إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

استشهاد علي بن الحسين السجاد (ع) .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استشهاد علي بن الحسين السجاد (ع) .

    استشهاد علي بن الحسين السجاد (ع) .
    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    عظم الله لنا ولكم الاجر بذكرى استشهاد الامام زين العابدين (ع) .

    في مثل هذا اليوم المصادف الـ 25 من شهر محرم الحرام في سنة 95 هـ ، فارقت روح علي بن الحسين زين العابدين (ع) جسده ، وانتقل الى جوار ربه ، في ذمة الله تعالى ، وقد استشهد مغدورا مسموما بأمر من الوليد بن عبد الملك بن مروان الذي بعث بالسم الى واليه على المدينة سليمان بن عبد الملك وأمره بان يدس السم خفية في شراب وطعام علي بن الحسين (ع) ، فكان له ما اراد .
    وكان سبب قتل الوليد بن عبد الملك لعنه الله للامام السجاد (ع) هو خوفه على ملكه وسلطانه من الامام (ع) .
    وفعلا لما سقي الامام بابي وامي السم وسرى السم في بدنه الشريف مرض مرضا شديدا وصار يغشى عليه ساعة بعد ساعة حتى كانت ليلة وفاته غشي عليه ثلاث مرات وكان يرفع رجلا ويضع اخرى و يتلوى من شدة حرارة السم فلما أفاق من غشيته الاخيرة اخذ يتلو : ( الحمد لله الذي صدقنا وعده واورثنا الارض نتبوأ من الجنة حيث نشآء فنعم أجر العاملين ) - 1 -
    فتيقن بنزول أمر الله تعالى به وانقطاع اجله فأقبل على ولده وخليفته من بعده الباقر (ع) واخذ يوصيه بعدة وصايا منها :
    بني ان الوعد الذي وعدت به قد قرب فأوصيك في نفسك خيرا واصبر على الحق وان كان مرا فانه لتحدثني نفسي بسرعة الموت بني اوصيك بما اوصاني به ابي الحسين عندما اصبح وحيدا فريدا بلا ناصر ولا معين وقد تيقن بالقتل دخل الى خيمتي وضمني الى صدره وقال لي : ان اباه امير المؤمنين اوصاه به حينما دنا منه الموت قال : يا بني اياك وظلم من لا يجد عليك ناصرا الا الله .
    يا بني اذا انا مت فلا يلي غسلي غيرك ، فان الامام لا يلي غسله الا امام مثله يكون من بعده .
    بني اذا انا قضيت نحبي فغسلني وحنطني و ادفني بجوار عمي الحسن المسموم .
    فقعد الباقر عند رأس والده والدموع جارية على خديه أسفا على حال والده والسجاد (ع) يقرأ القران فعندما قرب احتضاره أشرق من وجهه الشريف نور ساطع يكاد يخطف الابصار وهو يقول هذا ما وعدني ربي حقا فأسبل يديه ومد رجليه وأعرق جبينه وسكت انينه ففاضت نفسه الشريفة . وا إماماه ، وا مظلوماه ، وا سيداه ، وا علياه ، وا سجاداه.
    فسالت دموع الباقر (ع) ورفع صوته بالبكاء وضج اهله وجيرانه واهل المدينة بالبكاء والعويل فكان كيوم مات رسول الله (ص) .
    ينقل السيّد الأمين ، رحمه الله ، عن جابر الجعفيّ ، قال : لمّا جرَّدَ مولاي محمّد الباقر، مولاي عليّ بن الحسين ثيابَه ووضعه على المغتسل وكان قد ضرب دونه حجاباً, سمعته ينشج ويبكي حتّى أطال ذلك، فأمهلته عن السؤال حتّى إذا فرغ من غسله ودفنه، فأتيت إليه وسلّمت عليه وقلت له: جُعلت فداك، ممّ كان بكاؤك وأنت تغسّل أباك؟ ذلك حزناً عليه؟ قال: لا يا جابر, لكن لمّا جردت أبي ثيابه ووضعته على المغتسل رأيت آثار الجامعة في عنقه، وآثار جرح القيد في ساقيه وفخذيه فأخذتني الرقّة لذلك وبكيت . - 2 -

    *** زيارة الإمام زين العابدين وسيد الساجدين علي بن الحسين (ع) :
    السلام عليك يا زين العابدين السلام عليك يا زين المتهجدين السلام عليك يا إمام المتقين السلام عليك يا ولي المسلمين السلام عليك يا قرة عين الناظرين العارفين السلام عليك يا خلف السابقين السلام عليك يا وصي الوصيين السلام عليك يا خازن وصايا المرسلين السلام عليك يا ضوء المستوحشين السلام عليك يا نور المجتهدين السلام عليك يا سراج المرتضين السلام عليك يا ذخر المتعبدين السلام عليك يا سفينة العلم السلام عليك يا سكينة الحلم السلام عليك يا ميزان القصاص السلام عليك يا سفينة الخلاص السلام عليك يا بحر الندى السلام عليك يا بدر الدجى السلام عليك أيها الاواه الحليم السلام عليك أيها الصابر الحكيم السلام عليك يا رئيس البكائين السلام عليك يا مصباح المؤمنين السلام عليك يا مولاي يا أبا محمد الباقر ورحمة الله وبركاته .
    أشهد أنك حجة الله وابن حجته وأبو حججه وابن أمينه وأبو أمنائه وأنك ناصحت في عبادة ربك وسارعت في مرضاته وخيبت أعداءه وسررت أولياءه أشهد أنك قد عبدت الله حق عبادته واتقيته حق تقاته و أطعته حق طاعته حتى أتاك اليقين فعليك يا مولاي يا بن رسول الله أفضل التحية والسلام ورحمة الله وبركاته وصلى الله على محمد وآلِ محمد الطيبين الطاهرين . - 3 -

    ****************
    الهوامش :
    1 - الزمر ، الاية 74 .
    2 - المجالس السَّـنيّة في مناقب ومصائب العترة النبويّة ، المجتهد الأكبر السيّد محسن الأمين رضوان الله عليه ، ج 4 *** جواهر التاريخ ، سيرة الإمام زين العابدين (ع) ومواجهته لخطط التحريف الأموي *** كتاب وفاة الإمام السّجّاد ، للمرحوم سليمان البلاديّ .
    3 - أعمال الحرمين ، الشيخ على بن الشيخ منصور المرهون ، ص 174 .

  • #2
    الأخ الفاضل العباس اكرمني . عظم الله لنا ولكم الأجر بإستشهاد الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على كتابة ونشر هذا الموضوع الذي يبين مظلومية الإمام زين العابدين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم وبارك الله بكم
      شكرا لكم كثيرا
      مأجورين

      تعليق


      • #4
        عظم الله لنا ولكِ الأجر بإستشهاد الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام)
        شكرا لك أخ العباس اكرمني على هذا الموضوع



        تعليق


        • #5
          شكري وتقديري لاختي الكريمة صدى المهدي ولاخي الفاضل 14 نور على مرورهم العطر على موضوعي . امنياتي لكم ولجميع القراء والاعضاء بالتوفيق والنجاح الدائم .

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X