إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مُباركٌ عليكُم إطلالة عيد الغدير الأغرّ وتنصيب الإمام علي بن أبي طالب ، عليه السلام:

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مُباركٌ عليكُم إطلالة عيد الغدير الأغرّ وتنصيب الإمام علي بن أبي طالب ، عليه السلام:

    " مُباركٌ عليكُم إطلالة عيد الغدير الأغرّ وتنصيب الإمام علي بن أبي طالب ، عليه السلام ، أميراً للمؤمنين ووصيّاً لرسولِ ربّ العالمين بلسانِ القُرآن الكريم نصّاً وبلاغا "

    " ينبغي الاستفادة من إحياء هذه المناسبة العظيمة وغيرها بضرورة الارتقاء العقائدي والولائي والتربوي والأخلاقي بشخصيّاتنا إلى المراتب العُليا ،كما وجّه بذلك النبي الأكرم وآل بيته الأطهار "

    :1: لقد نزلت بخصوص مناسبة يوم الغدير وتنصيب أمير المؤمنين ، عليه السلام، ويوم المُباهلة آياتُ قرآنيّة عظيمة تكشف عن علو مرتبة أهل البيت المعصومين وطهارتهم ، ومدى كمالهم وفضائلهم.

    :2: إنَّ من جملة ما ينبغي التذكير به هو الإحياء و إظهار المحبّة والبهجة والسرور بهذه المناسبة العظيمة ، لأنَّها نعمةٌ ولطفٌ من الله تعالى بنا نحن المؤمنين ،وقد أكّد على ذلك الإحياء العقائدي والولائي الإمامُ الرضا ، عليه السلام ، في رواية مُعتبَرَةٍ (عن أبي الصلت الهروي قال : سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا، عليه السلام ، يقول : رحمَ اللهُ عبداً أحيا أمرنا فقلتُ له : وكيف يُحيي أمركم ؟ قال : يتعلّم علومنا ويُعلّمها الناسَ ، فإنَّ الناسَ لو علموا مَحاسنَ كلامنا لاتّبعونا )
    : بحار الأنوار ، المجلسي ، ج 2 ، ص 30.

    :3: إنَّ إحياء أمر ومناسبات أهل البيت ، عليهم السلام ، لا ينحصر بمصداق واحد كإظهار الفرح لفرحهم أو الحزن لحزنهم ، بل هناك مصاديق متعدّدة ومن أهمّها تعلّم نهجهم وأحاديثهم والاطّلاع على سيرتهم الحسنة والاقتداء بها وتعليهما للنّاس .

    :4: ينبغي الاعتبار بإحياء أمر أهل البيت الطاهرين وأخذ الدروس العقائديّة والأخلاقيّة والتربويّة منهم ، وانعكاس ذلك على أخلاقنا وسلوكنا.

    :5: ومن الآيات القرآنيّة التي نزلت فيهم سورة الإنسان ، لتبيِّن عظيمَ منزلتهم وعلو مرتبتهم والتي ينبغي أن نقترب منها بالالتزام بسيرتهم وأخلاقهم وعطائهم ، قال تعالى :
    ((إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا (5) عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا (7) وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10) فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا (11))) ، الإنسان.

    :6: إنَّ هذه الآيات الشريفة قد وصفت الإمام علي والسيّد فاطمة الزهراء والإمامين الحسن والحُسين ، عليهم السلام ، بأوصاف عظيمة – علينا أن نتحلّى بها ونتعلّم منها الدروس التربويّة عمليّاً – وذلك من خلال الالتزام بالوفاء بالنذر والعهد وإطعام الطعام خالصاً لوجه الله للمساكين واليتامى والمحرومين والإيثار .

    :7: من الدروس التربويّة التي يجب الاعتبار بها هو ضرورة صدق التعامل مع الله تعالى في الشدّة والرخاء وعلى كلّ حال ، وفي التزاماتنا الشرعيّة والأخلاقيّة والقانونيّة.

    :8: يوجد كثيرٌ من الناس حينما يطلب من اللهَ سبحانه الفرجَ أو تغيير حاله وبعد أن يفرّج عنه سبحانه يضعف عن أداء التزاماته وتعهداته لله عزّ وجل.

    :9: من الضروري الحذر من يوم القيامة والذي لا يمكن لأحد الاطمئنان فيه – فهو يوم عظيم – والمؤمن يكون فيه على وجل – لأنَّنا سنُحاسب على كلّ صغيرة وكبيرة .

    :10: إنَّ إطعام الطعام ومساعدة الفقراء والمساكين والمحتاجين لا يقتصر على الميسورين – بل ينبغي بكلّ واحد منّا أن يُساعدهم ولو بالقليل مع الإخلاص فيه.

    :11: ومن الدروس المُتوخاة من هذه المناسبات أيضاً وخصوصاً يوم المباهلة ونزول هل أتى ، هو الاتّصاف بالإيثار الذي اتّصف به أهل البيت الأطهار في عطائهم وتقديم غيرهم على أنفسهم من دون مِنٍّ أو أذى .

    :12: إنَّ الإنسان المؤمن المُخلص هو الذي يعمل عمله صالحاً وخالصاً لوجه الله وحده ، دون أن ينتظر ثواب من أحدٍ أو مُجازاة – لأنَّه يعتقد أنَّ عمله محفوظ عند الله تعالى بتمامه وثوابه.
    ___________________________________________

    أهمُّ مَضَامِين خطبةِ الجُمعَةِ الأولى ،التي ألقاهَا سماحة الشيخ عبد المَهدي الكربلائي ، دام عِزّه, الوكيل الشرعي للمَرجعيّةِ الدّينيّةِ العُليا الشَريفةِ في الحَرَمِ الحُسَيني المُقدّس ,اليوم ، الرابع عشر من ذي الحجّة الحرام 1440 هجري , السادس عشر من آب 2019م . ______________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشرَفُ .


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم
    وبارك الله بكم


    متباركين

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X