إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عجائب الدهر في فلتات عمر ج 6

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عجائب الدهر في فلتات عمر ج 6

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآله الطاهرين المعصومين المنتجبين

    بحث

    عجائب الدهر في فلتات عمر

    الجزء السادس " من مصادر الشيعة الامامية الاثني عشرية "


    الى سيدتي ومولاتي فاطمة بنت محمد "صلوات الله عليهم أجمعين" أهدي اليك هذا البحث سيدتي لتقري عينا .أقل العباد الجابري اليماني

    التعديل الأخير تم بواسطة الجابري اليماني; الساعة 15-11-2019, 04:49 PM.

  • #2

    العجيبة (1) :




    كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 225








    أمير المؤمنين عليه السلام يتعجب من ميل الناس إلى البدع




    ثم أقبل علي عليه السلام على القوم فقال: العجب لقوم يرون سنة نبيهم تتبدل وتتغير شيئا شيئا وبابا بابا ثم يرضون ولا ينكرون، بل يغضبون له ويعتبون على من عاب عليه وأنكره ثم يجيئ قوم بعدنا، فيتبعون بدعته وجوره وأحداثه ويتخذون أحداثه سنة ودينا يتقربون بها إلى الله في مثل:




    نقل مقام إبراهيم عليه السلام إلى موضعه في الجاهلية


    تحويله مقام إبراهيم عليه السلام من الموضع الذي وضعه فيه رسول الله صلى الله عليه وآله إلى الموضع الذي كان فيه في الجاهلية الذي حوله منه رسول الله صلى الله عليه وآله.

    تعليق


    • #3



      العجيبة (2) :




      كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 225




      تغيير صاع رسول الله صلى الله عليه وآله ومده




      وفي تغييره صاع رسول الله صلى الله عليه وآله ومده، وفيهما فريضة وسنة. فما كان زيادته إلا سوء لأن المساكين - في كفارة اليمين والظهار - بهما يعطون ما يجب من الزرع. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (اللهم بارك لنا في مدنا وصاعنا). لا يحولون بينه وبين ذلك ، لكنهم رضوا وقبلوا ما صنع.


      تعليق


      • #4



        العجيبة (3) :


        كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 228




        حبس الخمس




        قال سليم: ثم أقبل عليه السلام على العباس وعلى من حوله، ثم قال: ألا تعجبون من حبسه وحبس صاحبه عنا سهم ذي القربى الذي فرضه الله لنا في القرآن؟ وقد علم الله أنهم سيظلموناه وينتزعونه منا، فقال: (إن كنتم آمنتم بالله وما أنزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان).


        تعليق


        • #5



          العجيبة (4) :


          كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 228




          إلحاق بيت جعفر بالمسجد




          والعجب لهدمه منزل أخي جعفر وإلحاقه في المسجد، ولم يعط بنيه من ثمنه قليلا ولا كثيرا. ثم لم يعب ذلك عليه الناس ولم يغيروه، فكأنما أخذ منزل رجل من الديلم.


          تعليق


          • #6

            العجيبة (5) :


            كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 228




            البدعة في غسل الجنابة




            والعجب لجهله وجهل الأمة أنه كتب إلى جميع عماله: (أن الجنب إذا لم يجد الماء فليس له أن يصلي وليس له أن يتيمم بالصعيد حتى يجد الماء وإن لم يجده حتى يلقى الله) ثم قبل الناس ذلك ورضوا به، وقد علم وعلم الناس أن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أمر عمارا وأمر أبا ذر أن يتيمما من الجنابة ويصليا، وشهدا به عنده وغيرهما فلم يقبل ذلك ولم يرفع به رأسا.


            تعليق


            • #7



              العجيبة (6) :


              كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 228




              البدعة في إرث الجد


              والعجب لما خلطا قضايا مختلفة في الجد بغير علم تعسفا وجهلا وادعائهما ما لم يعلما جرأة على الله وقلة ورع.
              وعتقه أمهات الأولاد فأخذ الناس بقوله وتركوا أمر رسول الله صلى الله عليه وآله.


              تعليق


              • #8





                العجيبة (7) :


                كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة 228




                القضاء الباطل في ثلاثة أشخاص


                وما صنع بنصر بن الحجاج وبجعدة من سليم وبابن وبرة(1).




                الهامش


                (1) إشارة إلى تغريب نصر بن الحجاج أبي ذويب من المدينة من غير ذنب. روي في البحار: ج 8 طبع قديم ص 286: بينا عمر يطوف في بعض سكك المدينة إذ سمع امرأة تهتف من خدرها:
                أم هل سبيل إلى نصر بن حجاج ... هل من سبيل إلى خمر فأشربها
                إلى آخر الأبيات. فقال: لا أرى معي رجلا تهتف به العواتق في خدورهن. علي بنصر بن الحجاج. فأتي به وإذا هو أحسن الناس وجها وعينا وشعرا. فأمر بشعره فجز، فخرجت له وجنتان كأنهما قمر، فأمره أن يعتم، فاعتم ففتن النساء بعينيه فقال: عمر: لا والله، لا تساكنني بأرض أنا بها فقال: ولم يا أمير المؤمنين؟ قال: هو ما أقول لك فسيره إلى البصرة. هذا وقد فعل مثل ذلك لك بابن عم لنصر بن الحجاج. راجع طبقات ابن سعد: ج 3


                وقوله (بجعدة من سليم)، في النسخ (بجعدة بن سليم)، والصحيح ما أوردناه. روى ابن سعد في طبقاته: ج 3 ص 285: أن بريدا قدم على عمر فنثر كنانته فبدرت صحيفة فأخذها فقرأها فإذا فيها:
                فدى لك من أخي ثقة إزاري ... ألا أبلغ أبا حفص رسولا
                شغلنا عنكم زمن الحصار ... قلائصنا - هداك الله - إنا
                قفا سلع بمختلف البحار ... فما قلص وجدن معقلات
                وأسلم أو جهينة أو غفار ... قلائص من بني سعد بن بكر
                معيدا يبتغي سقط العذار ... يعقلهن جعدة من سليم
                فقال (عمر): ادعوا لي جعدة من سليم. قال: فدعوا به، فجلد مائة معقولا، ونهاه أن يدخل على امرأة مغيبة. وأما قوله (بابن وبرة)، فلم أظفر على مصدر يذكر قصته.
                ثم إن الأشكال في فعل عمر في الموردين من جهة أنه حكم بما لم يثبت مقتضيه، فمجرد حسن الوجه في نصر بن الحجاج لا يقتضي نفيه عن البلد ومجرد تلك الأبيات الدالة على أن الرجل كانت تفتن النساء إليه بفعاله مع عدم ثبوته بالبينة لا يوجب حد الرجل ولا تعزيره.






                تعليق


                • #9

                  العجيبة (8) :


                  كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة الصفحة 231


                  البدعة في الطلاق


                  وأعجب من ذلك أن أبا كنف العبدي أتاه فقال: (إني طلقت امرأتي وأنا غائب فوصل إليها الطلاق. ثم راجعتها وهي في عدتها وكتبت إليها فلم يصل الكتاب إليها حتى تزوجت). فكتب له: (إن كان هذا الذي تزوجها قد دخل بها فهي امرأته، وإن كان لم يدخل بها فهي امرأتك)!!
                  وكتب له ذلك وأنا شاهد، فلم يشاورني ولم يسألني، يرى استغناءه بعلمه عني، فأردت أن أنهاه، ثم قلت: (ما أبالي أن يفضحه الله). ثم لم يعبه الناس بل استحسنوه واتخذوه سنة وقبلوه منه ورأوه صوابا وذلك قضاء لو قضى به مجنون نحيف سخيف لما زاد.


                  تعليق


                  • #10


                    العجيبة (9) :


                    كتاب سليم بن قيس الهلالي الصفحة الصفحة 231


                    إسقاط أجزاء الأذان


                    ثم تركه من الأذان (حي على خير العمل)، فاتخذوه سنة وتابعوه على ذلك. (1)
                    ____________
                    (1). روى العلامة الأميني في الغدير: ج 6 ص 213 عن الطبري عن عمر أنه قال: ثلاث كن على عهد رسول الله أنا محرمهن ومعاقب عليهن: متعة الحج ومتعة النساء وحي على خير العمل في الأذان.
                    وروي في إثبات الهداة: ج 2 ص 371 ح 232: أن عمر ترك " حي على خير العمل " وقال: خففت أن يتكل الناس عليها ويدع غيرها. وقد روت العامة أن النبي صلى الله عليه وآله قد أمر بها.

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X