إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف اكون انسانة هادئة . محور يوم الثلاثاء لبرنامج " صباح الكفيل "

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف اكون انسانة هادئة . محور يوم الثلاثاء لبرنامج " صباح الكفيل "

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد


    تبقون مع برنامج " صباح الكفيل "
    والي يأتيكم من الاحد الى الاربعاء
    وفي الساعة 9:00 صباحا
    الى 10:30 صباحا

    اعداد : فاطمة المدني ليلى عبد الهادي
    تقديم : فاطمة المدني + زهراء حكمت

    الفقرات :

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020190417.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	222.7 كيلوبايت 
الهوية:	864561

    فقرة من خلالها تلقى تحية صباحية مفعمة بالامل والطموح .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201904344.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	94.7 كيلوبايت 
الهوية:	864562

    فقرة تتحدث عن خلق السموات والمجرات

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD510201905156.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	227.3 كيلوبايت 
الهوية:	864563
    فقرة المحور وهو :

    الهدوء
    كيف أكون إنسانة هادئة متزنة واضبط انفعالاتي؟ وكيف تصبح هذه طبيعتي؟ وماهو انعكاس الهدوء على حياتي ؟ هل حاولت يوماً ان تكوني شخصاً هادئاً وكم استمريت بهذه التجربة وماهي النتيجة التي كانت في هذه التجربة ؟

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD15102019121342.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	226.2 كيلوبايت 
الهوية:	864567

    فقرة معرفية ثقافية

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191142.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	111.5 كيلوبايت 
الهوية:	864565



    فقرة تعطي للمستمعة الحل الانجع فيما لو وقعت في حيرة بين امرين .


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD51020191631.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	34.2 كيلوبايت 
الهوية:	864566


    مشروع كتابة القصص والروايات





    نرجو لكم متابعة طيبة .


    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة وديعة الكفيل; الساعة 15-11-2019, 12:16 PM.

  • #2
    فقرة تعطي للمستمعة الحل الانجع فيما لو وقعت في حيرة بين امرين .

    عندما تجد نفسك بين أمرين ,, أحلاهما مرٌّ



    تمر بالإنسان كثير من المواقف العصيبة وتواجهه محطات مؤلمة وعقبات جمة ليلقى نفسه بلا موعد أمام قضايا مصيرية تحتاج إلى قرار حاسم,.
    قد ينشأ حوار ساخن بينه وبين ذاته المسكونة بالتردد,, ليظهر الصراع بين العقل والعاطفة ,, مع بروز حيرة بين الإقدام والإحجام,.
    آه ما أصعب ان تحتار وأنت تختار,, وتفتش عن قرار,, يحفظ الإطار,, إطار مشاعرك المبعثرة,, وخيالك المثقل بالهواجس,.
    ويغدو القرار صعباً حينما يجد المرء نفسه أمام خيار بين شيئين جميلين كل منهما له حسناته وثماره الطيبة,, والإنسان بطبيعته يود أن ينال كل الأشياء الجميلة ,, يكره التضحية ويتأفف من التنازل ,, وليس ثمة قناعة,, نعم,, في منعطفات حياتية متنوعة يقابل الإنسان أموراً حيوية تحتاج إلى إجابة شافية وإلى تدخل سريع,.
    قد تستبد به تيارات الحيرة وتتقاذفه موجات التشتت ,, تحت مظلة التفكير المثخن,, المصحوب بالتوجس والقلق ,, ليستحيل القرار إلى دائرة اختبار,, ويبقى الحسم هاجساً ملحّاً,, وربما هرب الإنسان في خضم معاناته من مواجهة قرار ,, يركض في كل الدروب فوق متن الهروب! , , دون أن يدري أن ظل قراره يركض معه ,, يغتال فكره,,ويغربل بساتين عقله,, ويظل يهدر الوقت ,,يبدد الطاقة,, يفتح قنوات التعب النفسي والاجهاد البدني من غير أن يصل إلى نقطة الحسم !
    ولابد أن يدرك الإنسان أن اتخاذ القرار الحاسم يحتاج إلى نوع من الثقة والجرأة ,, بل والمغامرة المقبولة.
    كثرة الهواجس وكثافة التقديرات وتزاحم الاحتمالات تعطل قراراتنا وتقيد إجاباتنا وتزرع التردد في نفوسنا,, وعندها لن نتحرك فالخوف ينمو ,, ولا حرج في أن نمارس قراءة متأنية في جبين أي قرار حاسم عبر تعامل ناضج ورؤية متزنة تتوخى آفاق النجاح,, وتبحث عن منافذ صائبة ,, وقد تتحكم بالإنسان مشاعره ويسيطر عليه وجدانه أمام بوابة قرار ما فيخفق ,, وكأنه نظر بعين واحدة ,, لأن تغليب العاطفة يحجب أنوار العقل ويغطي صوت الحكمة ,, حتماً من الأهمية بمكان تخليص القرار من سلطة العاطفة ,, ومن خيوط التوتر والقلق ,.
    وعلى كل قد يقابل المرء حيرة القرار ,, بالشكوى,, بالتفكير,, يعقد موازنات حادة بين اتخاذ القرار أو إلغائه ,, يطيل الشرود ,, يفتش عن فضاء آمن يتنفس فيه بعيداً عن كابوس القرار ,, لكنه لا يلبث أن يتذكر أنه مطالب بلغة الحسم,, والإجابة إحساس ذاتي نابع من الداخل ,, يلامس الأعماق,, ويعكس مستوى التحدي ,, درجة التضحية,, ومعالم الشخصية,.
    ويتجلى نضج الإنسان في قدرته على اختزال مسافة التفكير واختصار مساحة الهواجس عند شروعه في اتخاذ خطوة حياتية معينة ,, مريحاً بذلك ذاته من الإبحار في تياره الحيرة ,, مدركاً أهمية الحسم الواعي ,, متكئاً على دعاء الاستخارة ,, وإضاءات الاستشارة,, ولن يلتفت إلى الوراء أو يظل حبيس التفكير ,, بل ينطلق متكلاً على الله تعالى في بناء قرارات صائبة

    تعليق


    • #3
      🚫🚫 كشكول المعلومات 🚫🚫

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      سِر رائحة الأَرضِ التُرابيّة بعدَ هُطول المَطر 🌨..!؟؟

      ينتشر في الأرض نسيم عليل مفعم برائحة ترابية جميلة .. الأمر ليس خاصاً ، فكثير من الناس يحبون هذه الرائحة التي تعيد ربطنا بأصلنا
      وموطننا الأرض ... !!

      💧_ أن مصدر رائحة المطر 🌨🌨 هي البكتيريا فهي التي تنتج هذه الرائحة عند سقوط الأمطار وتسمى هذه البكتيريا ( بالأكتينو ميسيتات ) وهي منتشرة في جميع أنحاء العالم وموجودة في التربة بشكل دائم.

      🔹️_ ولكن ما يجعلها تنمو وتظهر رائحتها هي الرطوبة التي تصاحب الأمطار حيث إنها تنمو في البيئة الرطبة

      🔸️ _ وبعد سقوط الأمطار على الأرض ينشأ عن هذا النوع من البكتيريا مركب جزيئي معروف باسم "جيوسمين" ..

      وأصبح اليوم مركب جيوسمين من المركبات الأكثر شيوعاً في مكونات العطور ..!؟؟ سبحان الله


      🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱🌱

      تعليق


      • #4
        . . . . . . . 💡💡مصباح...... الظلم 💡💡
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
        اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ.
        🌿🌹🌿🌹🌿🌹🌿🌹🌿

        تكلم فيها الامام علي (ع) عن خلق الكون والسموات. يقول الامام علي (ع) في الخطبة الاولى من نهج البلاغة: ثمّ أنشأ سبحانه فتق الأجواء، وشقّ الأرجاء، وسكائك الهواء.

        فاجرى فيها ماء متلاطما تيّاره، متراكما زخّاره. حمله على متن الرّيح العاصفة، والزّعزع القاصفة، فأمرها بردّه، وسلّطها على شدّه، وقرنها إلى حدّه. الهواء من تحتها فتيق (أي منبسط)، والماء من فوقها دفيق.

        يستفاد من هذا الكلام أن الله سبحانه خلق الفضاء (فتق الاجواء) ثم خلق في الفضاء ماء، أي سائلا من نوع خاص، ثم سلّط عليه ريحا قوية من تحته، فأصبحت الريح كوسادة تحمله وتمنعه من الهبوط (فأمرها بردّه) أي منعة من التبعثر. والمقصود بالماء هنا الجوهر السائل الذي هوأصل كل الاجسام

        تعليق


        • #5
          المستمعات الكريمات " خادمة ام ابيها , فداء الكوثر , صدى المهدي "
          شكرا لطيب المتابعة وجميل الردود والمشاركات .

          اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	-11.jpg 
مشاهدات:	6 
الحجم:	14.0 كيلوبايت 
الهوية:	842509

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X