إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شهداء ركضة طويريج انقلبوا في الجنة ، كرواية إنقلاب السفينة في البحر الهائج .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شهداء ركضة طويريج انقلبوا في الجنة ، كرواية إنقلاب السفينة في البحر الهائج .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .
    بقلوب ملؤها الحزن والاسى وايام ثيابها السواد وشعارها الحداد نعزي الامام الحجة ابن الحسن المهدي (عليه السلام) ومراجع الدين العظام والمؤمنين والمؤمنات من شيعة الامام علي (عليه السلام) وكافة العالم الاسلامي بهذه الايام الحزينة والمبكية على سيد الشهداء المقتول المظلوم الامام الحسين (عليه السلام) ، وعلى جريمة سبي النساء الهاشميات العلويات ، وعلى فاجعة استشهاد ثلة من المؤمنين في عزاء ركضة طويريج .

    لم ولن يموت شخص في طريق زيارة الحسين (عليه السلام) الا كان له من الفضل والاجر ما لم يكن لغيره من الاموات .
    والجميع قد سمع بخبر وفاة ثلة من المؤمنين الاخيار وهم يؤدون مراسيم ركضة طويريج ، توفوا عند باب الصحن الشريف للحسين (عليه السلام) كانهم تسابقوا في الهوي نحو جنان الخلد لا الى الارض ، ووقعت اجسادهم في غرف الفردوس الاعلى لا على الارض .
    وهذا المعنى - الموت في طريق الحسين (عليه السلام) - قد روي في هذه الرواية الاتية : روي إن رجلاً جاء إلى الإمام الصادق (عليه السلام) و قال له : إننا في مدينة نأتي إلى زيارة الحسين (عليه السلام) عبر البحر وفي بعض الأحيان يكون البحر هائج فهل نذهب إلى زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) وبخاصة وإننا نخاف انقلاب السفينة ؟ قال لهم الإمام الصادق (عليه السلام) : ( أخرجوا لزيارة جدي الحسين فإن انقلبت - أي السفينة - فإنما تنقلب في الجنة ) . (1) .
    فمبارك لشهداء ركضة طويريج الجنة فان انقلابكم وتعثركم كان لجنات النعيم مع الحسين واهل بيته واصحابه (عليهم السلام) . فهنيئا لكم بما فزتم ونعم عقبى الدار .
    ~~~~~~~~~
    (1) هذه الرواية قد ذكرها قسم الشؤون الفكرية والثقافية / مكتبة العتبة الحسينية المقدسة / في مقالة كتبتها شعبة الدراسات والبحوث الإسلامية تحت عنوان ( ثورة الإمام الحسين عليه السلام مقدّسة ومباركة ) / بتاريخ : 28 - 9 - 2017 .

  • #2
    الأخ الكريم
    ( المرتجى )
    بارك الله تعالى فيكم ورحم والديكم دائما
    مميزة ورائع قلمكم المبارك
    تحياتي









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل والزميل العزيز والمشرف الغالي المرتجى . عظم الله لنا ولكم الأجر بهذا المصاب الجلل . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يبين فضل وثواب الموت في طريق زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X