إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صبر السيدة زينب (ع) وتبشيرها بخلود الثورة الحسينية المباركة .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صبر السيدة زينب (ع) وتبشيرها بخلود الثورة الحسينية المباركة .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .


    بقلوب ملؤها الحزن والاسى وايام ثيابها السواد وشعارها الحداد نعزي الامام الحجة ابن الحسن المهدي (ع) ومراجع الدين العظام والمؤمنين والمؤمنات من شيعة الامام علي (ع) وكافة العالم الاسلامي بقدوم شهر الحزن والبكاء على سيد الشهداء الامام الحسين بن علي (ع) .



    لم تكن شخصية سيدتنا ومولاتنا زينب الحوراء (ع) تقتصر على كونها إمرأة شاركت في رؤية الفاجعة التي قادها أخوتها الابطال ، بل استلمت العقيلة (ع) زمام القيادة والرئاسة بعد يوم عاشوراء .

    فكانت قائدة صابرة غير جازعة ومسلمة للقضاء والقدر ذات نظرة بعيدة وقيادة حكيمة التي بشرت ببقاء وخلود ثورة الامام الحسين (ع) في صدور وقلوب محبيه وشيعته الى أبد الابدين ، واخبرت بمحاولة النواصب اللعناء لمحو ذكر وضريح سيد الشهداء (ع) ، ولكن لا تتحقق محاولاتهم الا بالفشل ، ولا يزداد ضريح وذكر الامام الحسين (ع) الا علوا ورفعة في قلوب ونفوس الناس .


    >>> روي انه لما شاهدت السيدة زينب (ع) الحزنَ الشديد للإمام زين العابدين (ع) على أبيه الحسين (ع) ، فقالت له : ما لي أراك تجود بنفسك يا بقيّةَ جدّي وأبي وإخوتي ؟

    فقال (ع) : وكيف لا أجزَع وأهلَع وقد أرى سيّدي وأخوتي وعُمومتي ووُلد عمّي مُصرَّعين بدمائهم مُرمَّلين بالعراء مُسلَّبين لا يُكفَّنون ولا يُوارَون ولا يُعرّج عليهم أحد ، ولا يَقرَبُهم بشرٌ ، كأنّهم أهلُ بيتٍ من الدَّيلم والخَزَر ؟!
    فقالت (ع) : لا يُجزعَنّك ما تَرى ، فو اللهِ إنّه لَعهدٌ من رسولِ الله (ص) إلى جدّكَ وأبيكَ وعمّك ، ولقد أخذ اللهُ ميثاقَ أُناسٍ من هذه الأمّةِ لا تَعرِفُهم فَراعنةُ هذه الأمّة ، وهم معروفون في أهل السماوات ، أنّهم يجمعون هذه الأعضاءَ المتفرّقةَ فيوارونها ، وهذه الجسومَ المضرّجة ، ويَنصِبون بهذا الطفّ عَلماً لقبرِ أبيك سيّد الشهداء لا يُدرَسُ أثرُه ، ولا يَعفو رسمُه على كُرور الليالي والأعوام ، ولَيجهَدَنّ أئمّةُ الكفر وأشياعُ الضلالةِ في مَحوه وتَطميسه ، فلا يزدادُ إلاّ ظهوراً ، وأمرُه إلاّ عُلوّاً ) . (1) .

    ~~~~~~~~~

    (1) بحار الأنوار / للعلامة المجلسي / الجزء 28 / الصفحة 57 و الجزء 45 / الصفحة 179 - 180.
    التعديل الأخير تم بواسطة المرتجى; الساعة 08-09-2019, 03:06 PM.

  • #2
    الأخ الفاضل والزميل العزيز والمشرف الغالي المرتجى . عظم الله لنا ولكم الأجر بهذا المصاب الجلل . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يبين صبر وثبات وايمان السيدة زينب (عليها السلام) بالقضاء والقدر ، وتبشيرها بخلود وبقاء الثورة الحسينية المباركة الى يوم القيامة . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X