إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة آية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة آية

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    قال تعالى
    إِنَّ اًلَّذي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْءَانَ لَرَآدُّكَ إِلى مَعاد قُل رَّبِّى أَعْلَمُ مَنْ جَآءَ بِالْهُدى وَمَنْ هُوَ فِى ضَلاَل مُّبِين)



    حين كان النّبي( ص) متوجهاً من مكّة إلى المدينة في سفر الهجرة وبلغ «الجحفة»، وهي لا تبعد عن مكّة كثيراً... تذكر وطنه «مكّة» و ظهرت آثار الشوق على وجهه الكريم ممزوجة بالحزن.

    فأتاه جبريل (ع) وقال أتشتاق إلى بلدك!

    فقال النّبي (ص): نعم...

    فقال جبرئيل (ع): فإن اللّه يقول:
    (إن الذي فرض عليك القرآن لرآدك إلى معاد) يعني مكّة...

    ونعلم أنّ هذا الوعد العظيم تحقق أخيراً، ودخل النّبي (ص) بجيشه مكّة ظافراً، واستسلمت مكّة والحرم الآمن دون حرب للنّبي (ص).
    ...........
    (الأمثل)
    أين استقرت بك النوى

  • #2
    بارك الله في جهودك القيمة

    تحياتي وتقديري

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      بوركتم

      تعليق


      • #4
        الشكر لكم جميعا لمروركم العطر
        تحياتي لكم جميعا
        أين استقرت بك النوى

        تعليق


        • #5
          الأخ الكريم
          ( مصباح الدجى )
          بارك الله تعالى فيكم ورحم والديكم دائما
          مميزة ورائع قلمكم المبارك
          تحياتي









          ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
          فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

          فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
          وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
          كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X