إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا انحنى القاسم (عليه السلام)ليشهد نعله وابى ان يكون صحافيا في ساحة الطف 💧🍂💧

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا انحنى القاسم (عليه السلام)ليشهد نعله وابى ان يكون صحافيا في ساحة الطف 💧🍂💧

    لنقف قليلاً عند كلمة*القاسم بن الحسن (سلام الله عليه)*عندما كان*الحسين (عليه السلام)*يخبر أصحابه عن مصرعهم في ليلة*عاشوراء..
    قال لهم: يا قوم، إني في غَدٍ*اُقتلُ*وتُقتَلون*كُلكُم معي، ولا يَبقى مِنكم واحدٌ، فقالوا: الحمدُ للهِ الذي أكرمَنا بنصرِكَ وشرّفَنَا*بالقتل*معك، أوَ لا ترضى أن نكون معكَ في درجتِكَ يا ابن رَسولِ الله؟ فقال (عليه السّلام): جزاكم الله خيراً، ودعا لهم بخير..
    فقال له*القاسم بن الحسن (عليه السّلام): وأنا فيمن*يُقتل؟ فأشفق عليه، فقال له: يا بُني، كيف*الموت*عندك؟ قال: يا عمّ، فيك أحلى مِنَ العسل، فقال: إي واللهِ*فداك*عَمُكَ، إنك لأحد من*يُقتل*من الرجال معي، بعد أن تبلو ببلاءٍ عظيم،ويُقتل*ابني عبد الله.
    يقول الراوي في مصرع*القاسم بن الحسن المجتبى (عليه السلام):
    ثمّ خرج مِن بَعدِه (أي بعد*شهادة*عَون بن*عبد الله بن جعفر)*القاسمُ بن الحسن (عليه السّلام)، وهو غلامٌ صغير لم يبلغ الحُلُم، فلمّا نظر الحسينُ إليه وقد بَرَز، اعتَنَقَه وجعلا يبكيان حتّى غُشِيَ عليهما.
    ثمّ استأذن*الحسينَ (عليه السّلام)*في المبارزة، فأبى الحسينُ أن يأذَن له، فلم يَزَل الغلام يُقبِّل يدَيه ورِجلَيه حتّى أذِن له، فخرج ودموعُه تسيل على خَدَّيه، وهو يقول:
    إن تُنكروني فأنا إبنُ الحسَنْ * سبطُ النبيّ المصطفى والمُؤتمَنْ
    هذا حسينٌ كـالأسيرِ المُـرتَهَنْ * بينَ أُناسٍ لا سُقُوا صَوْبَ المُزَنْ
    وكان وجهُه كفِلْقَة القمر،*فقاتل*قتالاً*شديداً، حتّى*قَتَل*على صِغَره خمسةً وثلاثين رجلاً.
    يقول حميد: كنتُ في عسكر ابن سعد، فكنتُ أنظر إلى هذا الغلام عليه قميصٌ وإزارٌ ونعلان، قد انقطع شِسْعُ أحدهما، ما أنسى أنّه كانت اليُسرى.
    وأنِفَ ابنُ*النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلّم)*أن يَحتَفيَ (أي يكون حافياً) في الميدان، فوقف يشدّ شِسعَ نعله، وهو لا يَزِنُ*الحرب*إلاّ بمِثْله (أي بمِثْل نعله)، غيرَ مكترثٍ بالجمع.
    فقال*عمرو بن سعدٍ*الأزْديّ: واللهِ لأشدّنَّ عليه! فقلت: سبحانَ الله، وما تُريد بذلك؟! واللهِ لو ضَرَبَني ما بَسَطتُ إليه يدي، يكفيه هؤلاءِ الذين تَراهُم قد احتَوَشُوه، قال: واللهِ لأفعَلَنَّ. فشدّ عليه، فما ولّى حتّى ضَرَب رأسه بالسيف، ووقع الغلامُ لوجهه ونادى: يا عمّاه!
    قال: فجاء الحسين كالصَّقر المُنقَضّ، فتخلّل الصفوفَ وشَدّ شدّةَ اللّيثِ الحَرِب، فضَرَب عَمْراً*قاتِلَه*بالسيف، فاتّقاه بيده فأطَنَّها من المَرفِق، فصاح ثمّ تنحّى عنه، وحَملَتْ خيلُ أهل*الكوفة*ليَستَنقِذوا عَمراً من الحسين، فاستَقبلَتْه بصدورها، وجَرحَتْه بحوافرها، ووطِئَتْه حتّى*مات..
    فانجَلَتِ الغُبرة، فإذا بالحسين قائم على رأس الغلام وهو يفحص برِجْله، فقال الحسين: يَعزُّ ـ واللهِ ـ على عمّك أن تَدْعُوَه فلا يُجيبك، أو يُجيبك فلا يُعينك، أو يُعينك فلا يُغني عنك، بُعداً لقومٍ*قَتَلوك!
    وحمل الإمامُ ابنَ أخيه بين ذراعيه، وهو يفحص بيديه ورجليه، حتى فاضت نفسُه الزكية بين يديه، وجاء به فألقاه بجوار ولده عليّ الأكبر وسائر*القتلى*الممجدين من أهل بيته، وأخذ يطيل النظر إليهم وقد تصدع قلبه، وأخذ يدعو على السفكة المجرمين من أعدائه الذين استباحوا*قتل*ذرية نبيهم، قائلا: اللهم احصهم عددا، ولا تغادر منهم أحداً، ولا تغفر لهم أبدا..*صبراً*يا بني عمومتي،*صبراً*يا أهل بيتي، لا رأيتم هواناً بعد هذا اليوم أبدا.
    يقف بعض الخطباء عند هذا المقطع الشريف في مصرع*القاسم بن الحسن (عليه السلام)*محدثين: وقوف القاسم ليشد نعله، ورفضه ان يمشي محتفياً في المعركة، يدل على فقهه.. لأنه من الأخبار الواردة عن*أهل بيت النبوة (عليهم السلام)*بكراهة المشي حافيا.. فأبى سبط الحسن أن يقوم بأمر مكروه حتى في خوضه النزال في ساحة*الطف.
    ورحم الله الشاعر السيد علي مير إذ قال:
    أهْـوى يَـشُـدُّ حـذاءهُ * والحربُ مُشـرَعةٌ لأجْلِهْ
    لِيَـسومَها مـا إن غَلَتْ * هيجاؤُهـا بِشِـراكِ نَعْلِهْ
    مُتَقلِّـداً صَمْـصـامَـهُ * مُتَفيِّئـاً بِظِـلال نَصْـلِهْ
    لا تَعْـجَـبـنَّ لفـعـلِهِ * فالفَـرعُ مُـرتَهَنٌ بأصلِهْ
    السُّـحْبُ يَخْلفُـها الحيـا * واللّيثُ مَنظورٌ بشِنْلِهْ

    💧🍂💧🍂💧🍂💧🍂💧🍂

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( ارض البقيع )
    ربي يوفقك ويحفظك من كل سوء
    طرحُ قيم كالعاده
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X