إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القــــــــــــــــــــلبُ ام العقــــــــــــــــــل ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القــــــــــــــــــــلبُ ام العقــــــــــــــــــل ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ......................


    مرة أخرى تُدخلنا عاشوراء في بودقتها لصنع الانسان

    تلك البودقة العالية القمم السامقة الهمّة المتميزة بكل مايدور تحت مسمياتها العظيمة وشخوصها الاروع


    لننهل فيض غدق عباسي زينبي حسيني ...


    وهنا نقف عند العقل أم العاطفة ؟؟؟

    بأيهما نمضي في الحياة ؟؟ وبأيهما أنظر للاحداث ؟؟

    قلبنا الذي يحمل لنا البصمة العاطفية عن الموقف ؟؟


    ام عقلُنا الذي يحمل لنا السمة الفكرية والنظرة المتجردة للموقف ؟؟

    وتخبرنا عاشوراء بحديثها أن ننظر للامور من الجانبين بتوازن


    فمجرد النظر بالعقل لايكفي لخلود عاشوراء واحداثها


    ومجرد النظر بالقلب لايحمل لنا فكر النهضة الحسينية


    ولهذا حافظ الحسين عليه السلام على كلا ذراعي الدفة ...

    تارة هو يحاور القوم بحوار العقل والحكمة والتفكير


    وتارة هو يحمل رضيعه كناية عن تأجيج العاطفة الانسانية وإحياء القلوب الميتة


    ولو علمنا أن عاشوراء وخطاباتها هي ليست حصراً لزمنها ولحاضريها فقط من المعسكرين


    بل حوار يتغلغل لعمق الزمن فيخرج لنا صورة حيّة ويحاكي كل الازمان والامكنة والاشخاص


    لعلمنا عمق الرسائل العظيمة التي اوصلها لنا الحسين عليه السلام


    فرفع الرضيع لم يكن خطابا لجيش بن زياد وتحريكاً لقلوبهم الوالغة بدم الحسين واصحابه الاطهار


    لكنه كان حوار اثبات الحجة عليهم ان لاانسانية تقبل بما تفعلون فالاطفال خارج قوس العداءات القبلية او حتى الثار والقصاص ...


    وايضا هو حوار المظلومية لكل الازمنة وهو صرخة الضمير التي جسدها الامام المهدي عجل الله فرجه


    (يااهل العالم قُتل جدي الحسين عليه السلام مظلوما )


    اذن الاتزان بين العقل والقلب شي مهم جدا مع عدم الميل لاحدهما أكثر من الاخر


    فالدمعة والبكاء واللطم يمثل قمة التاثر العاطفي الذي حمل لنا حرارة المصيبة الراتبة وكأنها حدثت للتوو وباللحظة

    ووصف ونقل الوقائع الحية والصور الوحشية من معاملة الاسرى والايتام بتعامل يندى له جبين الانسانية


    ويأنفه كل إنسان فضلا عن كل غيور ومنصف ...


    والشعارات العظيمة والخطب الرنانة حملت لنا صوت الفكر الانساني المبتعد عن التطرف


    المتحدث بنفس المساواة والعدالة ورفض الظلم وحقوق الانسان ...


    كلاهما تعاضدا في عاشوراء فتمثلا بمواقف شخوصها العظيمة بأجمل تمثيل



    وحمل لنا العَبرة والعِبرة بتعاضد ينمُّ عن قضية الهية مدروسة مقدسة

    تحمل عمق الهدف من وجود الانسان وخط مسيرته الاصلاحية التي إن فقدها تساوى مع الوحوش والحجر والمدر


    بل كان اسوء حالاً وأضل سبيلا ...















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	12038274_1725800547648464_3309551908776772300_n.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	35.6 كيلوبايت 
الهوية:	864281

  • #2
    شات عرب فن إنضموا لأقوى شات عرب فن يعود من جديد* دردشة* كتابية على مستوى العالم العربي ،يجمع كافة الدول العربية وتعرفوا على أصدقاء جدد من مختلف الجنسيات لا تترددوا إذن في التسجيل عبر الرابط التاليhttps://arabfun.com/chat/

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X