغذاءه

    تحتاج الام لتطبيق قواعد صحية وتجديدها بين مدة وأخرى مع عدم الاتباع للاشاعات والتخوف والوسوسة المرضية من مخاوف



    السمنة او الطعام او العكس الضعف والمرض


    كذلك من المهم تطبيق القواعد على نفسها أولا قبل أن تأمر وتوصي بها أولادها

    فمن الصعب ان تكون الام جليسة البيت ورهينة الاكلات والاطباق من غير مرض

    وتطلب من الاولاد الخروج لاداء الرياضة وتخصيص اطباق صحية للاكل !!

    فالمشاركة الاسرية ببعض الطقوس يعطيها الجمال والحيوية كالسفر والتنزه ولعب الرياضة معاً


    ومن غير المقبول أن يكون الاب يقضي أغلب الوقت يتصفح الانترنت


    ويطلب من الاولاد القراءة والكتابة وتقوية الخط والثقافة !!


    فالمصداقية والمشاركة والمحاكاة عناصر رئيسية ومهمة وتدفع الطرف الثاني للتطبيق بحب وقناعة تامة...


    كذلك فان لحظات المرح والسعادة التي يقضيها الاهل معا بمتابعة نشاط ما

    هي لحظات تحفر الفعاليات بلون جميل وراقي ولايُمحى من الذاكرة ابدا مع مرور الايام والاعوام ..


    والانفع أن يكون مزج المعلومة والتوصيات والحث الهادف مُمرراً من خلال تلك المشاركة الجميلة


    ليكون أثبت بالعقل وأعلق بالروح ...


    اما الجانب الثاني من غذاء الروح


    فهو كذلك ينطبق عليه ماينطبق على الشق الاول لكن بنوايا أعمق وبدعاء الصق ليكون الغذاء اكثر تجلياً بالثمار


    وابركث عطاءً بالوقع المعنوي والثبات بالرقابة الالهية وعبادة الله حُباً وليس خوفا من العقاب


    ومن أن يُلقينا بالنار كما تُصرح الام بذلك مرارا وتكراراً عندما تريد أن تبعد أبنها او طفلها ذو ال5 أعوام عن عمل


    فتترك الطفل خائفاً وجلا يعمل الطاعة ويترك المعصية لكن من واقع ومنطلق الخوف والالم


    وليس من منطلق الحب والشكر لله جل وعلا


    وشتان بين التصرفين وثمارهما على الواقع النفسي والتطبيقي بحياة ذلك الطفل


    فالخوف يجذب المخاوف والضعف

    والحب يجذب القناعة ومحبوبات أكثر ..


    سائلين الله الهداية للتزود بالغذائين لتزود الدارين ..










    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2017-09-26_10-48-15.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	86.2 كيلوبايت 
الهوية:	864019
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X