إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جمال التعاون ..

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جمال التعاون ..

    بسم الله الرحمن الرحيم


    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    ................


    العمل التعاوني والانضواء ضمن فريق واحد

    وذوبان المسميات بمسمى واحد هدفه رفعة العمل ونجاحه ضمن مسمى الجماعة


    قد يعتبر البعض التعاون الابداعي مرادفاً لجملة

    (لقد أتيحت لنا طريقة جديدة لاستغلالكم )

    والعقل الذي يفكر باسلوب دفاعي لايُبدع

    ورغم كل ذلك فالتعاون معجزة وهو موجود بكل ماحولنا وهو مبدأ أساسي بالعالم الطبيعي


    فاسراب الطيور التي تطير مجتمعة

    والنباتات المتكاثفة بالطبيعة

    الطحالب الخضراء الممتدة مع نبات الاشنة

    هذا علاوة على ان بالاجتماع القوة


    تابى العصي اذا اجتمعن تكسّراً

    وإذا افترقن تكسرت آحادا

    وتحمل قطعتين خشب وزن اكبر من ان لو كانتا مفترقتان ...


    هذا علاوة على ان هنالك أعمال بالحياة لايمكن عملها منفردا بل هي تظهر بجلاء روح التعاون الابداعي


    كالكوادر التربوية وكونهم وحدة واحدة


    والفرق الرياضية وسعي الفريق كله متعاوناً للنجاح وتحقيق الفوز

    كذلك في الفرق الموسيقية التي تتكون من قائد الاوركسترا ونغماتها الهادئة


    ((فالتعاون الابداعي ربما كان يمثل ويرادف مفردة أخرى وهي الحب ))

    واذا عدنا قليلا بالوقت والعمر لوجدنا سيرة الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه واله


    وهو يسافر مع اصحابه فيوزع العمل بينهم


    أنّه أمر أصحابه بذبح شاة في سفر، فقال رجل من القوم: عليَّ ذبحها، وقال الآخر: عليَّ سلخها، وقال آخر: عليَّ قطعها، وقال آخر: عليَّ طبخها، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «عليَّ أن ألقط لكم الحطب». فقالوا: يارسول الله، لا تتعبنَّ ـ بآبائنا وأُمهاتنا ـ أنت، نحن نكفيك ؟!.
    قال صلى الله عليه وآله وسلم: «عرفتُ أنّكم تكفوني، ولكن الله عزَّ وجلَّ يكره من عبده إذا كان مع أصحابه أن ينفرد من بينهم» فقام يلقط الحطب لهم (3).


    وتوكد الايات القرانية على التعاون


    ((وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىظ° وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ))


    والتعاون على البر والتقوى يكون بوجوه

    فواجب على العالم أن يعين الناس بعلمه فيعلمهم

    ويعينهم الغني بماله

    والشجاع بشجاعته في سبيل الله

    وأن يكون المسلمون متظاهرين كاليد الواحدة المؤمنون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم

    ويجب الإعراض عن المتعدي وترك النصرة له ورده عما هو عليه .

    وقال الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌ وآله : « من مشى في عون أخيه ومنفعته ، فله ثواب المجاهدين في سبيل اللّه »

    كل ذلك ليكون العمل تشاركياً مبدعا

    ويكون المجتمع متآخيا متواداً يحب بعضه بعضاً ويدافع ويتعاون الجميع لنجاح الفريق الواحد


    ففي الوحدة قوة ...















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2017-08-02_22-20-28.jpg 
مشاهدات:	4 
الحجم:	88.1 كيلوبايت 
الهوية:	864544
يعمل...
X