إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- تُعزّي باستشهادِ ثلّةٍ من المؤمنين الصادقين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- تُعزّي باستشهادِ ثلّةٍ من المؤمنين الصادقين


    المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- تُعزّي باستشهادِ ثلّةٍ من المؤمنين الصادقين والّذين لبّوا نداءَ الإمام الحُسَين ، عليه السلام، في ظهيرة يوم عاشوراء في ركضة طويريج ( ألا مِن ناصر ينصرنا ) وردّدت أرواحُهم وأنفسُهم بصدقٍ ( لبيّك
    يا حُسَين )- وكان رجاءُ هؤلاءِ الصادقين مواساته ببذل أرواحهم مَحبّةً به وصدقا، ففاضت أرواحهم إلى بارئها الأعلى شوقاً إلى لقاء سيّد الشهداء وصحبه الكرام.
    : وبهذه المناسبة الأليمة نتقدّم بأحرّ التعازي والمواساة لعوائلهم وذويهم ، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى والّذين تماثل بعضٌ منهم للشفاء ببركة رحمة الله ودعاء المؤمنين .

    : ونودّ أن نُبيّنَ هنا أنَّ المسؤولين في العتبات المقدّسة يُحققّون في هذا الحادث المأساوي ، وسيتّخذون الإجراءات المناسبة إن كان هناك قصور في تنظيم خطط ركضة طويريج ، لإعادة النظر في ذلك مستقبلاً.

    :1: أيّها الإخوة والأخوات المُعزّون بمصابِ سيّد الشهداء ، عليه السلام، أعظمَ اللهُ أجورَكم بمصابِ سيّد الشهداء وصحبه الكرام – ونحن نعيشُ ذكرى أفجع مصيبةً وأكبر ظلامة وأعظم تضحية قدّمها أهل بيت النبوة ، عليهم السلام، باستشهاد سبط رسول الله ظهيرة يوم عاشوراء ، هذا اليوم الذي يُعدّ الأعمق في تجسيد مبادئ التضحية والفداء من أجل الدين الحقّ.

    :2: فقد شاءت الإرادة الإلهيّة أن تترسّخ وتبقى روحُ تلك المبادئ من خلال مسيرات العزاء لتعبّر عن عمق الولاء وصدق الانتماء لسيّد الشهداء ، عليه السلام، وأن يبقى هذا الولاء الصادق والانتماء فاعلاً ومؤثراً في نفوس السائرين على درب الحُسين ، ومن خلال تجسيد القدوة الحسنة من المعصوم وعلماء أهل البيت ،ولا يكتمل هذا الولاء إلّا بالابتلاء لمعرفة مدى روح الفداء والتضحية عن الوطن والدين والمُقدسات ، والذي ظهر جليّاً وبأبهى صوره في معركة الدفاع عن العراق ومقدّساته وأعراضه وهويته ضد عصابات الضلال الداعشي.

    :3: ولا يزال دور العزاء ومسيراته المليونيّة وعزاء ركضة طويريج له الدور الجوهري والقوي والمؤثّر بصورة أساسيّة لإدامة تلك المبادئ – وإنَّ ما يُصاحبها من سقوط الشهداء أو الجرحى سواءٌ بعمليات إرهابيّة أو بغيرها من الأسباب يُعدّ عامل ابتلاء للمؤمنين في الإحياء الدائم لمبادئ الثورة الحسينية ، وذلك بالجود بالنفس والإيذاء .

    :4: إنَّ مظاهر العزاء تسهم في تحويل الولاء من الشعارات إلى التطبيق الصادق ، وهذا هو بعينه المواساة للإمام الحُسين ، عليه السلام ، وكذلك كان ظهر عاشوراء من هذا العام موعداً لرحيل ثلّة من الصادقين في ولائهم والباذلين لأنفسهم والمُضحين بأرواحهم من أجل الوصول لموقع شهادة سيّد الشهداء ، عليه السلام ، وكان رجاؤهم مواساته وبذل أرواحهم بصدق وحرارة ومحبّة.

    :5: ونودّ أنَّ نُبيّن أمراً مهمّاً وهو كيف نجسّد الحزن الصادق والحبّ الولائي للإمام الحُسين ونُطبّقه في واقعنا الحاضر ، وإنّما يتحقّق ذلك باستحضار كلّ واحد منّا ما جرى على الإمام الحُسَين وعلى عياله من سبي من مدينة إلى مدينة والناس ينظرون إليهم بشماته ، وليتصوّر الواحد منا ما لو جرى ذلك على عياله من بناته أو زوجته أو قتل أولاده أمامه فيكف سيكون موقفه ؟

    :6: إنَّ المسألة العاطفيّة في المأساة الحُسينية هي مهمّة جدّاً ، ومن خلالها يمكن لنا أن ننتقل من الحزن الصادق إلى تطبيق مبادئ النهضة الحسينية على أنفسنا وعلى واقعنا - وعلينا أن نراجع أنفسنا لنرى مدى صدق ولائنا وإيماننا في ما لو واجهنا خطراً على الوطن أو فتنةً في الدين أو غير ذلك من مواجهة حاكم ظالم أو المنكرات والفساد – فهل سنثبت أم سيضعف إيماننا ؟
    ولتكون السيّدة زينب ، عليها السلام ، في صبرها وتحمّلها القدوة الحسنة للنساء المؤمنات اليوم في مواجهة المشاكل والأزمات وكيفية التغلّب عليها .

    :7: علينا أن نتعرّف على أخلاق وأقوال وسيرة الإمام الحُسين ، عليه السلام ،حتى نتمكن من تطبيق مبادئه في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفق الأطر الشرعية والقانونية .
    :8: ينبغي الاهتمام بكيفية جذب الشباب في الوقت الحاضر إلى مبادئ النهضة الحُسينية ليستلهموا منها في مواجهة ما يمرّون به من مشاكل وأزمات – وقضية عاشوراء تقوّي ارتباطهم بإمامهم الحُسين ، وتعرّفهم بفهم معنى الحياة الحقيقية ومبادئها الصحيحة والسامية ، وتجعلهم قادرين على تجاوز ما يعانون منه.
    وهم وبحمد الله يشاركون وبملايين وخاصة الشباب الجامعي في مسيرات العزاء ، ولكن من الضروري تعريفهم وتربيتهم وفق الرؤية الحسينية القويمة.

    :9: ومهما كان للشباب من تطلعات مشروعة وآمال من الحصول على الشهادة أو الزواج أو غير ذلك ، ولكن عدم تحققها لا يعني اليأس والتراجع – وعندنا من الشباب الحسيني الكثير ممّن ضحوا بأرواحهم ضد عصابات داعش دفاعاً عن الوطن والدين والأعراض والمقدسات ، وهم قد عرفوا معنى الحياة الأسمى والتي تتطلّب التضحية والموقف ، وإنَّ الحياة لا تنحصر بالماديات ، بل الحياة الحقّة والسعادة الحقيقة هي بما يريدها اللهُ تعالى ورسوله وأهل بيته ، عليهم السلام، من الثبات على الحقّ والدفاع عنه والتضحية من أجله.


    : أهمُّ ما جاءَ في خِطابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ , اليَوم, الجُمْعَة ، الثالث عشر من مُحرّمٍ الحرام 1441 هجري ، الثالث عشر من أيلول 2019م - عَلَى لِسَانِ الوكيلِ الشرعي، سماحة الشيخ عبد المَهدي الكربلائي، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ .
    ___________________________________________

    تدوين – مرتضَى علي الحلّي – النجفُ الأشرف

  • #2
    الأخ الفاضل مرتضى علي الحلي 12 . عظم الله لنا ولكم الأجر بهذا المصاب الجلل إستشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) وسقوط شهداء في عزاء ركضة طويريج . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذه الخطب التوعوية والإرشادية كما هو دأبكم وديدنكم فعل ذلك في كل مره . لكم الأجر والثواب إن شاء الله تعالى . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق


    • #3
      وعظّم الله أجوركم وحفظكم.

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X