إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحسين عليه السلام (صفقة مع الله لاخسارة فيها)🔹️💎🔹️

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحسين عليه السلام (صفقة مع الله لاخسارة فيها)🔹️💎🔹️

    المراد من الخسران في هذه الكلمة ؟
    هل هو خسرانٌ مادي أم معنوي؟
    وأي نوعٍ من التجارة تلك حتى يشير إليها الإمام بلفظة صفقة ؟
    وما وجه ارتباط خسران الصفقة بحب الله تعالى؟
    نقول:
    إنّ المراد من الخسران المشار إليه هو خسرانٌ معنوي حتماً؛ إذ إنّ الإمام في إطار الوصول إلى الكمالات الروحية أثناء مناجاته مع الله تعالى، ولم يلتفت للجانب المادي ومتعلقاته -وإن كان يجوز التقرّب إلى المولى بالأمور المادية- .
    وسوف نجد ما يؤيد معنوية ذلك الخسران بين طيّات هذا المقطع الدعائي.

    أشار الإمام الحسين (عليه السلام) إلى أنّ الشيء محل الخسارة هو صفقة، مما يدل على أنّ هناك تجارة بين العبد وربّه، وبدمج لفظتي (خسِرَت) و (صفقة عبدٍ)
    -بعد معرفة أنّ الخسران معنوي- يتضح لنا أنّ الخسارة في الجانب العبادي، إذ هنا يصح اطلاق لفظ التجارة على العبادة لعلاقة المشابهة، بل وورد بيان أقسام العبادات على لسان أمير المؤمنين (عليه السلام) حينما قال:
    "إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَغْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ التُّجَّارِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَهْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْعَبِيدِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ شُكْراً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْأَحْرَار"(1).
    إذاً مَن يعبد الله تعالى فيمتثل لأوامره ويجتنب عن نواهيه لأنـه يرغب دخول الجنة والفرار من النار فذلك متاجرٌ معه سبحانه، وكأنّه يقول له: خُذ عبادتي وأشتري منك الجنة.
    وهذا النوع من العبادة حسن إلاّ أنّه ليس الكمال العبادي. لكن ممكن أن يرتقي العابد إلى عبادة الأحرار، وهي عبادة الله سبحانه لأنّه أهل للعبادة، باكتسائها ببارقة حب الله ومعرفته، ثم أداء شكره لأنّه سبحانه أهل للشكر، فيمتثل لأوامر ربّه بالجذبة الإلهيّة والنفحات القدسية.

    لكن ما سبب تلك الخسارة؟
    هذا ما يجيب عنه الدعاء نفسه بقوله (لــم يجعل له من حبك نصيبا) فإنّ علامة صدق المحبّة هو اختيار ما يريده المحبوب، واجتناب منابع الشهوات التي تبعد عن ساحة قدسه، والإعراض عن الكسل في أداء الواجبات، والمواظبة على الطاعات، فكلّما اشتدّت الطاعة اشتدّ القرب من المحبوب سبحانه.
    فالقلب الذي لم ينشدّ إلى خالقه في انفعالاته وحبّه، من الطبيعي أن ينشدّ إلى معاني الجاه، والمال، ويرجو الناس، ويخافهم، ويكون عبداً للدنيا وملذاتها، ويكون قلبه كريشة في مهب الريح، تتذبذب، وتتقلب، وتتحرك، متأثرة بأبسط التغيرات التي تحدث في عالم المعاني الدنيوية.
    ومن هنا جاء في الآثار عن حديث قدسي : "لأقطعنَّ أمل كل مؤمل من الناس غيري باليأس، ولأكسونه ثوب المذلة عند الناس"(2)
    فهذا ما يشير إلى وجوب العلقة بين العبد وربّه والانصياع لقضائه وقدره، ومحاولة فهم أن كلّ ما هو من الجميل جميلُ، عند ذلك تترسخ المحبة الإلهية في الأفئدة.
    وللمحبة الالهية آثار، بيان بعضها في ما أوحـى اللّه تـعـالـى إلـى بـعـض الـصـديقين : "أن لي عباداً من عبادي يحبوني واحبهم، ويشتاقون إليّ وأشتاق إليهم، ويذكروني وأذكرهم ... أقل ما أعطيهم ثلاثاً:
    الاول: أقذف من نوري فـي قـلوبهم فيخبرون عنّي كما أخبر عنهم.
    والثاني: لو كانت السماوات والأرضون وما فيهما في مـوازيـنـهم لاستقللتها لهم.
    الثالث: أقبل بوجهي عليهم[أي أشملهم برحمةٍ خاصة وجيهة]، أ فترى من أقبلت بوجهي عليه يعلم أحد ما اريد أن اعطيه ؟!" (3).

    وروي عن رسـول اللّه (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: قال اللّه عز وجل لداود (عليه السلام):
    أحببني وحببني إلى خلقي .
    قال : يا رب نـعـم أنـا احـبـك، فـكـيـف احـبـبك إلى خلقك؟
    قال : اذكر أياديّ عندهم[أي نعمي عليهم]، فإنّك إذا ذكرت لهم ذلك أحبوني"(4).

    وبعد تلك الآثار الروحية أنّى لعبدٍ لم يجعل في صفقته نصيباً من حب الله جلّ جلاله؟!.
    ______________________
    (1) نهج البلاغة: 234.
    (2) الكافي: ج2، ح7.
    (3) ميزان الحكمة: 3161.
    (4)المصدر نفسه، 3169.
    اللّهم يا منى قلوب المشتاقين، ويا غاية آمال المحبين، أسألك حبك، وحب من يحبك، وحب كل عمل يوصلني إلى قربك.🤲🌹🤲

  • #2
    بارك الله فيكم على الطرح الرائع
    دوووم التقدم













    تعليق

    يعمل...
    X