إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نظرة عرفانية لآية (انما الحياة الدنيا لعب ولهو وتفاخر ...)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نظرة عرفانية لآية (انما الحياة الدنيا لعب ولهو وتفاخر ...)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ايها الاخوة والاخوات الافاضل جميعاً تعالوا نقلي نظره على هذه الاية القرانية المباركة
    وهي قوله تعالى {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ}

    الذي يتأمل بهذه الآية المباركة الكريمة يجد ان الله تعالى قد بين فيها حقيقة الأعم الاغلب من الناس في الدنيا وحقيقتهم التي يريدونها في الحياة...
    – لعب
    – لهو
    – زينة
    – تفاخر
    – تكاثر.
    ولذلك يقول الشيخ البهائي رحمه الله أن الخصال الخمس المذكورة في الآية مترتبة بحسب سني عمر الانسان ومراحل حياته فيتولع أولا باللعب وهو طفل أو مراهق ثم إذا بلغ واشتد عظمه تعلق باللهو والملاهي ثم إذا بلغ أشده اشتغل بالزينة من الملابس الفاخرة والمراكب البهية والمنازل العالية وتوله للحسن والجمال ثم إذا اكتهل أخذ بالمفاخرة بالأحساب والأنساب ثم إذا شاب سعى في تكثير المال والولد.
    واما من أدرك حقيقة الدنيا من الانبياء والأولياء والأئمة والعرفاء والعلماء والصالحين فوصفهم أمير المؤمنين أنهم( نظروا إلى باطن الدنيا إذا نظر الناس إلى ظاهرها، واشتغلوا بآجلها إذا اشتغل الناس بعاجلها....)
    فهم في الحقيقة أرادتهم الدنيا فلم يريدوها وأسرتهم ففدوا أنفسهم منها....
    فعلا اهل الدنيا يحتاج ان الانسان يبكي عليهم لأنهم غرقى في بحر الأوهام وهم لا يشعرون.
    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم البحث المبارك
    شكرا كثيرا عزيزتي
    ماجورين

    تعليق


    • #3
      اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين
      الاخت المحترمة صدى المهدي اشكرك كثيرا على المرور المبارك

      دمت موفقة .
      السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X